ولي العهد يتابع عمليات الإخلاء والإنقاذ بالعقبة في مركز إدارة الأزمات ما هي مادة الكلوريد المسال المنفجرة في العقبة وما تأثيرها على الانسان؟ قطع حركة السير أمام المركبات المتوجهة إلى العقبة لحين الانتهاء من حادثة تسرب الغاز تعزيز العقبة بطائرات إخلاء جوي الخصاونة يتوجه إلى العقبة للوقوف على تداعيات حادثة تسرب غاز سام في الميناء الأزمات" ينفذ تمريناً وطنياً بقيادة المرأة إصدار بطاقات تأمين صحي خاصة بالمصابين العسكريين الجازي: إزالة اعتداءات على أراضي دولة و رصد مخالفات ومكافآت و12 استيضاح ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة الدفاع الوطني 19 - صور القوات المسلحة تبدأ باجتماعات تشاورية حول الاعتبارات الإنسانية للقتال بدء تعبئة جدول تشكيلات الوزارات والوحدات الحكومية بعد صدور الإرادة الملكية المجالي: تصريحات الملك ابتعدت عن النص - فيديو التخطيط توقع اتفاقية لإنشاء 4 مراكز اتصال جديدة في عدة مناطق بعد تدخل الدغمي - متقاعدو الفوسفات يجددون إعتصامهم استقدام عاملات منازل من ميانمار أبو غزالة: الإنترنت شيء في الفضاء ليس له حدود ولا سيادة ولا محاكم الفايز : الأردن يسعى لتحقيق الإصلاح ولا رجعة عنه المجالي: متفائل رغم التحديات والمعيقات الغذاء والدواء: فحص 187 ألف عينة لمواد غذائية ودوائية ومستلزمات طبية فصل مبرمج للتيار الكهربائي عن مناطق بلواء الرمثا - أسماء
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2022-04-13 01:45 pm

الحمود يكتب : النسيج الوطني ضمان الإستقرار

الحمود يكتب : النسيج الوطني ضمان الإستقرار

جفرا نيوز -  العين/فاضل محمد الحمود


إن تماسك النسيج الوطني يعدّ من أهم الأركان التي تتكىء عليها صلابة البيت الأردني الذي يعتبرُ أنموذج المحبة المُتنامية بين ساكنيه وأهم مُعطيات الألفة و التآخي الدافع في مسيرة التطور والإنجاز وقد تأتى هذا النسيج المتماسك من التناغم الكبير ما بين الإرادة الشعبية و القيادة الحكيمة التي كانت محط إهتمام العالم أجمع على مدى مسيرة الأردن التي تجاوزت المئة عام والتي كانت وعلى الدوام مُكللةً بالنظرة السياسية العاكفة على تحقيق الأحلام للمواطن الأردني الذي كان وما زال من أركان السياسة وفقَ القناعة الديموقراطية الواعية التي تبناها الأردن وأصرّ على تدعيمها وتمكينها وفقَ نهج إحترام حقوق الإنسان وقبول الرأي والرأي الآخر وإطلاق الآفاق للحريات وضمان حق أصحاب الرأي بالإدلاء بآرائهم دون أي ضغوطات.
إ
ننا وفي أردن العز قد كُتب علينا أن نبقى مُتفردين بنهج الثبات على المبادىء الراسخة المُنطلقة من مكانتنا القومية ومكاننا الجُغرافي الذي يقع وسط منطقةٍ تعجّ بها التغيرات السياسية والفكرية التي تعصفُ بثوابت الإستقرار ولا يمكن أن يقف بوجهها إلا القوي المُتسلح بالإرادة والعزيمة وهنا لا بد أن نعي أننا وبين الحين والآخر لا بد أن ندفع ثمن تمسكنا بهذه المبادىء التي قد تتعارض مع مصالح الآخرين والذين يسعون بكل ما أوتوا من قوة للضغط على الأردن علهم يجدون لأنفسهم مخرجًا يُنجيهم من صلابة الأردن وقوته الراسخة بالتاريخ والتي أثبتت للجميع بأنه وبالرغم من شُح موارده إلا أن إرادته لا تقبل بأنصاف الحلول وتجزئة القناعات .

إن تمزق النسج الوطني( لا قدر الله) يعني تمزق الوطن والزج به في غياهب النزاعات الفكرية والفئوية وفتح المجال على مصراعيه أمام من إمتهنوا الصيد بالماء العكر لتنفيذ مآربهم المدسوسة وسنّ سكاكينهم للنيل من خاصرة الوطن في خِضم 

الفوضى التي يسعون لتحقيقها فيختلط بها الحابل بالنابل وتصبح  المساحة مُتاحة لتسلل خفافيش الظلام لتحقيق مخططاتهم.
إنه و من الواجب علينا أن نبقى في خندق الوطن ويبقى كل واحدٍ منا على ثغرٍ من ثغوره ولا يسمح بأن يؤتى الوطن من هذا الثغر فجندي الوطن ليس هو من يحمل السلاح فقط فالجميع مُطالبٌ بهذه المسؤولية الوطنية فصاحب البندقية مسؤول وصاحب القلم مسؤول والجميع سيان في نفس الواجب لنستطيع أن نُبقي الأردن في نفس المسار الذي بُني بزنود أبنائه من العزم و الإصرار.

إن القيادة الحكيمة في الأردن والمُتمثلة بآل هاشم الأخيار وعميد آل البيت جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين الذي يواصل الليل بالنهار للنهوض بالأردن وضمان عزته ورفعته بالرغم من التحديات التي تعصف بالعالم أجمع فإننا جميعًا نقف وراء جلالة الملك ونؤمن برؤيته وقدرته على تجاوز كل المُعضلات والمعيقات في مسيرة التطور والإنجاز لنبقى على نفس العهد بالمحافظة على وحدة النسيج الوطني الضامن للإستقرار.
 
 
 
 
ويكي عرب