تشييع جثمان الشهيد الخرابشة الحكومة: الإعلان عن نتائج لجنة التحقيق بحادثة العقبة الأسبوع المقبل تفويج 60 حافلة تقل حجاجا أردنيين من المدينة المنورة إلى مكة الضمان : بدء استقبال طلبات المنشآت والعاملين للاستفادة من "استدامة ++" مقابلات شخصية للمسجلين بمصنع فقوع في الكرك الأسبوع المقبل ولي العهد في مديرية الدفاع المدني للإطلاع على جاهزيتها واستعدادها الحكومة تقرر رفع أسعار المشتقات النفطية بتكلفة 13.7 مليون دينار .. وضع حجر الأساس لمشروع مكب نفايات الأزرق الصحي حوار أردني ايراني في العراق إعادة صهاريج غاز كانت تنتظر التصدير من ميناء العقبة إلى الشركة المصنعة لها الخشاشنة يطعن بنتائج انتخابات نقابة الاطباء بدء تفويج الحجاج الأردنيين من المدينة المنورة لمكة المكرمة إرادة ملكية لرئيس هيئة الأركان المشتركة الحنيطي زهير عبدالله النسور ممثلاً للاردن لدى الاتحاد الافريقي العجارمة يرد على ملاحظة طلبة "التوجيهي" حول سؤال الآية القرانية - تفاصيل إحالات على التقاعد لعدد من الموظفين في المؤسسات والوزارات - (أسماء) إرادة ملكية بالنسور ومساعدة مكافحة المخدرات تهنئ نجل أحد شهدائها بكلمات مؤثرة ضبط اعتداءات على ناقل مياه الزارة – ماعين مزود لمياه الشرب لعمّان إجابات امتحان التربية الإسلامية للتوجيهي 2022
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2022-04-14 10:24 am

عمان وأمينها ومجلسها!

عمان وأمينها ومجلسها!

جفرا نيوز - عصام القضماني

لدينا الآن مجلس جديد لأمانة عمان وأمين قديم جديد ولدينا مطالب كثيرة وهناك وعود أطلقت في الانتخابات أصبحت اليوم من الماضي.

حسنا سنفتح صفحة جديدة ولن نكرر وعود الفائزين بالمقاعد فهي للاستهلاك المحلي وسنكتفي ببعض الملاحظات عل الحل فيها يكون واقعيا.

عندما فازت مدينة عمان بالمرتبة الثانية بجائزة تجميل المدينة في دورتها الحادية عشرة فازت لأنها كانت تهتم بالبيئة والعمران والتخطيط لكن هل هي اليوم كذلك؟. يدمي القلب أن الحجر الأبيض في أبنية عمان أصبح أسود, وسواده مستمر طالما أن الهواء يتلوث وطالما أن القيود البيئية الصارمة لا تنفذ وطالما أن أصحاب هذه المباني لا يجبرون على تنظيفها وطالما ان الحافلات مستمرة بنفث السموم التي تقتل البشر والشجر ولا يسلم منها لون الحجر.

المدن تكبر وتنمو لكنها ليست من الطبيعة في شيء أن يفقدها هذا كله مسحتها الجمالية المتميزة بلون أبنيتها البيضاء التي تعتلي جبالها مثل غيوم صيفية.. في غمرة هذا كله نعي حجم التحديات التي تواجهها أمانة عمان بقيادتها الجديدة القديمة، وإن كان أمين عمان يوسف الشواربة عرف في دورته الاولى ما هو المطلوب فهو مطالب في دورته الثانية، ان ينشغل سريعا في تحريك ملفات كثيرة معلقة أو مجمدة منذ وقت طويل اهمها الطرق وسويتها والنظافة والخدمات.

عمان ليست عاصمة فحسب وهي ليست مدينة تراث أو سياحة فحسب وهي ليست مدينة سياسية أو اقتصادية فحسب فهي كل ما سبق, مدينة فيها تنوع حضاري وإنساني يثريه قبل أن يستفيد منه لمصلحة المدينة وسكانها وضيوفها وزوارها.. مشاكل عمان, حدث ولا حرج, لكن أهمها على الاطلاق هي بيئتها وصفاء ألوان أبنيتها وجدرانها وأدراجها وخضرة شوارعها وطرقاتها لا تستطيع أمانة عمان مهما أوتيت من قوة بشرية أو مادية تطويق كل هذه الاشكالات إن لم تجد عونا من سكانها أولا ومن المؤسسات الاقتصادية والشركات العاملة فيها فلها عليهم جميعا حق معلوم, وإن كان من إقتراح، فينبغي البدء فورا بحملة جمع المال اللازم لتبييض مباني عمان, تبدأ بالزام أصحاب هذه المباني بتنظيفها, على أن تتحول هذه العملية الى برنامج محدد بزمن.

أخيرا أعطونا شوارع لا مطبات فيها ولا حفر ولا تجاعيد ولا وقع ولا مناهل مدببة.. طرق لا تضطرنا أن نزور ميكانيكي السيارات مرة في الأسبوع على الأقل ونحن لكم من الشاكرين.
ويكي عرب