تشييع جثمان الشهيد الخرابشة الحكومة: الإعلان عن نتائج لجنة التحقيق بحادثة العقبة الأسبوع المقبل تفويج 60 حافلة تقل حجاجا أردنيين من المدينة المنورة إلى مكة الضمان : بدء استقبال طلبات المنشآت والعاملين للاستفادة من "استدامة ++" مقابلات شخصية للمسجلين بمصنع فقوع في الكرك الأسبوع المقبل ولي العهد في مديرية الدفاع المدني للإطلاع على جاهزيتها واستعدادها الحكومة تقرر رفع أسعار المشتقات النفطية بتكلفة 13.7 مليون دينار .. وضع حجر الأساس لمشروع مكب نفايات الأزرق الصحي حوار أردني ايراني في العراق إعادة صهاريج غاز كانت تنتظر التصدير من ميناء العقبة إلى الشركة المصنعة لها الخشاشنة يطعن بنتائج انتخابات نقابة الاطباء بدء تفويج الحجاج الأردنيين من المدينة المنورة لمكة المكرمة إرادة ملكية لرئيس هيئة الأركان المشتركة الحنيطي زهير عبدالله النسور ممثلاً للاردن لدى الاتحاد الافريقي العجارمة يرد على ملاحظة طلبة "التوجيهي" حول سؤال الآية القرانية - تفاصيل إحالات على التقاعد لعدد من الموظفين في المؤسسات والوزارات - (أسماء) إرادة ملكية بالنسور ومساعدة مكافحة المخدرات تهنئ نجل أحد شهدائها بكلمات مؤثرة ضبط اعتداءات على ناقل مياه الزارة – ماعين مزود لمياه الشرب لعمّان إجابات امتحان التربية الإسلامية للتوجيهي 2022
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2022-05-09 09:20 am

صالونات عمّان تفتح "خزان التنبؤات": تغييرات شاملة.. وقراءات مفاجئة

صالونات عمّان تفتح "خزان التنبؤات": تغييرات شاملة.. وقراءات مفاجئة

جفرا نيوز-خاص

مع مغيب شمس أول يوم دوام في الأردن بعد "عطلة استثنائية" فقد أعادت نخب أردنية "فكَ وتركيب وفرز" ما سمعته من شخصيات أردنية في إطارات تحليلية ظللتها "مجاملات العيد"، وفي لقاءات حمل معظمها ختم "أوف ريكورد"، إذ أن ما سمعته نخب أردنية كان أقرب إلى "خزّان تنبؤات" طالت المشهد السياسي الأردني برمته، وما سيطاله بطبيعة الحال قبل نهاية الشهر الحالي، حيث ارتفع منسوب التوقعات بتغييرات شاملة أردنيا من المرجح أن تطال سلسلة من المناصب، التي ستترافق مع قرارات عليا جديدة لا تزال طي الكتمان، ومترافقة مع تنامي تعقيدات المشهد الإقليمي حول الأردن.

ووفق ما أمكن "طرحه وجمعه" من "خزان التنبؤات"، فإن هنالك إعادة لتشكيل مجلس الأعيان الذي لا يزال رئيسه فيصل الفايز الوحيد تقريبا في المشهد السياسي الذي "يراقب ويدافع ويشرح" فيما خلد ساسة آخرون إلى "الكسل الرمضاني"، ورهانا على عدم الانجرار خلف أي "سوء فهم" من شأنه أن يبعدهم عن التغييرات المحتملة، إذ ظل الفايز هو الأقرب إلى "عقل وقلب" جلالة الملك عبدالله الثاني في السنوات الأخيرة من الحلقة السياسية التي مال معظم مَن فيها إلى الانكفاء، إذ أن الفايز لا يزال مطلوبا بشدة كضابط مؤثر لـ"إيقاع التشريع".

فإلى جانب تشكيلة مجلس الأعيان، يحضر أحدث جسم دستوري إلى الأذهان الذي بات الإعلان عنه مرتبط على الأرجح بعودة الملك من الولايات المتحدة الأميركية، وهي عودة مرجحة قبل نهاية الأسبوع، فيما تتجه الأنظار إلى "مصير الحكومة" وتركيبتها، وما إذا كان بشر الخصاونة سيتجه إلى تعديل وزاري "محدود أو موسع"، في حين تتجه أنظار خصوم لتجربة الخصاونة إلى القول إن رحيل الخصاونة هو الأقرب بسبب مستجدات المشهد الإقليمي، مع أن "جفرا نيوز" قد حاولت فحص المؤشرات التي لا تزال تشير إلى بقاء الخصاونة أقل حتى انتهاء الدورة البرلمانية الاستثنائية مع نهاية شهر يوليو المقبل.

وفيما تدلي الشخصيات بـ"توقعاتها وتحليلاتها وأمانيها" بشأن مَن سيعتلي سدة مناصب رفيعة في المملكة في وجبة التغييرات المقبلة – إن تقررت-، إلا أن المؤشرات تشير بوضوح إلى أن بعض المناصب التي يجري تداولها كمناصب مرشحة للتغيير حتى الآن لا تبدو أكثر من "شحطات وخيالات وأمنيات"، وأن أي تغييرات يظل علمها عند صاحب القرار الأعلى الذي "يراقب ويتابع ويدقق ويسأل" بانتظار "القول الفصل".
ويكي عرب