إنقاذ سائحة فقدت الوعي على متن قارب في العقبة جمعية الفنادق: ثلاث سنوات المدة المقدرة لتعافي القطاع السياحي بالكامل برعاية ملكية.. انطلاق احتفالية إربد عاصمة للثقافة العربية في 11 حزيران أذربيجان: نتفاوض مع الأردن لإعادة الخطوط الجوية المباشرة التعليم العالي تكشف عن خيارات متعددة أمام الطلبة العائدين من الجامعات الأوكرانية ولي العهد يرثي جده بكلمات مؤثرة اسناد 5 تهم لرجل ألقى بطليقته من الطَّابق الثَّاني الملك على رأس مشيعي جثمان الدكتور فيصل الياسين- صور مشروع حزب " ارادة " في جامعة العلوم التطبيقية أجواء جافة وحارة تسود المملكة حتى الثلاثاء تحسن على نسب إشغال الفنادق.. العاصمة الاقل والعقبة تتصدر 45 طائرة مدنية في الأردن 28 منها مستأجرة من قبل الشركات المشغلة حالة البلاد يدعو إلى جدولة ديون القطاع السياحي فرز أصوات أعضاء نقابة المحامين ظهر اليوم الذهب يرتفع 20 قرشاً في السوق المحلي 52 دولة يمكن للأردنيين السفر إليها بدون فيزا - أسماء وفيات الأردن السبت 28-5-2022 أجواء جافة وحارة تسود المملكة حتى الثلاثاء وتحذير من التعرض لأشعة الشمس يحيى أبو عبود نقيباً للمحامين الشواورة وابو عبود يتنافسان على نقيب المحامين
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2022-05-11 12:15 pm

شيرين أبو عاقلة.. شهيدة مسيحية بخوذة صحافية

شيرين أبو عاقلة.. شهيدة مسيحية بخوذة صحافية

جفرا نيوز - كتب - إبراهيم قبيلات 

فيما ترتقي الزميلة الصحافية شيرين أبو عاقلة شهيدةً برصاص حي من بنادق العدو الاسرائيلي اخترق الخوذة واستقر في رأسها، بمخيم جنين شمالي الضفة الغربية، صباح اليوم الأربعاء، كانت مصر توجه دعوات لكبار المسؤولين الإسرائيليين وقادة الفصائل الفلسطينية لحضور اجتماعات في القاهرة، قريباً، بغية التوصل إلى اتفاقات حول التهدئة.

الرصاصة التي اخترقت خوذة شيرين استقرت قبلاً برؤوس أنظمة عربية اختطفها التطبيع وأغرتها الماسونية؛ فنست هويتها، وتاجرت بناسها وقضيتها.

أبو عاقلة كانت دائما تشعر بأن الشهادة تطوف حولها، وهذا تماماً ما عبّرت عنه في مقاطع تلفزيونية مسجلة، صارت تطوف عالم السوشيال ميديا، تقول: "لن أنسى أبدًا الشعور بأن الموت كان على مسافة قريبة".

لم تنس شيرين أن الموت سيأتي فجأة ثم يقول التاريخ كلمته. وأنت تشاهد وتقرأ كل هذا الموت والدماء في فلسطين المحتلة ليس لأبي عاقلة وحدها، بل بحق شعب بأسره، تشعر من فورك بدونية عربية، تجاوزت بنود التطبيع، ووصلت حد التطوع في التزلّف والتنسيق .

العدو الصهيوني يواصل خرق القوانين والأعراف الدولية وهو بذلك إنما يريد إخراس الإعلام عن آداء رسالته المهنية والقيمية والعروبية، كما نجح في نزع حناجر أنظمة عربية كثيرة، ولم يتبق إلا الشعوب بلا بنادق.

مؤخراً، التصقت صورة شيرين أبو عاقلة بالخوذة والسترة الواقية من الرصاص كلما ظهرت في فلسطين، موثقة جرائم الاحتلال ومجازره، لكن الخوذة اليوم خذلتها كما خذلتها أنظمة عربية طبّعت وانقادت بـ"طوق" من ذل إلى حتفها.

بزغت شمس أبو عاقلة أبو عاقلة عام 1971 طفلة مقدسية برئة صحافية، ثم قدمت إلى عمان لترسم درب شهادتها من قاعات جامعة اليرموك في إربد، فنقلت جرائم الاحتلال المتواصلة ضد الأشقاء الفلسطينيين بلا مواربة.

أمنت أبو عاقلة بأن الحيادية في القضية الفلسطينية تتساوى ودمامل الخيانة، فتمسكت بثوابتها وأعلنت عدم حياديتها في الملف الفسطيني، لتقترب أكثر وأكثر من الوجع الفلسطيني وتحكي للعالم قصة شعب أعزل يرفض أن يكون إلا نفسه، مواصلاً دروب المقاومة بصدور عارية.

ويكي عرب