الحكم على مروج مخدرات اطلق النيران باتجاه رجال المكافحة وفيات الأردن الأحد 25-9-2022 طقس خريفي معتدل بمعظم المناطق حتى الأربعاء خبير أردني: أزمة قادمة للمحروقات - تفاصيل استطلاع : الأردنيون يحتلون المرتبة الـ 5 في المشاعر السلبية افتتاح متحف الطفيلة قبل نهاية العام الحالي حالة الطقس لـ 3 أيام : أجواء خريفية معتدلة الحرارة ومائله للبرودة ليلاً اجتماع عربي رباعي في عمّان الأحد لمواجهة تحديات الغذاء التي خلفتها حرب أوكرانيا والجائحة الأمن : القبض على المتسبب الرئيس بالاعتداء على فنان أردني لا مترشحين لانتخابات صناعة اربد الملكة: متحمسة لأصبح (تيتا) برعاية ولي العهد .. قمة عربية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في عمان الشهر القادم الدوريات الخارجية تنفذ عملية رقابة على النقل العام بين المحافظات انتخابات غرف الصناعة بانتظار تحديد موقع إجرائها تخفيضات وعروض في المؤسسة الاستهلاكية المدنية الخصاونة: ندرك وجود أزمة ثقة بين المواطن والحكومة - تفاصيل رئيس الوزراء يلتقي وجهاء وفعاليات شعبية في الطفيلة - صور الخصاونة يفتتح مستشفى الطفيلة بكلفة 45 مليون دينار أبو علي: فرض ضريبة جديدة على نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "غير صحيح" مليون مولود في الأردن كل 5 سنوات
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2022-04-19 12:48 am

هل من حق الفتاة أن تخطب لنفسها؟

هل من حق الفتاة أن تخطب لنفسها؟

جفرا نيوز- كتب-     بلال حسن التل

      يقودنا الحديث في مقالي السابق عن رمضان كعلاج للبرود العاطفي الذي بعاني منه المجتمع,  إلى الحديث عن مكانة العاطفة ودورها في بناء هذا المجتمع, أبتداءً من نواته الأولى ممثلة بالأسرة التي يجب أن تؤسس على المودة والرحمة, و الرحمة هي أعلى درجات العطاء, أما  المودة  فهي أعلى درجات الوصل الإنساني, وحتى تتحقق المودة في الزواج فإنه لابد أن يملك كل من الزوجين حقه في اختيار شريكه, من هنا أكد الإسلام حق الاختيار وحريته كأساس لبناء الأسرة, وهو حق كفله الإسلام للمرأة كما كفله للرجل, ففي الحديث الذي رواه ابن عباس " أن فتاة جاءت إلى النبي, فقالت يانبي الله إن أبي زوجني من أبن أخ له ليرفع خسيسته, وأنا له كارهة, فقال لها أجيزي ما صنع أبوكِ, فقالت لا رغبة لي فيما صنع أبي, فقال عليه السلام فأذهبي فأنكحي من شئتِ, فقالت لا رغبة لي عما صنع أبي يارسول الله ولكني أردت أن أعلم النساء أن ليس للأباء من أمور بناتهم شيىء", واعتماداً على هذه الواقعة وغيرها أسقط الكثير من الأئمة والفقهاء ومنهم الحنفية شرط موافقة الولي على زواج البنت, بل وأكثر من ذلك فقد منح الإسلام الفتاة حق أن تخطب لنفسها من ترغب بالزواج منه, وهو ما أقره في العصر الحديث شيخ الأزهر الشريف, وأعتبر فقهاء أن ما هو خلاف ذلك إنما هو إحتكاماً للعادات وليس إحتكاماً للشرع الحنيف, وفي هذا الإطار تورد كتب السنة "أن أمرأة جاءت إلى رسول الله "ص" تعرض عليه نفسها فقالت يارسول الله ألك بي حاجة فقالت بنت أنس ما أقل حياءها, وأسوءتاه وأسوءتاه فقال لها أبوها أنس بن مالك هي خير منك, رغبت في النبي "ص" فعرضت عليه نفسها" وهذه واقعة أعتمد عليها الفقهاء في تأكيد حق الفتاة بأن تخطب لنفسها وليس في ذلك ما يعيبها أو يعيب المخطوب, فقد فعلتها خير النساء خديجة عندما خطبت لنفسها خير البشر محمد عليه السلام. 
      ليس هذا فحسب بل لقد أقر الإسلام الحب كأساس للزواج ففي كتب السيرة أن بريدة كانت أمة فزوجها سيدها من عبد رقيق أسمه مغيث, وحين أشترتها أم المؤمنين عائشة وأعتقتها صار من حقها فسخ الزواج, أو إقراره فأختارت بريدة فسخ الزواج, وكان زوجها شديد الهيام بها, وهو ما وصفه ابن عباس بقوله "كأنني أنظر إليه يطوف خلفها يبكي ودموعه تسيل على لحيته" فقال رسول الله "لا تعجب من حب مغيث لبريدة ومن بغض بريدة لمغيث ثم قال عليه السلام لبريدة "لو راجعته" فقالت يارسول الله أتأمرني قال إنما أنا أشفع, فقالت فلاحاجة لي فيه".
      ليست واقعة بريدة هي الواقعة الأهم في التدليل على أن الإسلام يقر بالحب كأساس للعلاقة الزوجية, فها هو رسول الله عليه السلام يعلن على رؤوس الأشهاد حبه لعائشة في أكثر من حديث وأكثر من واقعة, فعندما سأل رسول الله أي الناس أحب إليك قال عائشة وكان عليه السلام يقول دائماً لعائشة "حبك ياعائشة في قلبي كالعروة الوثقى" والعروة هي عقدة الحبل المتينة, فكانت عائشة تسأله بين الحين والآخر "كيف حال العقدة" فيرد عليه السلام "هي على حالها" وقد كان رسول الله يعبر عن حبه لعائشة بصور كثيرة في حياته اليومية, ومثلما كان  عليه السلام يعلن حبه لعائشة كان  يؤكد  حبه  للسيدة خديجة, وهو حب كان عليه السلام يدلل عليه حتى بعد وفاتها من خلال ذكره الدائم لها, وبره بصديقاتها, وبكل ما له علاقة بها, كما أن الحب أذاب فوارق السن بينه عليه السلام وبين كل من خديجة وعائشة. وهذا السلوك النبوي يؤكد ان الإعلان عن الحب هو سلوك بشري سوي لاتنكره الا المجتمعات المتزمته،الذي يكثر بها الشقاء الاسري.
     خلاصة القول في هذه القضية أن الإسلام هو دين الفطرة الذي لا يعاكس العواطف والاحتياجات الإنسانية السوية ،لذلك كان دين الحب والمحبة.
bilal.tall@yahoo.com
ويكي عرب