الجيش يساند أجهزة الدولة بالتعامل مع حادث التسريب طبيب أردني يكشف خطورة الغاز المتسرب في العقبة ولي العهد يتابع عمليات الإخلاء والإنقاذ بالعقبة في مركز إدارة الأزمات ما هي مادة الكلوريد المسال المنفجرة في العقبة وما تأثيرها على الانسان؟ قطع حركة السير أمام المركبات المتوجهة إلى العقبة لحين الانتهاء من حادثة تسرب الغاز تعزيز العقبة بطائرات إخلاء جوي الخصاونة يتوجه إلى العقبة للوقوف على تداعيات حادثة تسرب غاز سام في الميناء الأزمات" ينفذ تمريناً وطنياً بقيادة المرأة إصدار بطاقات تأمين صحي خاصة بالمصابين العسكريين الجازي: إزالة اعتداءات على أراضي دولة و رصد مخالفات ومكافآت و12 استيضاح ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة الدفاع الوطني 19 - صور القوات المسلحة تبدأ باجتماعات تشاورية حول الاعتبارات الإنسانية للقتال بدء تعبئة جدول تشكيلات الوزارات والوحدات الحكومية بعد صدور الإرادة الملكية المجالي: تصريحات الملك ابتعدت عن النص - فيديو التخطيط توقع اتفاقية لإنشاء 4 مراكز اتصال جديدة في عدة مناطق بعد تدخل الدغمي - متقاعدو الفوسفات يجددون إعتصامهم استقدام عاملات منازل من ميانمار أبو غزالة: الإنترنت شيء في الفضاء ليس له حدود ولا سيادة ولا محاكم الفايز : الأردن يسعى لتحقيق الإصلاح ولا رجعة عنه المجالي: متفائل رغم التحديات والمعيقات
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الثلاثاء-2022-05-10 12:35 pm

المومني: الشعبوية بمثابة سرطان للعملية السياسية ونريد احزاب برامجية وليس إيديولوجية.. ونصراوين: يجب دعم المستقلة

المومني: الشعبوية بمثابة سرطان للعملية السياسية ونريد احزاب برامجية وليس إيديولوجية.. ونصراوين: يجب دعم المستقلة

جفرا نيوز - موسى العجارمة 

أكد عضو اللجنة الملكية ووزير الإعلام الأسبق د.محمد المومني، الثلاثاء، أن الامور اختلفت ولم تعد كما كانت سابقاً، مشيراً إلى أن الحزب الذي لا يحصل على 50 ألف صوت من مختلف انحاء الوطن سوف ينتهي على خطى الـ"game over".


وأضاف المومني خلال ندوة حوارية نظمها المعهد الديمقراطي للشؤون الدولية،  تحت عنوان" الإصلاح السياسي في الأردن" ، انه خلال الفترة الماضية كانت كل شخصية وطنية قادرة على تشكيل كتلة اما الآن الوضع اختلف بالكامل.


واشار إلى ان مجلس الامن الوطني فهم بطريقة خاطئة، على الرغم من انه يعد بمثابة ضمانة لسير العمل الحزبي على أكمل وجه.


ونوه ان الشعبوية تعد بمثابة سرطان للعملية السياسية والمرحلة اليوم تقتضي بمعرفة أين ننتمي إيديدلوجياً، مؤكداً ان معظم الأردنيين سيكونوا في الوسط.

وأكد ان المستقبل للبرامجية وليس للإيديولوجية ولابد من محاكمة الحزب الذي يقدم نفسه من ناحية برامجية.

وعلى صعيد متصل، قال الخبير الدستوري د.ليث نصراوين ان مرحلة دخول القوانين الجديدة حيز التنفيذ مرتبطة بالأطراف والجهات التي تخاطب هذه القوانين منها الاحزاب السياسية، من خلال الية دعمها وتحديداً الهيئة المستقلة للانتخاب.

واشار إلى انه للمرة الأولى يصبح لدينا في الأردن مفوض داخلي للاحزاب في الهيئة المستقلة،  مما يتوجب تقديم الدعم المادي واللوجستي للهيئة المستقلة حتى نحقق الدعم للأحزاب.

وبين ان قانون الاحزاب لم يوضح الحد الادنى للقائمة الوطنية للأحزاب.

وهناك ايام قليلة لنفاذ قانون الاحزاب السياسية مما سنجد الأحزاب السياسية على ابواب الجامعات ونجد حركة حزبية حقيقية، مما يتوجب على الحكومة اصدار نظاما بذلك. وفق نصراوين.

واوضح ان هناك مصادر عديدة لتمويل الأحزاب يجب ان وتكون نسبة الدعم المالي مرتبطة بعامل النشاط وعدد الاعضاء في الأحزاب.
 
ويكي عرب