إطلاق منصة للتوظيف في القطاع السياحي الصحة للأردنيين حافظوا على نظافتكم الشخصية - تفاصيل متهمو حادثة انهيار “بناية اللويبدة” ينكرون التهمة المسندة إليهم الحكم على مروج مخدرات اطلق النيران باتجاه رجال المكافحة وفيات الأردن الأحد 25-9-2022 طقس خريفي معتدل بمعظم المناطق حتى الأربعاء خبير أردني: أزمة قادمة للمحروقات - تفاصيل استطلاع : الأردنيون يحتلون المرتبة الـ 5 في المشاعر السلبية افتتاح متحف الطفيلة قبل نهاية العام الحالي حالة الطقس لـ 3 أيام : أجواء خريفية معتدلة الحرارة ومائله للبرودة ليلاً اجتماع عربي رباعي في عمّان الأحد لمواجهة تحديات الغذاء التي خلفتها حرب أوكرانيا والجائحة الأمن : القبض على المتسبب الرئيس بالاعتداء على فنان أردني لا مترشحين لانتخابات صناعة اربد الملكة: متحمسة لأصبح (تيتا) برعاية ولي العهد .. قمة عربية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في عمان الشهر القادم الدوريات الخارجية تنفذ عملية رقابة على النقل العام بين المحافظات انتخابات غرف الصناعة بانتظار تحديد موقع إجرائها تخفيضات وعروض في المؤسسة الاستهلاكية المدنية الخصاونة: ندرك وجود أزمة ثقة بين المواطن والحكومة - تفاصيل رئيس الوزراء يلتقي وجهاء وفعاليات شعبية في الطفيلة - صور
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأحد-2022-07-24 01:06 pm

بعد دعوات الملك .. هل ستخرج النخب السياسية من بوتقة "الصالونات" إلى المعترك الحزبي ؟

بعد دعوات الملك .. هل ستخرج النخب السياسية من بوتقة "الصالونات" إلى المعترك الحزبي ؟

جفرا نيوز - فرح سمحان 

مرحلة التحول الجذري التي أشعلت "تسونامي" الحياة الحزبية في الأردن كما كانت سابقاً على الأقل حالياً ، كفيلة بإعطاء الضوء الأخضر للمضي قدماً بإيجاد برامج منوعة تواكب متطلبات المرحلة والرؤى التي أشار إليها الملك سيما تركيزه على النخب السياسية التي يجب أن تحدد خارطة طريق لتوجهاتها تحت بوتقة الأحزاب . 

الملك دعا النخب خلال مقابلة أجراها أمس ، إلى  هجر ثقافة الصالونات السياسية والإنخراط في الأحزاب، موضحا أن الجاهزية الحزبية تتطلب تقديم المصلحة العامة. 

وقفة وتفكير مطول حول دعوة جلالته وتحديداً للنخب والتي تحتمل مسارين ، الأول رؤية الملك بأن الصالونات السياسية لم تعد تؤتي أوكلها مع الوضع الراهن الذي أخد طابعاً اقتصادياً بحت نتيجة التحولات الجذرية في المنطقة والعالم ، والثاني ضرورة الاستفادة  من خبرات النخب على مدار سنوات مضت في إضفاء طابع "دراماتيكي وديناميكي وسيا اقتصادي" على عمل وأهداف ودور الأحزاب في إحداث التغيير المطلوب . 

الأهم من ذلك هو رسالة الملك بالتركيز على المصلحة العامة كشرط للجاهزية الحزبية ،  فدخول أي شخصية من النخب لمعترك الأحزاب والعمل البرامجي المتقن يتطلب منهم تغليب المصلحة العامة قبل أي شيء ، والاستغناء عن عقلية الصالونات السياسية  . 

النخب التي تلتقط الإشارة "واللبيب من الإشارة يفهم" ، ستعمل بشكل فوري وجاد على تلبية دعوة الملك في اعطاء العمل الحزبي نصيبه، ما يعني أننا من الممكن أن نشهد حركة تضم مجموعة من النخب وأسماء أحزاب لربما ستكون مطابقة لتوجهاتهم وخططهم المستقبلية ، والأهم تحقيق رؤية الإصلاح المنشودة . 
 
ويكي عرب