طقس خريفي مستقر الاثنين البنك المركزي الأردني : رفع الفائدة يعزز الاستقرار الكوفحي: 75 عامل وطن لم يباشروا عملهم بسبب بيروقراطية الإدارة المحلية اغلاق نفق الدوار الرابع اثر تدهور مركبة شحن تحديد موعد صدور نتائج القبول الموحد نهاية الأسبوع نقابة الأطباء تحذر وزير الصحة الحكومة: لم نشترِ مركبة جديدة للخصاونة مهم من مؤسسة الضمان لسائقي التاكسي بالأردن عودة الإتفاقيات المائية الموقعة بين الأردن وسوريا في حالتين الخصاونة يؤكد لوزراء زراعة عرب اهتمام الملك ليكون الأردن مركزاً للأمن الغذائي الحنيطي يتفقد عدداً من وحدات حرس الحدود كما انفردت "جفرا".. الشنيكات مديراً عامَّاً لصندوق المعونة الوطنيَّة الموافقة على الأسباب الموجبة لمشروع قانون معدِّل لقانون تنظيم الموازنة 18472 ضبوطات هيئة الطاقة والمعادن العام الماضي ضبط مركبة محملة بأحطاب حرجية بلواء الكورة توقعات بتعيين الشنيكات مديراً عاماً لصندوق المعونة الوطنية البناء الوطني: ايقاف 765 مشروعا قيد التنفيذ منذ بداية العام الغذاء والدواء" تحتفل باليوم الصيدلي العالمي الفايز: سيادة القانون تصون حقوق الأفراد وتحفظ السلم المجتمعي مواطن يناشد رئيس الوزراء إعادة الجنسية له - وثائق
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2022-05-16 08:39 am

شيرين أبو عاقلة

شيرين أبو عاقلة

جفرا نيوز - كتب - ناجح الصوالحه

حدث جلل يهز العالم بأسره, قتل المناضلة الزميلة شيرين أبو عاقلة بهذه الطريقة دليل مفعم بالأمل بأن هذا الكيان في طريقه إلى الإندثار والزوال, قد تنبأ بعض ابناء هذا الكيان بهذا الزوال بعد ذكرهم لشواهد من التاريخ, كانت تضعنا بشكل يومي بصورة همجية هذا الكيان وأساليبه في قتل الروح للشعب الفلسطيني, تتجول في كل الأمكنة وتكشف لنا بشاعة هذا الجسم الغريب عن منطقتنا وعن العالم المتحضر, لم يعد لهذا الكيان قبول أو تعاطف.

شيرين أبو عاقلة.. بقتلها بهذا العنف والوحشية يرفع قيمة النضال الفلسطيني إلى مراتب السمو والبهاء والنقاء, القيمة الوطنية لشمس فلسطين وقمرها وضعنا في ضآلة ما نقدمه لقضيتنا الأساسية، بل ولقضية العالم المتطلع لرفعة البشرية والحضارة, كانت شيرين أبو عاقلة في كل قلب عربي، وكل بيت على مستوى العالم, زادت يقيننا بأن مصير هذا الكيان العودة إلى أزقة العالم التي جاء منه, لن يقبل به أي دولة أو مدينة لبشاعته وغطرسته وجنونه, كانت غزة مثل رام الله في البكاء والفقدان, القدس مثل عمان، وحدتنا شيرين ورفعت منسوب عدالة الحق الفلسطيني.

أمس كان عبد الله الثاني سليل بيت النبوة وراعي الوصاية الهاشمية التاريخية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وحاميها يقف بقوة في الولايات المتحدة للرد على الماكينية الإعلامية التي يديرها اللوبي الصهيوني, وكان من حسن حظ أمتنا في هذا الظرف الحرج أن يكون الملك في أروقة رسم السياسة الأميركية، ويجادلهم ويضعهم في صورة ما يحدث من تعقيدات في منطقتنا, لهذا كانت شيرين ابو عاقلة سيدة الحضور في النقاش العالمي ووضع الشعوب الغربية في صورة هذا الكيان الغريب والمعيب وانه لابد ان يلفظه العالم المتحضر والبشرية جمعاء.

تسلم الملك جائزة «الطريق الى السلام» كانت الدليل القاطع بأن هذا الزعيم هو من يمتلك الحجة والقيمة في رفع سوية المنطق العربي في وضع العالم الخارجي في رزانة الحق العربي وخاصة الفلسطيني, من هنا نجد أن الانصات الرسمي في الخارج للملك عبدالله الثاني هو السبيل المعتد لفهم ما يقوم به الكيان الصهيوني من حماقات ضد الشعب الفلسطيني صاحب الحق والأرض.

لنمضي على خطى شيرين أبو عاقلة المؤمنة بالحياة والعدالة في فضح بشاعة سياسة الكيان الإسرائيلي، ليقتنع المجتمع الدولي المتخاذل المتردد، بأن فلسطين لها شعب لن يستسلم وسيبقى يبحث عن كل الوسائل والسبل لاستعادة ما سُلب منه, شاهدنا فلسطين بأكملها وقد «زمت» جثمان شيرين أبو عاقلة الطاهر عل أكف الوعد والحب، بأن يكون تاريخها النضالي قلماً وبنادق لهذا الجيل، والأجيال القادمة, بورك الدم يا شيرين، بورك الدم يا فلسطين، بورك الدم يا جنين, ولا نامت أعين المحتل الغاصب.

ويكي عرب