الفايز يلتقي عددًا من سفراء الدول الصديقة لدى المملكة الهناندة : تحصيلات ضريبة الدخل لخزينة الدولة وهي حق للأردنيين من جديد .. ما حكاية دوران الأغنام بالأردن ؟ أبو علي : "كنت اتحسر على مدققي الشركات اللي معهم كراتين من الفواتير" العسعس يوضح انعكاسات نظام الفوترة على الثقافة الضريبية في الأردن سائقو الشاحنات مستمرون في إضرابهم بالرغم من اتفاق النقابة والحكومة جمعية الصرافين تصدر تحذيرًا مهمًا للمواطنين القمر يتعامد على الكعبة المشرفة اليوم عدم استقرار جوي وأجواء مائلة للبرودة اليوم وغداً وزخات متفرقة بمختلف المناطق وفيات الأردن الثلاثاء 6-12-2022 فرصة لزخات مطر مُتفرقة الثلاثاء الحكومة: نقابة أصحاب السيارات الشاحنة هي صاحبة الاختصاص بالإضراب التربية تعمم باسترداد كتب من الصفوف الأساسية سحرة البرازيل يمزقون شباك كوريا الجنوبية التعليم العالي : توجه لزيادة مخصصات صناديق دعم الطلبة الملك يعود إلى أرض الوطن تحويل مواقع إلكترونية للقضاء بعد تسويقها مواد تجميلية غير مرخصة إطلاق 613 خدمة إلكترونية حكومية لغاية الربع الثالث من العام الحالي الخلايلة يدعو لإجراء صيانة لجميع المساجد الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الدنماركي
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأحد-2022-08-28 12:07 pm

توقعات بقبول 38 ألف طالب بالجامعات الحكومية..وتقليص مقاعد الطب وطب الاسنان للنصف

توقعات بقبول 38 ألف طالب بالجامعات الحكومية..وتقليص مقاعد الطب وطب الاسنان للنصف

جفرا نيوز - سؤال بحجم قضية الثانوية العامة وحالة المعدلات التي تفوق التصور، والتفوق الذي اجتاز توقعاتنا، هل سيكون قرار مجلس التعليم العالي للعام الحالي، ملزما للوطن بأن يكون العدد متوافقا مع حجم الطاقات الاستيعابية، وأن يكون العدد المقبول للعام الحالي ضمن وحدة تنسيق القبول الموحد مساويا للفكرة الأهم، وهي الحفاظ على نوعية خريج يبقي اسم سفراء الاردن من الطلبة عاليا؟.

تساؤلات تداهم سوق الواقع الأكاديمي، خلال الأسابيع الحالية التي تمتد فيها يد التوقعات الى حد يدخل بيت كل اردني، فيما تتجه الصورة الى حالة تخفيض ملموسة بأعداد الطلبة المقبولين بالجامعات الاردنية ضمن التنسيق الموحد، قد تصل في حدها الاعلى الى 50 ٪.

مصادر مطلعة اكدت  ان المجلس يتجه للتشدد تجاه اعداد المقبولين بالجامعات الاردنية الرسمية، وعدم التهاون بالنوعية والتمسك بقرارات حاسمة لمجلس التعليم العالي..

المصادر ذاتها أكدت معلومات تبدو غاية بالأهمية، حيث أن هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي نسبت بقبول 38 ألف طالب وطالبة فقط بالجامعات الاردنية، وذلك انسجاما مع الطاقة الاستيعابية التي تتوافق مع معايير مخرجات ايجابية لصالح العملية التعليمية بالجامعات، وتغيير البوصلة ليتحول التعليم الجامعي بالاردن الى واحة يتطلع الى الدراسة في حرمها القاصي والداني..

المصادر تشير أيضا الى تقليص حقيقي بمقاعد الطب وطب الاسنان الى ما لا يقل عن 40 ٪ عن الاعوام الماضية، حيث أن اعداد مقاعد الطب تجاوزت في بعض الجامعات العام الماضي 1300 طالب وطالبة، الأمر الذي يشكل كارثة حقيقية على مستوى تعليم الطلبة في هذه الكليات الأكثر تماسا مع حياة المواطن.

التوقعات تشير الى توزيع ما لا يزيد عن 1600 مقعد طب على الجامعات الست، ويتم توزيع الطلبة على كل منها حسب المعدلات ورغبات الطلبة، لتصل تلك الجامعات الى رقم ينسجم مع الطاقة الاستيعابية ويحقق ترتيبا اكاديميا، ومخرجا حقيقيا لمستوى الطالب في تلك الجامعات، وليأخذ طالب الطب حقه الطبيعي بالمحاضرة، والمختبرات، والاسئلة والتفاعل مع الاستاذ الجامعي.

قرار تخفيض العدد المقبول بالجامعات يجب ان يطبق وفقا لقرار مجلس التعليم العالي، بالامساك بزمام امور الحفاظ على نوعية خريجي الجامعات، سيما وأن رؤساء الجامعات وعمداء الطب يرون الحقيقة ويدركون حجم المأساة لكن، لا بديل الا قبول الالاف!.

التوقعات الأكثر صعوبة على القبول لدى بيوت الاردنيين والمشكلة الأكبر، ان الالاف ممن يمتلكون حق القبول بالجامعات اي من الحاصلين على 65 ٪ فما فوق لن يحصلوا على مقعد جامعي بسبب تقليص الاعداد وفتح المجال لأصحاب المعدلات الاعلى، وتلك فرصة لفتح آفاق أمام الطلبة لدراسة التخصصات التقنية والمهنية التي لا يمكن الحصول عليها في بعض الجامعات الاردنية.

من ناحية اخرى وصل حتى يوم أمس عدد الطلبات المقدمة الى 54 الف طلب في ظل توقعات ان تصل عدد الطلبات الى 70 الف طلب حتى الساعة الثانية عشرة من منتصف ليل الثلاثين من الشهر الحالي.

وبناء على المعلومات فإن الجامعات ومنذ صباح اليوم الثاني لاعلان نتائج الثانوية العامة بدأت باستقبال طلبات الالتحاق بالبرنامج الموازي، الذي اكد مجلس التعليم العالي على ضرورة الالتزام بما لا يزيد عن 30 ٪ من عدد المقبولين بكل تخصص، حيث سيتابع المجلس الاعداد حتى لا تزيد عن تلك النسبة، كما عمم وزير التعليم العالي ووفقا لكل عام على كافة الجامعات الرسمية، اعلان قوائم البرنامج الموازي فور اعلان قائمة القبول الموحد، ليتسنى للطالب اختيار البرنامج الذي يرغب به، وعدم ضياع حقه بالبرنامج التنافسي، وعدم دفع رسوم قد لا يتمكن من استعادتها كاملة في حال سجل بالموازي.

الدستور اماني السائح