الخصاونة يؤكد أهمية الاستثمارات الليبية في الأردن والتطلع لتوسيعها الصحة تعلن حصيلة فيروس كورونا بالأردن خلال أسبوع 13 ألف مشترك يعملون في منشآت خاصة مشمولون ببرنامج "استدامـة ++" إطلاق منصة للتوظيف في القطاع السياحي الصحة للأردنيين: حافظوا على نظافتكم الشخصية متهمو حادثة انهيار “بناية اللويبدة” ينكرون التهمة المسندة إليهم الحكم على مروج مخدرات اطلق النيران باتجاه رجال المكافحة وفيات الأردن الأحد 25-9-2022 طقس خريفي معتدل بمعظم المناطق حتى الأربعاء خبير أردني: أزمة قادمة للمحروقات - تفاصيل استطلاع : الأردنيون يحتلون المرتبة الـ 5 في المشاعر السلبية افتتاح متحف الطفيلة قبل نهاية العام الحالي حالة الطقس لـ 3 أيام : أجواء خريفية معتدلة الحرارة ومائله للبرودة ليلاً اجتماع عربي رباعي في عمّان الأحد لمواجهة تحديات الغذاء التي خلفتها حرب أوكرانيا والجائحة الأمن : القبض على المتسبب الرئيس بالاعتداء على فنان أردني لا مترشحين لانتخابات صناعة اربد الملكة: متحمسة لأصبح (تيتا) برعاية ولي العهد .. قمة عربية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في عمان الشهر القادم الدوريات الخارجية تنفذ عملية رقابة على النقل العام بين المحافظات انتخابات غرف الصناعة بانتظار تحديد موقع إجرائها
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2022-05-11 11:09 pm

في وداع شرين أبو عاقله

في وداع شرين أبو عاقله


     جفرا نيوز- كتب:   بلال حسن التل
   صرت في الآونة الأخيرة أحاول تجنب الكتابة عن فلسطين وقضيتها،إنطلاقا من الإيمان بأن هذه القضية أكبر من كل الكلمات،خاصة في هذا الزمن الذي صارت فيه الكلمات عن فلسطين محصورة بالشجب والاستنكار،وبالاستنجاد بالراي العام العالمي رغم كل الادلة والبراهين على ازدواجية المعايير التي يمارسها الرأي العام العالمي،لذلك  فان كل الكلمات المقولبة الممسوخة المعادة والمكررة، التي لا روح فيها ولا تخرج من قلوب صادقة، و  لاتلامس الروح ولا تثير القلوب، ولا تحرك المشاعر،ولاتثير الحمية، لن تفيد شيئا ،وفلسطين لاتحتاج إلى هذا النوع من الكلمات التي تصف الواقع وتكرسه وتكرس معه فكر الذل والهزيمة والاستسلام لهما، لكنها تحتاج إلى الكلمات المحرضة التي تبني الروح المعنوية وتشحذ الهمم ،والعزائم،كلمات تنشر في الأمة ثقافة  النصر والانتصار
.
     نشر ثقافة صناعة النصر والانتصار بين أبناء الأمة هو أول خطوات الطريق إلى فلسطين الحرة والقدس المحررة، وهذه حقيقة تاريخية تؤكدها القراءة المنصفة والواعية لتاريخ هذه الأمة، وتاريخ القدس بالذات،فقد ارتبط تاريخ أمتنا بتاريخ ومكانة القدس عندها،فما من مرحلة تاريخية ضعفت بها أمتنا إلا وضاعت من يدها القدس واحتلها الغزاة،وظلت بيدهم حتى تصحو الأمة وتستعيد ذاتها،وهي صحوة يصنعها الفكر الذي يبني الوعي،ويجدد ذات الأمة ويحرك مكامن القوة فيها،وهذه حقيقة عرفها أعداء أمتنا وعملوا ومازالوا يعملون على تغيبها ابتداء من جهود المستشرقين وسمومهم التي بثوها في ثنايا ماكتبوه لنا وعنا من دراسات ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب،ووجبات فكرية ظاهرها العسل وباطنها السم الزعاف،وعلى درب هؤلاء سار المستغربين من المحسوبين أنهم من  أبناء الأمة وجلدتها،فكانت حصيلة هؤلاء وهؤلاء تكريس روح الهزيمة،ليتوج المحتل الصهيوني جهود تكريس روح الهزيمة بقتل كل من يحاول تبديدها حتى لو كانت هذه المحاولة مجرد كلمة تصف واقع الاحتلال وممارسته.
     في هذا السياق يجب فهم قتل قوات الاحتلال  العمد للشهيدة شرين أبو عاقلة رحمها الله،التي يجب أن يكون الثأر لها بتحويل دمها ودم كل الشهداء في سبيل فلسطين ودرتها القدس إلى منارات تغذي صحوة فكر الإنتصار ووعيه، عندها ترتاح أرواح الشهداء وتعود القدس إلى حضن الأمة ،وتعود الأمة إلى مكانتها سيدة نفسها وأرضها.
ويكي عرب