احتجاج شديد اللهجة للسفير الأردني لدى اسرائيل طقس الاردن الاربعاء: ارتفاع واضح على الحرارة الهواري: الأردن يشهد تحسنا في المنحنى الوبائي وصلاة الجمعة قيد الدراسة 9 إصابات من سلالتي البرازيل وجنوب أفريقيا بالأردن المفرق .. حريق في محل لتصليح الكهربائيات في الخالدية - صور أكثر من نصف مليون متلقي لجرعة اللقاح الأولى إشغال المستشفيات حسب الأقاليم - ارقام استثمارات تقارب 3 مليارات دينار في القطاع الصناعي.. 400 مستثمر وأكثر من ربع مليون عامل وعاملة العسعس: الاقتصاد الوطني يمر بمرحلة تعاف .. وحريصون على إزالة العقبات امام الاستثمار الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البريطاني الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب التربية تقرر تمديد فترة تقديم الاختبارات عبر درسك حتى 9 مساء الزراعة تعتمد مسالخ جديدة في السودان لاستيراد لحوم الضان %11.71 نسبة فحوصات كورونا الايجابية اليوم (82) وفاة و (2790) حالة إصابة بكورونا اول ايام رمضان 158.7 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين الأردن وأستراليا الصحة تستحدث موقعاً جديداً لإعطاء اللقاحات داخل المركبات - تفاصيل تعرف على الطقس بأول أسبوع رمضان اسواق الاستهلاكية المدنية تشهد اقبالا كبيرا من المواطنين المواصفات الأردنية تحصل على الاعتراف السعودي بمنح شهادات حلال
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2021-03-03 10:45 am

في تعريب قيادة الجيش

في تعريب قيادة الجيش

جفرا نيوز -كتب د.حازم قشوع

لم تكن مسالة تعريب قيادة الجيش مسالة عادية او حتى تقنية تندرج في اطار التوجيه والتدريب والاعداد، كما لم تكن مسالة ذاتية تحسب من باب التقديرات المحلية او حسابات ادارية فحسب لكنها حملت انتفاضة امة من اجل مكانتها ودورها وسيادتها مثلها قرار الحسين في بناء ذاتية الدولة من اجل الدفاع عن امة وحمل لوائها، وهو ما جعل من قرار تعريب قيادة الجيش يحظى بزخم سياسي وشعبي عارم

ولما حمله هذا القرار عميق الابعاد، من رواسي استراتيجية و تضمنه من تبعات سياسية على الصعيد العربي والواقع الاقليمي جعلته يشكل قرار المرحلة ونواة تكوين جديدة، وقد غدا الاردن بفضل هذا القرار يمتلك زمام قراره العسكري والامني ولقد بات بفضل ذلك المسؤول المباشر عن سيادة الوطن وسلامة اراضيه دون الاعتماد على الغير الامر الذي جعله واحدا من اكثر الدول الاقليمية تاثيرا على صعيد حفظ امن واستقرار المنطفة، لما يمتلكه الجيش العربي من مكانة باتت تاهله ليكون الضابط الامني الذي يعتمد عليه في حفظ السلم الاقليمي ويعتد به لما يمتلكه من جهوزية عالية وتقتية رادعة واستراتيجية عمل ضابطة شكلت حماية لسيادة القرار الوطني المؤيد دوليا والمناصر اقليميا

قرار الحسين التاريخي لم يات بطريقة طيباوية بل جاء بعد قراءة موضوعية حصيفة لا متغيرات الدولية عندما استفاد من متغيرات المشهد السياسي في حينها مع تبدل مراكز بيت القرار الدولي ايذانا بولادة حقبة ما عرف لاحقا بالحرب البادرة، حيث جاء هذا القرار للملك الباني بعد فترة وجيزة من حصول الاردن على كامل عضويته في الامم المتحدة، وقد تزامن هذا القرار مع انحسار المد البريطاني والفرنسي عن المنطقة بانتهاء العدوان الثلاثي، ودخول العالم في حقبة جديدة بقيادة الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.
وهذا يدل دلالة واضحة على مدى القراءة العميقة التي كان يقف عليها بيت القرار عندما استشرف واقع الاحداث بطريقة تقديرية واستثمر خلالها متغيرات الظرف الموضوعي لاتخاذ قراره السيادي الذي حقق للاردن انجازه التاريخي في بناء الذات السيادية كما استطاع الاردن بفضل ذلك من انهاء مرحلة المخاض الذي رافق فترة الاستقلال بصبر واناة مقرونة بتضحيات ومن واقع متمم شكله بناء المؤسسات استمر عشر سنوات كانت تؤيده عبر إرادة واثقة من حتمية الإنجاز، ميزت نهج الدولة وامتاز الاردن بها في معالجة قضاياه.
ان العقيدة الفكرية التي يحملها الجيش العربي هي العقيدة النابعة من قيمنا التليدة وحضارتنا الاصلية وديننا الحنيف، لذا حملت رسالته على الدوام عنوانا للفكر الانساني وصوتا للنهج الوسطي ونهجا لنهج الاعتدال الذي يرفض العنف ويحارب التطرف ويعمل من اجل الحفاظ على السلم الاقليمي والسلام العالمي ضمن الاطر الدولية والقوانين الاممية، حتى غدا الاردن يعرف بأمنه ويعرف بامانه، وباتت مؤسساتنا العسكرية والامنية واحدة من افضل المؤسسات احترافية ومهنية على الصعيد الاقليمي وعلى المستوى الدولي محققة بذلك علامة فارقة في ميادين الانجازات.
وهذا ما بينته التجارب ومن واقع عملي وبشهادة دولية في حرب الانسانية ضد الارهاب والتي سطر فيها الحيش العربي نموذجا رياديا في العمل حتى الاعتماد عليه دوليا في مواجهة الارهاب واصبح جلالة الملك عبدالله الثاني يشكل رمزية المحارب ضد الارهاب بعد النجاحات التي حققها الاردن في الاتجاه الامني عندما حافظ على امن المنطقة كما وقف ضد استشراء الفوضى وغلواء التطرف كما قدم الجيش العربي نموذجا رياديا في كيفية استقباله وعزم تأمينه لحركة اللجوء السوري وفي المحافظة على اجواء المنطقة دون تنامي مناخات الحروب فكان ان حقق الاردن بذلك علامة فارقة ميزته عن سواه من مجتمعات المنطقة وجعلته واحة للامن والامان.
ان الشعب الاردني واذ يحتفل بيوم تعريب قيادة الجيش ويستذكر هذه اللحظة التاريخية وما رافقها من تحديات وعظيم انجازات، فانه يعظم دور الحسين الباني في حمل راية الامة ويؤكد وقوفه الاكيد مع جلالة الملك عبدالله الثاني حامل لواء النهضة والانجاز كما يحيي الجيش العربي والمؤسسات الامنية في الدفاع عن الامة وقضاياها المركزية والتي لم تغب اضواء شمس قدسها عن انظار حملت راية النهضة وعنوان عزها منذ ان أرساها الغر الميامين من بني هاشم الاطهار في حمل لواء الامة وفي الدفاع عن رسالتها التي انطلقت من اجل العرب ومن اجل دورهم ورسالتهم وهويتهم.