الاوبئة: 4 سيناريوهات محتملة للفترة القادمة من بينها حظر السبت أو أسبوعين طقس الاردن الثلاثاء: الحرارة أعلى من معدلاتها بـ9 درجات العيسوي ينقل تعازي الملك للعضايلة الملكة رانيا تنبه الى مخاطر تنامي مظاهر عدم المساواة العالمية الناجمة عن جائحة كورونا حجاوي: الحظر لمدة طويلة مهم جدا للحد من انتشار كورونا الرمثا : توقيف 9 اشخاص لمخالفتهم اوامر الدفاع عطاءات لبناء ستة مدارس في عدد من محافظات المملكة بقيمة 17.5 مليون دودين: النوادي الليلية والرياضية بؤر لكورونا الملك يلتقي ولي العهد السعودي القطايف ديليفري في شهر رمضان لا حظر للتجول الشامل لمدة يومين متتاليين في المملكة الأميرة سلمى في يوم المرأة : الملك جزء مما انا عليه الآن بتشجيعه لي %16.05 نسبة فحوصات كورونا الايجابية اليوم "الغذاء والدواء" تعتزم الإعلان عن أسماء المنشآت المخالفة لأوامر الدفاع مدعي عام إربد يوقف منظم حفلات أعراس أسبوعا الحصيلة اليومية الأعلى .. تسجيل (52) وفاة و (7413 ) إصابة جديدة بالفيروس الخطيب : الحكومة لم توافق على إجراء انتخابات مجلس نقابة الفنانين الأردنيين الملك يغادر الى السعودية الملك يوجه شكره للمرأة الأردنية على تأديتها واجبها في خدمة الوطن الزراعة تسمح باستيراد الأغنام
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
-2021-01-27

مشاركة المرأة السياسية خلال مئوية الدولة الأردنية الأولى (مقال١٠)

مشاركة المرأة السياسية خلال مئوية الدولة الأردنية الأولى (مقال١٠)

جفرا نيوز - بقلم الدكتور رافع شفيق البطاينه

لقد حصلت المرأة الأردنية على حقوقها السياسية في الانتخاب والترشح مبكرا، حيث تم تعديل قانون الإنتخاب لمنح المرأة حق الانتخاب والترشح لمجلس النواب عام 1974م، وجاء في قانون الإنتخاب لمجلس النواب وتعديلاته لعام 1989م، أن تعريف لفظ الأردني هو " كل شخص ذكر أو أنثى يحمل الجنسية الأردنية بمقتضى أحكام قانون الجنسية الأردني"، وبناءا على هذا فيكون الناخب " كل أردني له الحق في إنتخاب أعضاء مجلس النواب"، والمقترع هو " كل ناخب يمارس حقه الإنتخابي"، والمرشح هو " كل أردني قبل طلب ترشيحه للإنتخابات النيابية وفق أحكام هذا القانون "، أما النائب فهو" كل أردني تم انتخابه لعضوية مجلس النواب". 

وعلى الرغم أن القانون سمح للمرأة بالانتخاب والترشح لمجلس النواب عام 1974م، إلا أنها لم تمارس هذا الحق عمليا وفعليا إلا في الانتخابات التكميلية التي جرت عام 1984م بسبب تجميد الحياة النيابية في تلك الفترة. وكانت بدايات مشاركة المرأة فعليا في السلطة التشريعية منذ عام 1978م عندما تم إشراكها في عضوية المجلس الوطني الإستشاري الأول الذي تشكل آنذاك وذلك حسب الآتي : 

في المجلس الوطني الإستشاري الأول تم تعيين ثلاث سيدات، وفي المجلسين الثاني والثالث تم تعيين أربع سيدات في كل مجلس. وتم تعيين سيدة واحدة عضوا في مجلس الأعيان عام 1989م، وأول إمرأة دخلت مجلس النواب كان في عام 1993م، أما في البلديات فكان أول مشاركة لها عام 1994م عندما تم تعيين (99) إمرأة أعضاء في المجالس البلدية، وبعد ذلك توالى مشاركتها في الحياة السياسية في كافة المجالس والسلطات، حتى وصل عدد مقاعدها على نظام الكوتا في مجلس النواب (15) عضوا. يتبع،،،