التربية تبدأ استقبال طلبات الاشتراك لامتحان "التوجيهي" اليوم هبوط اضطراري لرحلة "الملكية الأردنية" في بيروت بسبب جرس إنذار خاطئ حداد يكشف الجهات المستثناة من تعميم الحد الأدنى للموظفين والإجراءات التي ستتبع مع المؤسسات المخالفة مصدر طبي ينفي فقدان المئات من عينات فحوصات كورونا بالسلط حديقة للحيوانات تعمل رغم جائحة كورونا وبدون ترخيص في جلول بالجيزة حجاوي : نحو 26 ألف إصابة بكورونا خلال الأسبوع الماضي فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 10% نشر قوات مسندة بسلاح الجو لمواجهة التحديات الأمنية - صور الغداء والدواء تضبط 1120 تنكة زيت زيتون مغشوش وتحيل 55 مخالفة للادعاء العام تسجيل 25 حالة وفاة و2584 اصابة جديدة بفيروس كورونا في المملكة الاشغال تعلن عن تحويلات مرورية جديدة على طريق اتوستراد عمان - الزرقاء ..تفاصيل العيسوي ينقل تعازي الملك إلى أبو كركي وعبيدات وخرفان حجاوي: اكثر من 80% من حالاتنا نتيجة السلالات الجديدة " الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب من سوريا نقابة المقاولين: ابواب النقابة وأوراقها وملفاتها متاحة للجميع المعايطة: الانتخابات البلديات ومجالس المحافظات في الخريف مجلس هيئة تنمية المهارات المهنية يقرر انشاء مجالس لـ 9 قطاعات المعونة: صرف معونات شباط وفق الأحرف تعليق الدوام في مركز وزارة التنمية الاجتماعية غداً وزير الأشغال يتفقد اوضاع طريقي عيون الحمام والمصطبة
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2021-01-27 09:53 am

الفجوة الرسمية لدعم الاقتصاد

الفجوة الرسمية لدعم الاقتصاد

جفرا نيوز- بقلم: عبدالفتاح الكايد

ان الشركات الصغيرة والمتوسطة تلعب دوراً رئيساً في معظم الاقتصادات العالمية لا سيما في البلدان النامية وتتركز بها غالبية الأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم لما لها من مساهمات مهمة التنمية الاقتصادية العالمية في خلق فرص العمل.

وحسب البنك الدولي فإن نحو 90 في المئة من الشركات في العالم عبارة عن شركات صغيرة ومتوسطة تسهم بنسبة تصل إلى 40 في المئة من الدخل القومي في الاقتصادات للدول الناشئة.

لقد اتخذ عدد كبير من دول العالم من ضمنها الأردن تدابير سريعة لإنقاذ الشركات الصغيرة والمتوسطة وان كانت من زاوية المحافظة على العمالة من وجهة النظر الأردنية أكثر منها ضمان استمرارية هذه الشركات، فبينما نجد دولا اقتصادياتها تعتمد بشكل مباشر على هذه الشركات اجراءات مثل تأجيل الضرائب وتنفيذ الإعفاء الضريبي ووقف سداد الديون المؤقت، فإن دولا عديدة كثفت الإقراض المباشر للشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال المؤسسات الحكومية وقدمت المنح والإعانات لهذه الشركات لسد الانخفاض الكبير في إيراداتها ولدفعها إلى ضمان الاستمرارية بغض النظر عن العائد الحكومي في ظل الكورونا.

لقد رفعت دول كبرى حجم التمويلات المتاحة لضمانات القروض فعلى سبيل المثال، جرت مضاعفة مبلغ الضمانات المقدمة من بنوك الضمان في ألمانيا إلى 2.5 مليار يورو مع تأكيد الحكومة أنها ستقدم عرضاً غير محدود من القروض بينما قامت بريطانيا بتقديم اعفاءات ضريبية غير مسبوقة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة خاصة التي تعتمد على المستهلكين مثل المطاعم وأصحاب المهن الحرة ، كما قامت الامارات وعدد من دول المنطقة بتأجيل سداد أي مستحقات حكومية لقطاع واسع من الشركات في ظل وجود الكورونا بينما تتركز المساعدات في الاردن على استغلال أي موارد لتقديم قروض للشركات الصغيرة تقترن بالمحافظة على العمالة دون النظر الى مستقبل هذه الشركات التي سيهددها التعثر المالي مستقبلا.

ان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الدولية في أحدث تقاريرها للتوقعات العالمية حذرت إن تعافي الاقتصاد العالمي من فيروس كورونا سيستغرق عامين على الأقل، مشيرة إلى أن الجائحة تسببت في أشد ركود اقتصادي منذ حوالي قرن ورغم إعادة فتح الاقتصاد فإن العديد من القطاعات يشهد طلباً ضعيفاً وسيواجه تحديات غير مسبوقة في المستقبل المنظور خاصة وأن قطاع الشركات الصغيرة يفتقد أي احتياطات نقدية وموارد وأصول مالية ثابتة ولا يستطيع الحصول على قروض ميسرة لمواجهة الأزمة.

إن التوسع في تمويل برنامج دعم الشركات الصغيرة الذي نفذه البنك المركزي الاردني في شهر حزيران الماضي والعمل على إعادة جدولة سداد القروض الميسرة وإعفاء بعضها بالاضافة الى منح اعفاءات من التراخيص الحكومية السنوية ودراسة الوضع الاقتصادي للشركات وايجاد تمويل دولي يساعدها في سداد أقساطها لا ترتبط فقط بالعمالة تعد من الأولويات الاقتصادية التي ربما ما زالت بعيدة عن ذهن المخطط الاقتصادي للدولة والذي يحاول معالجة الوضع الحالي دون النظر للعواقب المستقبلية.