1.2 مليون زائر للعقبة في أول 8 أشهر من العام الحالي أمير دولة الكويت يبعث برقية جوابية للملك أجواء حارة نسبيا في أغلب مناطق المملكة اليوم وغدا الحرارة الجمعة اعلى من معدلاتها الشبول: مشروع عربي لإيجاد اتفاقيات مع مواقع التواصل الملك يهنئ ولي العهد السعودي بتعيينه رئيسا لمجلس الوزراء سفير الاردن في الكويت: الاردنيون في الكويت يرفعون الراس الديحاني من الكويت : ٦٣ الف اردني يشاركون في بناء نهضة الكويت وزارة الاقتصاد والتخطيط و(سدايا) توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز الاستفادة من البيانات والذكاء الاصطناعي مركز الشامي للعيون فرع العقبة يطلق مبادرة ( لعيون الجنوب) يحضر عشيقته لمنزله ويقتل زوجته ثم يدعي انتحارها الأمير الحسن: من الضرورة إيجاد مؤسسة للتراث الثقافي قطر تمنح الملازم المراعبة كامل امتيازاتها الوظيفية في كأس العالم بعد وفاتها بعد احتجاج الأهالي .. الحكومة تعد بحل مشكلة مياه الثغرة في معان قبيلة بني حسن في مضارب الحجاج لأخذ عطوة اعتراف - صور وفيديو الاستماع لشهود في قضية اختلاس بـ احدى الوزارات - تفاصيل الخصاونة : لن نعدكم بما لا نستطيع تحقيقه تزامناً مع حفل عمرو دياب .. 88 % نسبة إشغال فنادق العقبة الملك يهنئ أمير دولة الكويت بذكرى توليه مقاليد الحكم اعلان هام لطلبة اساءة الاختيار والراغبين بالإنتقال من تخصص لاخر
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2022-07-28 10:47 am

شراء الشقق الفخمة يقتصر على الأردنيين المقتدرين والمغتربين

شراء الشقق الفخمة يقتصر على الأردنيين المقتدرين والمغتربين



جفرا نيوز - تنصب الأنظار على فصل الصيف للمستثمرين في قطاع الإسكانات بنشاط الحركة التجارية وارتفاع بيوعات الشقق في الوقت الذي يرافق عودة المغتربين والراغبين في تملك شقق سكنية.

وكشف رئيس جمعية المستثمرين في قطاع الإسكان المهندس كمال العواملة أن إقبال المواطنين على شراء الشقق السكنية خلال الشهر الحالي جيدة خلافا لحركة البيوعات الشهر الماضي.

وبين العواملة ارتفاع طلب على الشقق ذات المساحات الصغيرة والتي تتراوح مساحاتها ما بين( 120-150 م ) نظرا لأسعارها المنخفضة والتي هي بمتناول إيدي المواطنين.

ولاحظ أن الشقق ذات المساحات الكبيرة والتي تتراوح ما بين (200-450م) تباع في العادة للأردنيين المقتدرين والمغتربين.

وعزا العواملة الإقبال على الشقق ذات المساحات الصغيرة نظرا لتدني الدخول وتآكلها وارتفاع الفوائد على القروض السكنية.

وأشار العواملة إلى أن أصحاب مشاريع الإسكان لم يعكسوا الارتفاعات المستمرة على أسعار الحديد والاسمنت «المتذبذبة»؛وفق قوله والمواد التي تدخل في البناء على الأسعار مراعاة لظروف المواطنين.

وبين أن المستثمرين يتحمّلون كلف الثلثين من الارتفاعات وهي على حساب أرباحهم من الاستثمار في هذا القطاع وتحميل المواطن الثلث فقط.

وأشار إلى أن منطقة البتراوي في محافظة الزرقاء حازت على أعلى نسب بيع للشقق تلاها منطقة شمال عمان.

ونبه إلى أن العاصمة تستحوذ على 70 بالمئة من حجم السوق والباقي موّزع على المحافظات بنسب متفاوتة.

ولا ينكر العواملة أن القطاع يشهد حركة تباطؤ في الاستثمار نتيجة عدة أمور منها تأخير المعاملات وفقا للنظام الإلكتروني المعمول به في أمانة عمان لغايات إصدار رخص الأبنية الذي بات يشكل تحديا آخر أمام العاملين في قطاع الانشاءات ومستثمري الإسكانات إذ تستغرق الرخصة الواحدة فترة ستة أشهر للحصول عليها بدلا من شهر ما قبل العمل بهذا النظام سابقا.

واستدرك العواملة بالقول: » أي معاملة تقدم لترخيص المبنى عن طريق النظام الالكتروني لأمانة عمان تستغرق من أربعة إلى ستة أشهر وهو ما سيرفع كلفة رأس المال على المستثمرين ويرفع سعر الشقة على المواطن أيضا بنسبة 10 بالمئة ».

ودعا العواملة إلى اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة من قبل البنك المركزي بإلزام البنوك تخفيض نسب الفوائد على القروض السكنية وبخاصة فئة الشباب للمسكن الأول.

ودعا الجهات المعنية بضرورة تسيهل كافة الاجراءات أمام المستثمرين في القطاع الإسكان نظرا لأهميته الكبيرة
 
ويكي عرب