زهير عبدالله النسور ممثلاً للاردن لدى الاتحاد الافريقي العجارمة يرد على ملاحظة طلبة "التوجيهي" حول سؤال الآية القرانية - تفاصيل إحالات على التقاعد لعدد من الموظفين في المؤسسات والوزارات - (أسماء) إرادة ملكية بالنسور ومساعدة مكافحة المخدرات تهنئ نجل أحد شهدائها بكلمات مؤثرة ضبط اعتداءات على ناقل مياه الزارة – ماعين مزود لمياه الشرب لعمّان إجابات امتحان التربية الإسلامية للتوجيهي 2022 الحكم على اشخاص احتالوا على رجال اعمال عراقيين بالسجن 21 عاماً وتغريمهم 2.5 مليون دينار الخصاونة يقرر تمديد العمل بأمر الدِّفاع رقم (31) - تفاصيل أمانة عمّان تمدد فترة استقبال طلبات الحصول على حظائر بيع وذبح كريشان : سنرفض أي آليات تأتي كمنح حال عدم وجود وكيل لها في الأردن الفايز يطالب باعادة الزخم والقوة للعمل البرلماني لمواجهة التحديات والصراعات القوات المسلحة تنعى الشهيد الخرابشة النجار : امتحان التوجيهي يجري بنزاهة عالية .. والعجارمة : راعينا الفروق الفردية بالأسئلة نشر وثيقة حول امتحانات التوجيهي تعود لعام 1934 - صورة استخدما سلاحاً بلاستيكياً.. القبض على شخصين سلبا مبلغاً مالياً من احد محال الصرافة الأردنيون على موعد اليوم مع ارتفاع جديد للمحروقات مجلس الوزراء يوافق على إعفاء المجمعات التجارية الجديدة في المحافظات البنك المركزي يطلب شراء 3 سيارات صالون مطالب بتمديد العمل بأمر الدفاع رقم (31) لنهاية العام
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الثلاثاء-2022-05-24 11:41 am

وزير أردني سابق للسوريين: الأردن لم يفعل شيئا ضدكم.. لماذا تحاولون إيذاء المملكة؟

وزير أردني سابق للسوريين: الأردن لم يفعل شيئا ضدكم.. لماذا تحاولون إيذاء المملكة؟

جفرا نيوز - 
نشر الوزير السابق مقالا يتحدث فيه عن واقع العلاقات الاردنية السورية هذه الأيام.
واعاد الوزير الاسبق سميح المعايطة تذكير السوريين بان الأردن لم يفعل بسورية ما فعله الاخرون.
وقال في مقال خاص : ما فعله الاردن ليس مثل دول اخرى احتلت ارضا سورية او أنشأت ميليشيات وتنظيمات هدفها اسقاط النظام ،وكل ما فعله الاردن كان حماية مصالحه ولم يكن تجاه اسقاط النظام بل كان داعيا الى وحدة سوريا واستقرارها والى حل سياسي.
وعندنا ذهبت الامور الى الاستقرار النسبي- زاد المعايطة- كان الاردن مبادرا الى فتح ابواب العلاقات السياسية والاقتصادية مع سوريا في وقت كانت فيه دول تمارس التردد ودول مازالت ترفض التعامل مع النظام السوري، وكان هذا يخدم المصلحة الاردنية لكنه يخدم الدولة السورية بشكل اكبر فهي دولة تحاول الخروج من اثار الحرب.
لكن سوريا اليوم مقصرة بحق الاردن بل وتفتح الابواب الاذى واستهداف ألاردن من خلال تسهيل محاولات التهريب المنظمة ورفيعة المستوى التي تتم من ميليشيات تجاه الاردن ، ولايعنينا في الاردن ان كان تواطؤ اجزاء من الدولة مع محاولات التهريب مؤسسيا ومقصودا او نتيجة الفساد والانفلات في المؤسسات ومنها الجيش لان المحصلة واحدة.
الدولة السورية – قال المعايطة- لم تفعل شيئا ليس لحماية الاردن فالأردن يحميه جيشه واجهزته الأمنية بل لحماية وضبط حدودها داخل الارض السورية والامر الأخطر فتح الدولة السورية مناطق لميليشيات طائفية تتبع لإيران وحزب الله وهذا بالنسبة للأردن خطر كبير تزايد بعد الحرب الروسية الاوكرانية.

رأي اليوم 

 
ويكي عرب