فرصة لزخات مطر مُتفرقة الثلاثاء الحكومة: نقابة أصحاب السيارات الشاحنة هي صاحبة الاختصاص بالإضراب التربية تعمم باسترداد كتب من الصفوف الأساسية سحرة البرازيل يمزقون شباك كوريا الجنوبية التعليم العالي : توجه لزيادة مخصصات صناديق دعم الطلبة الملك يعود إلى أرض الوطن تحويل مواقع إلكترونية للقضاء بعد تسويقها مواد تجميلية من غير ترخيص إطلاق 613 خدمة إلكترونية حكومية لغاية الربع الثالث من العام الحالي الخلايلة يدعو لإجراء صيانة لجميع المساجد الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الدنماركي الملك يؤكد الحرص على توسيع التعاون مع إيطاليا المعايطة يكرم الملازم علا الجالودي لدورها في إنقاذ شخص حاول الانتحار الفايز يلتقي رئيسة جمهورية كوسوفو السابقة دعوة مهمة من حماية المستهلك للمواطنين الخصاونة : الحكومة لا تملك ترف دعم المشتقات.. ولا تبحث عن مقاعد تطبيق سند من أفضل 5 تطبيقات حكومية في مسابقة القمة العالمية تنشيط السياحة: طيران فيولينغ ستقوم بتسيير رحلتين أسبوعيا بين عمّان وبرشلونة الزيناتي: بلدية الرصيفة تعاني من قوى شد عكسي وضغوطات مالية تسرب الطلاب من المدارس رفع اعداد المتسولين وفيات الأردن الإثنين 5-12-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2022-04-14 12:13 am

عندما يحجم الآخرون يتقدم جيشنا

عندما يحجم الآخرون يتقدم جيشنا

جفرا نيوز- كتب:    بلال حسن التل
أكثر من مرة قلنا أن بلدنا يتعرض لحرب شرسة وخبيثة وخطيرة،رغم أنهاحرب  لاتسفك  الدماء ، لكنها تفعل ماهو أخطر من ذلك،عندما تخطف العقول وتعطلها او توظفها ضد وطنها،وهنا مصدر خطرها، لأنه أول  ماتؤخذ الشعوب من عقول أبنائها،وهو أخذ يحول الكثيرين منهم إلى أعداء لأوطانهم،أو أدوات لهؤلاء الأعداء،عن دراية منهم بذلك أو عن جهل،فيتحولون إلى معاول هدم لأوطانهم ،يطعنونها في ظهرها،عندما ينشرون فيها الإحباط واليأس،والسوداوية، وروح الهزيمة والاستسلام، سلاحهم في ذلك التشكيك بكل شئ،وهز الثقة بكل ماهو وطني،وهذا هو جوهر الجيل الرابع من الحروب،الذي ازدهر خلال العقود الأخيرة ،ونشط في قتل الشعوب  وتدمير الدول بأيدي بعض أبنائها،  سلاحهم في ذلك الإشاعة التي تشكك بكل جهد وطني،ومن ثم هدم الثقة بكل مؤسسات الوطن.

     الجيل الرابع من الحروب هو الذي يتعرض له بلدنا بشراسة ، من خلال استهداف دعامات  أمنه واستقراره على وجهه الخصوص وهو ما يفسر لنا التلميح الدائم لدائرة المخابرات العامة وسائر أجهزتنا الامنية،خاصة  عندما زاد في السنوات الأخيرة، استخدامنا لوسائل التواصل الاجتماعي،التي ساعدت على إقامة آلاف الغرف السوداء التي توظف ضد الأردن، وتنشط خاصة عند كل خطوة يتخذها الأردن من شأنها تعزيز استقلاله،وترسيخ قراره الوطني المستقل،وتحقيق هدفه بالاعتماد على الذات.
    لقد حققت هذه الحرب الالكترونيه ضد بلدنا للاسف نتائج صرنا نلمسها  على أرض الواقع،وونتحدث عنها عبر منابر الإعلام وسائر المنابر الأخرى، فما من يوم إلا ونسمع فيه تشكيكا بقرار أو خطوة أو مؤسسة من مؤسسات الوطن،  ولكننا ما كنا نتصور أن يصل التشكيك إلى قواتنا المسلحة، قرة عين الأردنيين ومحل اتفاقهم الجامع المانع،وآخر ذلك هذا النعيق والنباح المسعور على قرار قواتنا المسلحة زراعة آلاف الدونمات من اراضي الوطن،بمحصولات يحتاج إليها الأردنيين ،وفوق ذلك فإنها خطوة تعزز   اعتمادنا على ذاتنا،وتعزز أمننا الغذائي ،وهو دور تتقدم قواتنا المسلحة للقيام به بعد أن تقاعس رأس المال العامل في بلدنا عن القيام به،لأنه رأس مال مشغول. بالسمسرة،والعمولات،
 وغير معني بالمشاركة بتحقيق تنمية وطنية حقيقية . 
      لقد عودتنا قواتنا المسلحة على امتداد مئة عام هي عمر دولتنا على أن تتقدم عندما  عندما يحجم الآخرون حتى لا يؤخذ الوطن على حين غره ،وهاهي  الان تتقدم  لتساهم  بتحقيق امننا الغذائى ، وهدف الإعتماد على الذات ،وهي بذلك ترسخ  شعارها يد تبني ويد تحمل السلاح،فعبر المئوية الأولى من عمر دولتنا كان لقواتنا المسلحة دورا تنمويا مميزا ، قطف كل الاردنيين ثماره،عبر مدارسها التي انتشرت في كل ربوع الوطن،بما في ذلك أعماق البادية، فمن هذه المدارس  تخرج آلاف أصحاب العقول والكفايات الذين ساهموا في بناء الدولة في مختلف المجالات ،ناهيك عن آلاف المبتعثين على نفقة القوات المسلحة إلى أعرق الجامعات في العالم والذين ساهموا أيضآ  بتنمية بلدنا،ولا ننسى قبل ذلك دور قواتنا المسلحة بتوطين أهلنا من البدو وتنمية مناطقهم،أما دور قواتنا المسلحة في التنمية الصحبة فحدث عنه ولا حرج،ويكفي هنا الإشارة إلى مدينة الحسين الطبية،ومازال في الذاكرة دور قواتنا المسلحة المركزي في محاربة جائحة كورونا،كما لاتزال في الذاكرة الوطنية دور قواتنا المسلحة في جر مياة الشرب إلى الشمال،وكذلك دورها في شق وتعبيد الطرق، ودورها بحماية الأردنيين أثناء العواصف الجوية،او الأحداث المؤلمة .

    ان كل  ما ذكرناه أعلاه
هو مجرد نماذج من الجهد التنموي لقواتنا المسلحة والممتد لمئة عام،مما يلقم حجراً لكل ناعق يحاول المس بها ،لأنه مس باعرق وأطهر مؤسسة وطنية ثمثل الوجدان الوطني الأردني الحي الذي يرفض حتى التلميح بما يسئ للجيش العربي الأردني.