النسخة الكاملة

الستة الكبار بالأمتار الأخيرة لتحديد خارطة الانتخابات - أسماء

Friday-2024-06-15 04:30 pm
جفرا نيوز -
محرر الشؤون البرلمانية 

تضع الأحزاب الرتوش الأخيرة على هوية الأسماء التي ستخوض الانتخابات النيابية المقبلة، للإعلان عن فحواها عقب عطلة عيد الأضحى والتفرغ بعد ذلك للقوائم المحلية، لا سيما مع بحث الأحزاب الستة الكبار " الميثاق - إرادة - جبهة العمل الإسلامي - عزم - تقدم - الاتحاد الوطني" بسط حضورها على العدد الأكبر من المقاعد تحت القبة لتشكيل حضور قوي في صياغة التشريعات وفرض الرقابة على الحكومة وأذرعها ضمن الغرفة التشريعية الأُولى لمجلس الأُمة. 

وتنتظر الأحزاب معركة طاحنة خلال الانتخابات النيابية المقبلة، بعد التحضير للإعلان عن أسماء رنانة ستفرض نفسها ضمن بورصة المرشحين للوصول إلى العبدلي، ناهيك عن فرضها معادلات جديدة بالمنافسة أيضًا على مقاعد القوائم المحلية واختيار شخصيات وازنة تمتلك حضورًا شعبيًا وعشائريًا بهدف كسب الرهان. 

وعملت الأحزاب على اختيار المرشحين ضمن معايير واضحة للجميع حددت أمام الهيئة العامة، بتشكيل لجان داخلية تدرس كافة الخيارات المتاحة، وتحدد هوية من سيمثل الحزب بناءً على شروط داخلية تعتمد على المعطيات وحساسية المرحلة المقبلة، وأُخرى خارجية تتعلق بالناخب ومدى التأثير عليه عقب فقدان الثقة بالعملية الانتخابية والنواب. 

وتتحدث المؤشرات الأولية التي وقفت عليها " جفرا نيوز"، خوض جبهة العمل الانتخابات من خلال 15 مرشحًا بهدف تحقيق تفاضل نوعي وكمي و 4 دوائر محلية بعد الوقوف على عدم إمكانية تأثيرهم على مزاج الناخب وشكل الانتخابات ضمن مناطق معينة يطغى عليها الحضور العشائري، على أن يتم عقد توافقات مع مرشحين عن مناطق لن يكون للحزب تواجد فيها. 

المعطيات وما يدور من قراءة في كنف الانتخابات وكواليسها وأسرارها، تتداول خوض " الميثاق - إرادة - عزم - تقدم - الاتحاد الوطني" الانتخابات بعد الانتهاء من تحديد شكل القوائم الحزبية، طرح قوائم محلية في كافة محافظات المملكة ضمن برامج واضحة سيكون لها أثر إيجابي على الناخب مستقبلًا.