القطامين من يكلف بالعمل في برنامج توكيد بدوام كامل سيدفع له الراتب بالاضافة للضمان بحوالي 320 دينار طقس الاردن الجمعة: ارتفاع طفيف على الحرارة واجواء باردة طوقان: الشراكة مع القطاع الخاص تحتاج الى وجود بيئة جاذبة للاستثمار التربية ترفع رواتب معلمي الاضافي القطامين قرار الحكومة بالسماح للمسابح الخارجية بالعمل ليس "خدعة" صناعة الأردن : 1861 منشأة صناعية لم تجدد اشتراكها في 2020 30 ألف شخص تلقوا لقاح كورونا في الاردن الاشغال : دراسة لتحقيق 800 الف دينار وفر مالي الاردن يسجل هزة أرضية بقوة 5.1 ريختر إحباط عملية إعادة تعبئة معسل وتبغ فاسد بالأطنان %3.8 نسبة فحوصات كورونا الايجابية عجلون: 530 شخصاً تلقوا لقاح كورونا الصحة : تسجيل (11) وفاة و( 776) إصابة جديدة بفيروس كورونا استئناف دوام الطلبة ذوي الإعاقة وجاهياً بداية الفصل الدراسي الثاني بدء استقبال طلبات الاستفادة من "استدامـة" عن الشهر الحالي توقف ضخ المياه لـ 36 ساعة في محافظة البلقاء - (أسماء المناطق) توقف ضخ المياه لـ 36 ساعة عن "عبدون الصويفية الكرسي دابوق" - أسماء كافة المناطق الحواتمة يلتقي السفير الأمريكي في عمان التربية تعلن عن تثبيت 2055 موظفا وموظفة ايقاف 3 محطات تحلية ومخالفة 5 وإنذار 20 في الزرقاء
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأحد-2021-01-10 11:21 am

نقطة إنتهى

نقطة إنتهى

جفرا نيوز- كتب المحامي علاء الكايد

حالة هرج ومرج وإفتراءات وإفتئاتات وتشويه للتاريخ يرقى بعضها إلى مرحلة التزوير تتبع كلّ تصريح إستفزازيٍّ في غير محلّه، تنال جميعها - الفعل وردّ فعل - من وحدتنا الوطنية لتُظهر هشاشة غير حقيقيّة في بنيتنا المجتمعيّة.

فرغم أن وحدتنا راسخة متجذّرة كالجبال إلّا أن الجنوح إلى التسابق في الأفضليّة تقود الجموع وقد تشمل حتى بعض مثقّفيها لضرب عصبِ قوّةٍ جماليّ بما يمثّله من فسيفساء وطنيّة عجزت معظم الأنظمة أن توفرها، فالخوض في الحديث يخرج الرابطة الوطيدة عن أسسها التي نفتخر بها ويوصلنا إلى مستنقع يُشعر المتابع بأن القلوب ليست بالصفاء الذي تبدو عليه، وأنّها ليست بالمستوى الذي يحسدها العالم عليه في دولة نالت قيادتها أرفع جوائز وأوسمة التعايش والوئام.

وإنّ أهمّ ما في المسألة، وما يعنينا حقيقة هو أن نؤمن بأنّ هذا الوطن الذي لم يبنى ويستمرّ من فراغ ما جاء إلّا نتيجة حكمة ومحبّة وتضحيات مارسها الآباء والأجداد، جميعهم بلا إستثناء، ولن يستمرّ دون هذه المعادلة الحسّاسة.

فنحن اليوم نحتفل بمئوية دولة جاوزت الأخطار وتكسّرت على صخرة وحدتها ومؤسّسيتها الأطماع والأطماع، ولعلّ الأحداث الجامعة وإن كانت مؤلمة إلّا أنها تشبه صهر الذّهب الذي يُظهر صفاء المعدن وتماسكه لكنّنا نخشى من الإنجرار خلف ما يزرع في جيل المستقبل من الآثار خلاف ما زُرِعَ فينا من محبّة وغيرة وإنتماء.

وأهمّ من ذلك كلّه أن نتحلّى بالمصداقيّة عند مطالعة التاريخ، فالوطن لم يقم على كتف مكوِّنٍ واحد بل هو نتيجة طبيعيّة تلقائية لمن آمنوا بالوطن وآمن بهم ليشكّل كلٌّ من تلك المكوّنات ركناً لا يقوم الوطن إلّا بتماسكه مع الآخر.

وأن نتيقّن بأن الوطن أكبر من الجميع، وليس لأحد من جميلٍ عليه، بل هو مظلّة الأمن والإستقرار والكرامة التي آوت الجميع ولم يكن لهويّة فرعيّة فضلٌ عليها بل كلّنا مدينٌ لها.

فلا نستهين بما يقال ويُلقى، بل علينا أن نولي حوارنا في هذه المسألة بالغ الإهتمام، فكلّ ذلك مترسّب في أذهان بناتنا وأبنائنا لا محالة، وما تزرع اليوم نحصده غداً.

وكما قال الشاعر :

 فإن النار بالعودين تذكى 
وإن الحرب مبدؤها الكلام

هذا وطن كبار النفوس من المهاجرين والأنصار، فلنُعلي كلمته ووحدته ولنتجاوز عن سفاسف الأمور التي تهدم لا تبني، تفرّق ولا تجمع، تلك معادلة أردنية خالصة، وميزة ومزية إختصّ الله بها هذا الوطن.

والله من وراء القصد
حمى الله الأردن قيادة وشعبا