التربية تبدأ استقبال طلبات الاشتراك لامتحان "التوجيهي" اليوم هبوط اضطراري لرحلة "الملكية الأردنية" في بيروت بسبب جرس إنذار خاطئ حداد يكشف الجهات المستثناة من تعميم الحد الأدنى للموظفين والإجراءات التي ستتبع مع المؤسسات المخالفة مصدر طبي ينفي فقدان المئات من عينات فحوصات كورونا بالسلط حديقة للحيوانات تعمل رغم جائحة كورونا وبدون ترخيص في جلول بالجيزة حجاوي : نحو 26 ألف إصابة بكورونا خلال الأسبوع الماضي فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 10% نشر قوات مسندة بسلاح الجو لمواجهة التحديات الأمنية - صور الغداء والدواء تضبط 1120 تنكة زيت زيتون مغشوش وتحيل 55 مخالفة للادعاء العام تسجيل 25 حالة وفاة و2584 اصابة جديدة بفيروس كورونا في المملكة الاشغال تعلن عن تحويلات مرورية جديدة على طريق اتوستراد عمان - الزرقاء ..تفاصيل العيسوي ينقل تعازي الملك إلى أبو كركي وعبيدات وخرفان حجاوي: اكثر من 80% من حالاتنا نتيجة السلالات الجديدة " الجيش يحبط محاولة تسلل وتهريب من سوريا نقابة المقاولين: ابواب النقابة وأوراقها وملفاتها متاحة للجميع المعايطة: الانتخابات البلديات ومجالس المحافظات في الخريف مجلس هيئة تنمية المهارات المهنية يقرر انشاء مجالس لـ 9 قطاعات المعونة: صرف معونات شباط وفق الأحرف تعليق الدوام في مركز وزارة التنمية الاجتماعية غداً وزير الأشغال يتفقد اوضاع طريقي عيون الحمام والمصطبة
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2021-01-20 10:01 am

العمد تكتب: الأردن بحاجة الى غطاءِ عفةٍ ضد الواسطة والمحسوبية

العمد تكتب: الأردن بحاجة الى غطاءِ عفةٍ ضد الواسطة والمحسوبية

جفرا نيوز-  بقلم - د. رزان العمد

الأردن بلدٌ محدودُ الإمكاناتِ والموارد كما نعلم جميعاً علاوةً على وجوده في موقع جغرافي جعله نقطة سياسية تدفع فتيل الحر المتطاير عليها من بقع النيران الملتهبه في جارتها من الدول مما وضع على عاتقها حملاً مضاعفاً، يدٌ تبني ويدٌ تحملُ السلاح . 

لذلك فلا مجال للتجارب او لأصحاب النظريات والتنظير التنموي فيها و وجب على صناع القرار السياسي التعقل في اختيار راكبي حافلة التنميه والقيادة الرياديه فكل شخص خطأ يفقدنا سنوات من التقدم والتطور في مجاله. ومع محدودة الإمكانات يصبح ذلك كمن يفني شبابه في اللهو واللعب ليرى نفسة فجأة قد شاخ بلا هدف. 

لذلك كان واجباً على صناع القرار السياسي النظر الى انجازات الأفراد على أرض الواقع ماذا قدموا وما هو الأثر الذي احدثوه في مجالاتهم عملاً لا قولاً أما اذا ما تم اختيار الأفراد بناءاً على خطاباتٍ رنانةٍ وتنظير ليعينوا في مناصب مهمة وحساسة فقط لان كلامه موزون ويجيد فن الخطابه والنقد واعطاء النظريات فهذا اسرافٌ لعمر الدوله وشبابها بلا جدوى. 

الأردن لا يحتاج لأبواق منظرة ولا لخريجي جامعات تعتبر الأولى عالمياً، . الاردن يحتاج لأصحاب الخبرة الحقيقة ولاصحاب الانجازات الملموسة لقيادة عجلة التنمية الشاملة. 

الأردن يحتاج الى اشخاص يوظفون العلم والخبره ويجبلونها بحب الوطن ، اشخاص يعلمون جيداً بأننا نسير في تسارع مستمر علينا مواكبته لنبقي على ريعان الدولة وشبابها. 

الأردن بحاجة لغطاء عفة ضد الواسطه والمحسوبية التي نهشت طهارة وشفافية مؤسساتها . الأردن بحاجة لمن يسلط الضوء على الإنجاز كما الفشل وبحاجة لمواطن عقلاني يُقدّر الانجاز وينتقد الفشل. 

الأردن بحاجة لعقول قادرة على التفكير خارج الصندوق ، عقول قادرة على احداث تغيير جذري يعيد الثقة بين المواطن وصانع القرار، فكسب الثقة لا يأتي من خلال كلمة أمنح او أحجب كسب الثقه يأتي من مواطن مؤمن بما تصنع حكومته، من مواطن يدرك بأن ما يقود صناع القرار في بلده هو الصالح العام ليتحول الى مواطن صالح يدرك ما له وما عليه ويصبح جزء لا يتجزء من عملية التنميه المستدامه.