احتجاج شديد اللهجة للسفير الأردني لدى اسرائيل طقس الاردن الاربعاء: ارتفاع واضح على الحرارة الهواري: الأردن يشهد تحسنا في المنحنى الوبائي وصلاة الجمعة قيد الدراسة 9 إصابات من سلالتي البرازيل وجنوب أفريقيا بالأردن المفرق .. حريق في محل لتصليح الكهربائيات في الخالدية - صور أكثر من نصف مليون متلقي لجرعة اللقاح الأولى إشغال المستشفيات حسب الأقاليم - ارقام استثمارات تقارب 3 مليارات دينار في القطاع الصناعي.. 400 مستثمر وأكثر من ربع مليون عامل وعاملة العسعس: الاقتصاد الوطني يمر بمرحلة تعاف .. وحريصون على إزالة العقبات امام الاستثمار الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البريطاني الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب التربية تقرر تمديد فترة تقديم الاختبارات عبر درسك حتى 9 مساء الزراعة تعتمد مسالخ جديدة في السودان لاستيراد لحوم الضان %11.71 نسبة فحوصات كورونا الايجابية اليوم (82) وفاة و (2790) حالة إصابة بكورونا اول ايام رمضان 158.7 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين الأردن وأستراليا الصحة تستحدث موقعاً جديداً لإعطاء اللقاحات داخل المركبات - تفاصيل تعرف على الطقس بأول أسبوع رمضان اسواق الاستهلاكية المدنية تشهد اقبالا كبيرا من المواطنين المواصفات الأردنية تحصل على الاعتراف السعودي بمنح شهادات حلال
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2021-03-03 10:43 am

مقالان وثلاث ملاحظات

مقالان وثلاث ملاحظات

جفرا نيوز - كتب عريب الرنتاوي

المقال الأول، وقد استبطن ملاحظة ذكية، سجلها الصديق عيسى الشعيبي في مقالته بالأمس على صفحات "العربي الجديد"، عن نهاية الانشغال بالانتخابات الإسرائيلية، سيما وأنني واحدٌ من أولئك الذين أتى الزميل العزيز على ذكرهم، من الذين امتهنوا الشغف والانشغال بالمواسم الانتخابية الإسرائيلية...انتخابات لم تعد تُحدث فرقاً، منافسة بين السيء والأسوأ، حملات تفوح منها روائح الفساد و"نهش القطط"، في غيبة للبرامج والخطط والتوقعات...انتخاباتهم تكاد تشبه انتخاباتنا في العالم العربي، صبيحة اليوم التالي لها، لا تختلف عن عشية اليوم الذي سبقها...إسرائيل تقترب من استكمال أوجه الشبه بدولنا ومجتمعاتنا، في مشرق العالم العربي ومغربه.

أعادتني مقالة الشعيبي، إلى ملاحظة ذكية أخرى، صدرت عن الصديق العزيز، الراحل الدكتور حسين أبو النمل، وكنت أشرت إليها ذات مقال في هذه الزاوية: إسرائيل "تتمشرق"، في تعبير مكثف عن فكرة تعاظم أوجه الشبه بين الحالة الإسرائيلية والحالات العربية (المشرقية)، لجهة إدارة الحكم وفساد الطبقة السياسية، وتنامي الهويات الفرعية، وتفتت الخريطة السياسية والحزبية...والأهم من كل هذا وذاك، انعدام الحساسية المتعاظم باضطراد، للفجوة بين السياسة والأخلاق، حتى أنها لم تعد تجد من ينبري للتقرب منها والتحالف معها، سوى أنظمة الفساد والاستبداد، ويكفي أنها كانت الأثيرة على قلب أسوأ رئيس وإدارة في التاريخ الأمريكي المعاصر، حتى نتعرف على عمق الدرك الذي آلت إليه...قل لي من هم أصدقاؤك، أقول لك من أنت.
المقال الثاني، للصديق وجيه عزايزة، نشرته له صحيفة "رأي اليوم"، أمس الأول، وفيه يتساءل عمّا إذا تبخر مفهوم إسرائيل كدولة ملاذ...العزايزة استعرض في مقالته، اتجاهات تطور البنية الديموغرافية الاجتماعية، واستتباعاً أثرها السياسي على أداء دولة الاحتلال، متوقفاً بشكل خاص أمام ظاهرة ضمور "الأشكناز" ودورهم التأسيسي، وانطفاء أحزابهم ومنظماتهم السياسية، وعرض للعلاقة بين مكونات رئيسة أربعة للمجتمع الإسرائيلي: الصهيونية العلمانية، الصهيونية الدينية، واليهودية الأرثوذكسية (غير الصهيونية) والعرب الفلسطينيين، أصحاب البلاد وسكانها الأصليين.

أشار إلى التركز الاستيطاني اليهودي فوق شريط ساحلي ضيق من فلسطين التاريخية (أكثر من خمسة ملايين يهودي يعيشون فوق 2000 كم مربع)، وتباطؤ أعداد المهاجرين "20 ألف"، بعد أن تآكلت فكرة "إسرائيل الملاذ"، وتزايد أرقام الهجرة المضادة، وتنامي الشغف بالاستحصال على جواز سفر ثانٍ، إلى جانب الجواز الإسرائيل، وجود أكثر من مليون إسرائيلي، يحملون الجنسية الإسرائيلية في الخارج، في إقامة دائمة أو شبه دائمة، مستذكراً النبوءات المتشائمة لعدد من قادة إسرائيل من أمنيين وسياسيين ومفكرين، التي تشكك بقدرة إسرائيل على البقاء مستقبلاً: من أمثال: ابراهام بورغ، عاموس جلعاد، ابراهام ليفي، يوفال ديسكن، استر حيوت واسحق بريك...ومن دون أن يغفل أثر العوامل/التهديدات الأخرى التي تحيط بدولة /المشروع، من نوع صمود الفلسطينيين فوق أرضهم، وتهديدات الشمال والجنوب، وربما نضيف إليها، أثر "الابارتهيد" التي تفرضه إسرائيل على الشعب الفلسطيني، داخل الخط الأخضر، ومن خلفه، على صورة إسرائيل ومكانتها لدى الرأي العام العالمي، حيث يتوالى سقوط "الأساطير المؤسسة" لدولة الاحتلال والاقتلاع والعنصرية، وتتآكل "شرعيتها" في محافل وأوساط دولية متزايدة، الأمر الذي عدّه معهد دراسات الأمن القومي، أحد أبرز مهددات "الأمن القومي" لإسرائيل في القرن الحادي والعشرين.

هي جولة في مقالين، وثلاث ملاحظات، لأصدقاء مختصين ومهتمين، نوردها على أمل أن تسهم في إضاءة شمعة أمل، في النفق المظلم لحالنا الراهن، فلسطينيين وأردنيين وعرباً، لا يسر صديقاً، ولا يقلق عدوا.