التربية تبدأ استقبال طلبات الاشتراك لامتحان "التوجيهي" اليوم هبوط اضطراري لرحلة "الملكية الأردنية" في بيروت بسبب جرس إنذار خاطئ حداد يكشف الجهات المستثناة من تعميم الحد الأدنى للموظفين والإجراءات التي ستتبع مع المؤسسات المخالفة مصدر طبي ينفي فقدان المئات من عينات فحوصات كورونا بالسلط حديقة للحيوانات تعمل رغم جائحة كورونا وبدون ترخيص في جلول بالجيزة حجاوي : نحو 26 ألف إصابة بكورونا خلال الأسبوع الماضي فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 10% نشر قوات مسندة بسلاح الجو لمواجهة التحديات الأمنية - صور الغداء والدواء تضبط 1120 تنكة زيت زيتون مغشوش وتحيل 55 مخالفة للادعاء العام تسجيل 25 حالة وفاة و2584 اصابة جديدة بفيروس كورونا في المملكة الاشغال تعلن عن تحويلات مرورية جديدة على طريق اتوستراد عمان - الزرقاء ..تفاصيل العيسوي ينقل تعازي الملك إلى أبو كركي وعبيدات وخرفان حجاوي: اكثر من 80% من حالاتنا نتيجة السلالات الجديدة " الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب من سوريا نقابة المقاولين: ابواب النقابة وأوراقها وملفاتها متاحة للجميع المعايطة: الانتخابات البلديات ومجالس المحافظات في الخريف مجلس هيئة تنمية المهارات المهنية يقرر انشاء مجالس لـ 9 قطاعات المعونة: صرف معونات شباط وفق الأحرف تعليق الدوام في مركز وزارة التنمية الاجتماعية غداً وزير الأشغال يتفقد اوضاع طريقي عيون الحمام والمصطبة
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2021-01-27 09:43 am

أين هؤلاء؟

أين هؤلاء؟

جفرا نيوز- كتب مكرم أحمد الطراونة

غالبا ما تعيدنا التوجيهات الملكية إلى المربع الأول والقاعدة الأساسية في العمل العام: الاشتباك مع المواطن وتلمس احتياجاته في كل مكان، وهي المسألة التي يركز عليها الملك في كل مناسبة.
القاعدة العامة تقول إن التوجيهات تحتاج إلى تنفيذ بعد توفير جميع الدراسات اللازمة والضامنة لإنجاحها على أرض الواقع، وعندما تتكرر التوجيهات ذاتها من دون تطبيق، فهذا يعني، بالضرورة، أن ثمة خللا ما في منظومة العمل العام، أو ربما هناك روح انهزامية حكومية تسيطر على أجواء العمل في جميع المؤسسات، ما يحيل إلى سيطرة اللاجدوى على كل شيء، وبالتالي يكون العنوان هنا هو الفشل المحتم.
الاهتمام بالزراعة، الإصلاح الإداري، السياحة، الاستثمار، العمل الميداني، الاهتمام بالاقتصاد ومحاربة الفقر والبطالة، التعليم، الريادة، جميعها عناوين كبرى يؤكد عليها جلالة الملك في جميع المناسبات واللقاءات، ليس لحكومة الدكتور بشر الخصاونة فقط، وإنما لما سبقها من حكومات، غير أن ما نشهده على أرض الواقع هو غياب الاهتمام الحقيقي بهذه الملفات الحيوية، إذ لم يتحقق أي فتح في أي منها حتى هذه اللحظة، وكأن مسؤولي البلد على امتداد السنوات الماضية يعتقدون أن المسؤولية ليس أكثر من كرسي، أما الأداء وصدقه فمسألة أخرى!
من حقي كمواطن أن أتوقف طويلا عند تأكيدات الملك للحكومة خلال ترؤسه جانبا من اجتماع رئاسة الوزراء قبل يومين، أن نجاح أي وزير ووزارة يكمن في التواصل مع الناس والتواجد في الميدان. ومن حقي كمواطن وكدافع للضرائب أن أستفسر عن الجهد الذي يبذله عدد من وزراء حكومة الدكتور الخصاونة، وعن أسباب اختفائهم عن الساحة، وهو اختفاء مجهول وغامض، لا نستطيع أن نتبين دوافعه، فقد يكون هؤلاء راغبين في العمل بصمت، أو، ربما، أنهم وضعوا في المكان غير المناسب لهم!
وزير الدولة للشؤون القانونية أحمد زيادات، وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء إبراهيم مشهور الجازي، وزير الصناعة والتجارة والتموين مها العلي، وزير التخطيط ناصر الشريدة، وزيرة تطوير الأداء المؤسسي رابعة العجارمة، وزير الشباب "محمد سلامة” فارس النابلسي، وزير البيئة نبيل مصاروة، وزير الدولة لشؤون المتابعة "نواف وصفي” سعيد التل، هؤلاء الوزراء أين هم، وماذا يفعلون؟
إضافة إلى هؤلاء، فإن عددا من الوزراء شاهدناهم عبر تصريحات صحفية ولقاءات جانبية، لكننا لغاية الآن لم نشاهد أفعالهم أو حتى بوادر أفعالهم في القطاعات التي تسلموا أماناتها، وزير الزراعة محمد داودية، وزير الأشغال يحيى الكسبي، وزير السياحة نايف حميدي الفايز، وزير المياه معتصم السعيدان، وزير النقل مروان خيطان، وزير العمل ووزير الدولة لشؤون الاستثمار الدكتور معن القطامين، وزير الاقتصاد الرقمي والريادة أحمد الهناندة، وزير التنمية الاجتماعية أيمن المفلح؛ يرجى التكرم بإفادة الأردنيين بخططكم للنهوض بالوزارات التي تديرونها، وألا تتركونا نهب الهواجس والخواطر التي تأتي سوداوية في كثير من الأحيان.
هذه بعض التلميحات عن حال العمل الحكومي اليوم، وهي بالتأكيد لا تعبر عن حالة صحية، وإنما عن تبعثر وتشتت. صحيح أن رئيس الوزراء، أي رئيس وزراء، ليس مطلوبا منه أن يقاتل على جميع الجبهات بمفرده، ولكن الثابت أن وجود الوزراء في حكومته هو خياره، لذلك فهو مسؤول بشكل مباشر عن ضعف الأداء في أي وزارة أو مؤسسة.
المطلوب اليوم من الدكتور الخصاونة أن يعمد إلى تنشيط وزرائه جميعهم ليكونوا مؤهلين لحمل الملفات الثقيلة، أو أن يعمد إلى تعديل حكومي، وهو الخيار الذي لا أحبذه كثيرا، ولكن إذا اقتضى الأمر فـ”الكي آخر الدواء”!