الحواتمة يأمر بحبس احد سائقي الأمن لاصطفافه بصورة مخالفة في الشارع العام نقابة الصحفيين تحدد 2 نيسان المقبل موعدا لإجراء الانتخابات.. وفتح باب الترشح لمركز النقيب والاعضاء قبل ذلك بعشر أيام حماية المستهلك تدعو المواطنين للتسجيل لأخد اللقاح المضاد لكورونا 7 ملايين دينار أرباح صندوق الحج لعام 2020 الخصاونة يصدر أمر الدفاع 25 حول الكمامات والتباعد في المنشآت الدفاع المدني يدعو لتفقد سخانات المياه التربية تحدد موعد توزيع الكتب على الطلبة للفصل الثاني..تفاصيل تجارة عمان : المنشآت أمام اختبار حقيقي ومطالبات بالتزام بالإجراءات الوقائية والسلامة العامة تحديد السرعة القصوى للشاحنات في عمان السير: 20 مركبة تعطلت الثلاثاء على شارع الملك عبدالله الثاني الصفدي: الأردن سيبقى السند الأقوى للفلسطينيين الخضيري يحذر من إستخدام " المال الأسود " في إنتخابات نقابة المقاولين وفيات الأربعاء 27-1-2021 التربية: التعلم داخل المدارس مرهون بالتزام الطالب بالتعليمات والإجراءات الوقائية أزمة عمال المياومة تلوح في الأفق منصة اللقاح تثير استغراب العديد ..وأطباء يطالبون بأولوية أخذ مطعوم كورونا طقس الأردن ..أجواء لطيفة الحرارة اليوم وأمطار رعدية خلال اليومين المقبلين اختراع أول كاشف فيروسي عن بعد بقيادة فريق أردني طقس الاردن الاربعاء: ارتفاع ملحوظ على الحرارة انقاذ قطة علقت على شجرة في العاصمة
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الإثنين-2021-01-11 12:21 pm

الإعلام.. إبداع لا وظيفة

الإعلام.. إبداع لا وظيفة

جفرا نيوز- بقلم: شحاده أبو بقر

فرق شاسع بين أن تكون إعلاميا مبدعا تتوافر على حس سياسي عال، وبين أن تكون مجرد موظف في مؤسسة إعلامية. الأول يصنع رأيا عاما، والثاني مجرد ناقل لخبر، وهذه مهمة يمكن لأي كان القيام بها وعلى طريقة ساعي البريد مثلا،مع بالغ الإحترام للسعاة إن وجدوا.

من شروط العمل الإعلامي أن يكون الإعلامي موهوبا أصلا،وأن يتمتع بحس سياسي ملحوظ، فالإعلام أيا كان مجاله هو سياسة بكل تفاصيله وتجلياته حتى لو كان إعلاما رياضيا مثلا.

أن يكون لديك كدولة أو حزب أو أي هيكل عام أو خاص إعلامي فرد مبدع موهوب يعرف كيف يختار الكلمة أو الصورة وزمانها ومكانها وأسلوب تقديمها للكافة،أفضل ألف مرة من أن تكون لديك مؤسسات تسميها إعلامية وتكلفك الملايين ويقوم عليها أشخاص عاديون هم مجرد موظفين لا يتوافرون على أدنى حد من الإبداع الموهبي أو الحس السياسي المطلوب وبقوة.

الإعلامي الحقيقي القادر على تكوين رأي عام وتوجيهه حيث يريد، والمتمكن من تقديم الساسة للرأي العام بصورة ترقى بذواتهم في أعين الكافة، هو تماما كالفنان الرسام أو الموسيقار إو الأديب الشاعر أو الناثر،وهؤلاء يتمايزون في ما بينهم،بين من يسترعي إنتباهك أكثر،ويحرك فيك مشاعرك وطنيا قوميا إنسانيا أو بأي إتجه يريد،وبين من ينجح في تحقيق ذلك ولكن على نحوأقل.

ما قلته أعلاه حقيقة لا مراء فيها، والأمثلة في عالم اليوم والأمس وبالتأكيد غدا، ساطعة سطوع الشمس ولا مجال لإغفالها. الإعلام اليوم في زمن ثورة الإتصال العارمة،هو أمضى وأقوى سلاح بأيدي الدول،شرط أن يكون إعلام إبداع لا إعلاما وظيفيا يمتلك كل شيء،ما عدا الإعلام الحقيقي المؤثر المنتج.

إعلام (وبحث الطرفان عددا من القضايا ذات الإهتمام المشترك وأكدا على عمق العلاقات الأخوية بين البلدين وناقشا سبل تطويرها في مختلف المجالات)، ليس إعلاما على الإطلاق في دنيا القرن 21، والسبب ببساطة أنه كمبارة تجري من دون جمهور يتابع، لا بل لا ينطوي على أية معلومة للمتلقي.

إعلام اليوم هو معلومات تستحضر من بين السطور وظل السطور وما وراء خبر الحدث أيا كان. من أدرك ذلك إهتدى إلى الحقيقة، ومن لم يدرك واصل سيره على درب ضال. الإعلامي المبدع يقدم للجمهور وبأدوات بسيطة وجبة معلوماتية شهية،ونقيضه حتى لو إمتلك كل الأدوات يعجز عن ذلك حتما،وهذا ليس ذنبه قطعا. الله وحده من وراء قصدي.