الجيش يساند أجهزة الدولة بالتعامل مع حادث التسريب طبيب أردني يكشف خطورة الغاز المتسرب في العقبة ولي العهد يتابع عمليات الإخلاء والإنقاذ بالعقبة في مركز إدارة الأزمات ما هي مادة الكلوريد المسال المنفجرة في العقبة وما تأثيرها على الانسان؟ قطع حركة السير أمام المركبات المتوجهة إلى العقبة لحين الانتهاء من حادثة تسرب الغاز تعزيز العقبة بطائرات إخلاء جوي الخصاونة يتوجه إلى العقبة للوقوف على تداعيات حادثة تسرب غاز سام في الميناء الأزمات" ينفذ تمريناً وطنياً بقيادة المرأة إصدار بطاقات تأمين صحي خاصة بالمصابين العسكريين الجازي: إزالة اعتداءات على أراضي دولة و رصد مخالفات ومكافآت و12 استيضاح ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة الدفاع الوطني 19 - صور القوات المسلحة تبدأ باجتماعات تشاورية حول الاعتبارات الإنسانية للقتال بدء تعبئة جدول تشكيلات الوزارات والوحدات الحكومية بعد صدور الإرادة الملكية المجالي: تصريحات الملك ابتعدت عن النص - فيديو التخطيط توقع اتفاقية لإنشاء 4 مراكز اتصال جديدة في عدة مناطق بعد تدخل الدغمي - متقاعدو الفوسفات يجددون إعتصامهم استقدام عاملات منازل من ميانمار أبو غزالة: الإنترنت شيء في الفضاء ليس له حدود ولا سيادة ولا محاكم الفايز : الأردن يسعى لتحقيق الإصلاح ولا رجعة عنه المجالي: متفائل رغم التحديات والمعيقات
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2022-04-28 11:45 pm

الملك ينتصر وإسرائيل تبرق له سرا: نتعهد بالحفاظ على الوضع التاريخي القائم في الأقصى وعدم المساس به.

الملك ينتصر وإسرائيل تبرق له سرا: نتعهد بالحفاظ على الوضع التاريخي القائم في الأقصى وعدم المساس به.


جفرا نيوز – خاص - حرصت إسرائيل طوال الساعات الماضية على ان تظل رسالتها التي حملها عضو الكنيست منصور عباس الى جلالة الملك من رئيس الوزراء الاسرائيلي سرية ما أمكن، حفاظا على ماء وجهها.
الرسالة التي جاءت قبل ساعات من استقبال جلالته الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ومغادرة جلالته البلاد إلى الولايات المتحدة وقبل أيام على قمة أردنية مصرية إماراتية في القاهرة.
وحملت الرسالة تعهدا واضحاً من رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت إلى الملك بالحفاظ على الوضع التاريخي القائم في الأقصى، وعدم المساس به.
 وجاء لقاء منصور عباس مع الملك قبيل إفطار رمضاني استضافه جلالته لشخصيات فلسطينية من القدس، ومسؤولي مجلس الأوقاف الأردني في القدس.، في إطار الدعم الأردني للمقدسيين.
وكان واضحا ان ثبات الموقف الأردني دون تزحزح على رفض التقسيم المكاني والزماني في الأقصى، اتى ثماره، كما ان الحشد العربي لدعم الوصاية الهاشمية في القدس وبأجماع ثبت موقف الأردن، وجعله أكثر صلابة، اذ حاولت إسرائيل خلال الأيام الماضية التشكيك بشرعية الوصاية الهاشمية ومحاولة احياء أطماع قديمة نكاية بالأردن.
 

وبدا أن اللقاء الثاني من نوعه بين جلالة الملك ومحمود عباس هو نتيجة حتمية لفرض الأردن رؤيته وقراره فيما يتعلق بالتصعيد الإسرائيلي.  
كما تأتي زيارته جلالته للولايات المتحدة بعد ان مارست واشنطن ضغوطا على تل ابيب بدفع أردني للتوقف عن سياستها الاستفزازية.
  وبعد هجوم اعلامي متواتر على الموقف الأردني، رضخت إسرائيل أخيرا، وقالت إنها تطبق حظراً مفروضاً منذ فترة طويلة على صلاة اليهود بمجمع المسجد الأقصى في القدس.
 وقال ليئور حياة المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، "إسرائيل تحافظ على الوضع القائم الذي يتضمن حرية الصلاة للمسلمين وحرية الزيارة لغير المسلمين. الشرطة تنفذ حظر صلاة اليهود".
ويكي عرب