1.2 مليون زائر للعقبة في أول 8 أشهر من العام الحالي أمير دولة الكويت يبعث برقية جوابية للملك أجواء حارة نسبيا في أغلب مناطق المملكة اليوم وغدا الحرارة الجمعة اعلى من معدلاتها الشبول: مشروع عربي لإيجاد اتفاقيات مع مواقع التواصل الملك يهنئ ولي العهد السعودي بتعيينه رئيسا لمجلس الوزراء سفير الاردن في الكويت: الاردنيون في الكويت يرفعون الراس الديحاني من الكويت : ٦٣ الف اردني يشاركون في بناء نهضة الكويت وزارة الاقتصاد والتخطيط و(سدايا) توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز الاستفادة من البيانات والذكاء الاصطناعي مركز الشامي للعيون فرع العقبة يطلق مبادرة ( لعيون الجنوب) يحضر عشيقته لمنزله ويقتل زوجته ثم يدعي انتحارها الأمير الحسن: من الضرورة إيجاد مؤسسة للتراث الثقافي قطر تمنح الملازم المراعبة كامل امتيازاتها الوظيفية في كأس العالم بعد وفاتها بعد احتجاج الأهالي .. الحكومة تعد بحل مشكلة مياه الثغرة في معان قبيلة بني حسن في مضارب الحجاج لأخذ عطوة اعتراف - صور وفيديو الاستماع لشهود في قضية اختلاس بـ احدى الوزارات - تفاصيل الخصاونة : لن نعدكم بما لا نستطيع تحقيقه تزامناً مع حفل عمرو دياب .. 88 % نسبة إشغال فنادق العقبة الملك يهنئ أمير دولة الكويت بذكرى توليه مقاليد الحكم اعلان هام لطلبة اساءة الاختيار والراغبين بالإنتقال من تخصص لاخر
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأحد-2022-08-07 10:40 am

المومني رصدنا (65) حالة انتحار هذا العام اغلبها باستخدام وسيلة «الشنق»

المومني رصدنا (65) حالة انتحار هذا العام اغلبها باستخدام وسيلة «الشنق»

جفرا  نيوز 
كشف رئيس المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور رائد المومني عن ان العدد الكلي لحالات الانتحار في المملكة بالنصف الأول من العام الحالي بلغ (65) حالة.
وبين في مقابلة مع   انه بحسب إحصائية الانتحار للنصف الأول من العام الحالي لمديرية الطب الشرعي، أي من تاريخ (1/1 2022-30/6 2022)، فإن معدلات قتل النفس (الانتحار) بالمملكة كانت متقاربة مع السنوات الماضية، حيث بلغت العام الحالي (65) حالة، منها (45) حالة من الذكور و (20) من الإناث، في حين بلغت العام الماضي لنفس الفترة (68) حالة، منها (49) حالة من الذكور، و(19) من الإناث.
واشار المومني الى ان حالات الانتحار لهذا العام، كان يغلب على معظمها وسيلة «الشنق»، فكانت هناك (35) حالة انتحرت عن طريق الشنق، و (10) حالات سقوط، و (7) حالات عيار ناري، و (4) حالات لتسمم وتناول أدوية، و (4) حالات حروق، و حالتاتسمم بالغاز، وحالة واحدة لكل من استنشاق مواد كيماوية وتسمم مبيد حشري وجرعة مخدرات.
وفيما يتعلق بأعمار حالات الانتحار، أكد على انها متفاوتة، إلا ان أصغر عمر سجل كان لذكر (13) عاما، وأكبر عمر للذكر أيضا (83) عاما، بينما كانت الفئات العمرية من العشرينيات والثلاثينيات هي النسبة الأكبر من هذه الحالات، حيث سجلت (36) حالة لها، أما تحت عمر (20) عاما كانت هناك (9) حالات، وفئة الأربعينيات (12) حالة، والستينات فما فوق (8) حالات.
وتوزعت حالات الانتحار في عدة محافظات من المملكة وفق المومني، فكانت (22) حالة في العاصمة عمان، و (10) حالات في إربد، و (7) حالات في جرش، و(6) حالات في السلط، و (4) حالات في العقبة، و (4) حالات في الكرك، و (4) حالات في الزرقاء، وحالة في المفرق، وحالة في مادبا، وحالتين في طب شرعي مستشفى الأمير حسين بن عبدالله، و (4) حالات في طب شرعي مستشفى الأمير فيصل.
وبخصوص علاقة حالات الانتحار التي حدثت بوجود اضطرابات نفسية لدى الشخص المنتحر، اعتبر ان الإنسان الذي يصل لمرحلة الإقدام على إيذاء نفسه بطرق وأساليب مختلفة، من الشنق الى الأعيرة النارية الى الطعن الذاتي الى ذبح العنق وغيرها، لا بد ان يكون لديه حالة اضطراب نفسي، او اكتئاب ومرض نفسي أيضا، ومن الممكن ان يحدث ذلك نتيجة تقليد أحد نتيجة مشاهدته بعض الأفلام وتطبيقه على نفسه.
وركز على ان عقل المنتحر من الممكن ان يكون غير متوازن، إلا اذا ترك وراءه رسالة او علامات تدل على ان لديه مشاكل معينة، كضنك العيش وصعوبات الحياة، أو تراكم ديون، وربما أوضاع عائلية شائكة، وبالتالي الأسباب مختلفة للانتحار، لكن بجميع الأحوال العامل النفسي والاضطرابات النفسية الهائلة تلعب دورا مهما في قتل الشخص لنفسه.
وعن دور الطب الشرعي بالتعامل مع جرائم الانتحار، لفت المومني الى انه دور مهم جدا، لأن على الطب الشرعي إثبات الحالة بأنها قتل نفس أم قتل جنائي، وهذا ما يهم الجهات القضائية والتحقيقات، إذ انه من الممكن ان يكون لقتل النفس شبهة جنائية أحيانا، فدور الطبيب الشرعي إثبات ان هذه الإصابة التي تعرض اليها الشخص المنتحر بفعل يده او بفعل اخر.
وأضاف ان الطبيب الشرعي هو الفيصل في تحديد قتل النفس (الانتحار) او انها قتل جنائي، وهذا يتأتى بعلمه وإلمامه بالإصابات والية إحداثها وتواجدها وغير ذلك.
وفي سياق متصل، شدد المومني على ان عمل الطب الشرعي هو تحت مظلة القضاء والجهات الأمنية فقط، وجميع التقارير الطبية القضائية تعامل بسرية تامة، كما انها تصدر باللغة العربية لا غير حتى تكون واضحة ومفهومة لجميع الجهات، ومؤكدا بالوقت ذاته على ان الضغوطات على «الطب الشرعي » من أي جهة وبأية ظروف غير واردة أبدا 
الراى  سائدة السيد
 
ويكي عرب