الخارجية تعزي بضحايا الفيضانات في بنغلاديش الأردن الأعلى عربيا في انتشار الهواتف المتنقلة واستخدام الإنترنت مجلس الوزراء يوافق على الأسباب الموجبة لمشروع نظام معدِّل لنظام بدائل الإيواء للأشخاص ذوي الإعاقة مجلس الوزراء يقر الأسباب الموجبة لعدد من مشاريع الأنظمة المتعلِّقة بعمل السُّلطة القضائيَّة مجلس الوزراء يوافق على شراء محاصيل القمح والشعير من المزارعين - تفاصيل مجلس الوزراء يناقش مشروع قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة وممارسة الأعمال - تفاصيل المستقلة للانتخاب تدعو الأحزاب السياسية للاطلاع على الأدلة الإرشادية المنشورة على موقعها الالكتروني الملك يستقبل رئيس تيار الحكمة الوطني في العراق قطر: نحرص على استقطاب الخبرات الأردنية - تفاصيل نمو حركة الطائرات عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي - تفاصيل ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) إرادة ملكية بترفيع وتعيين قضاة شرعيين - أسماء الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان وزير النقل يبحث مع وفد قطري تعزيز التعاون المشترك للأسرة دور مهم في منع انتشار آفة المخدرات بدء أعمال اللقاء الثاني عشر لفريق خبراء المياه الأميرة بسمة تدعو للحوار واحترام الطبيعة لمعالجة التحديات التي تواجه الارض العقبة تنهي استعداداتها للاحتفال بعيد الاستقلال الاستهلاكية المدنية تعلن عن تخفيضات وعروض الحكومة: ارتفاع سعر البنزين عالميا
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2022-01-25 10:23 pm

الإشاعات ... محاور الفتن واختلاق البدع

الإشاعات ... محاور الفتن واختلاق البدع

جفرا نيوز -  كتب - محمد علي الزعبي 

التفنن في نشر الإشاعات وخلق أزمات أصبحت مهنة لا مهنة له وأسلوب تطاول وتجاوز على كل القيم والمبادئ التى تعودنا عليها وتعايشت فينا منذ الطفولة ، فالبهجرة في الكلمات المدسوسة أصبحت مهنة لدى البعض ، بايماءات واشارات حزبية ونقابية كانت أو من شخوص مرتزقه، تبنت فكر الغير لزعزعة الأمن الداخلي وحجب الثقة بين الدولة والمواطن، وخيبات الأمل التى ينشرونها لتعيق مسيرة العمل الجاد من مؤسسات الدولة ، والاساءة لمكونات الدولة ، لنطلق الإشاعات بين الحين والآخر التى لا تبقى ولا تذر ، سوداويون في إظهار المشهد الوطني . 

هناك فرق شاسع بين المعارضه المبنية على الفكر والمصلحة ومعالجة الأخطاء،  وبين المعارضة الهدامة والفتن التى ينبع منها روائح نتنه تتبناها فئات ثلهث وراء الشهرة والمصالح الخاصة، بطرقاً تسويقية من خلال البهرجه الإعلامية والمعلوماتية الغير صادقة بأدوات غير مشروعه ، من أقوال او أفعال ونشر الإشاعات المغلوطه الغير صادقه ، لأنهم يحاولون تكسير اعمدة الثقة بين الحكومة والمواطن، وتهميش الإنجازات والمنجزات ، مناكفات من خلف الشاشات ومن وراء الكواليس ، وبث الذعر وتدنيس كل أمراً أو قراراً لمؤسسات الدولة وتشيط الشارع .

الفتن محاورها كثيرة ، والعزف على أوتار الوطنية الزائفه ، الملطخة بعبارات التشهير والتكذيب دون وعي ، وننشر مغلطين الغير واتهامهم بغير الوطنية والانتماء  ، دون منهجية ودرايه ، غير معززين للمبادئ والقيم والوطنية ، نناوش وولعن ونذم ونسب ونشتم ونقدح لأسباب خافية في انفسهم  ، هل علينا أن ننجرف نحو أهواء البعض ؟؟  وهل درسنا الا ما يسعون وما هي اهدافهم من وراء  نشر فكرهم الضلالي ، والتهميش والتقليل من الانجاز واللجوء الى السلبية في كل إنجاز ، وتضليل الراي العام ، وهل الهدف أن نظل نلعن ونتذمر دون أن نمتلك الأدوات الحقيقية ومصادر الفكر ومقارعة الحجة بالحجة .

ثمه الكثير من الأشياء التى ينبغي تصحيحها والنظر بأمل وتفاؤل نحو القادم ، وأن يصبح لدينا وعي لما يحاك وأن نكون اصحاب خبره عميقة في تحليل القرارات وإن تكون نظرتنا شمولية لا سطحية ، والفهم العميق لما تحوية تلك القرارات ، بعيداً عن الافتراضية ووضع التحليل الغير صحيح لتلك القرارات والتطلعات ، وعن الابواق الصدئة التى تهدم ولا تبني ، وتصحيح الكثير من المفاهيم حول محاربة الإشاعة والفتن ووأد كل من يطلقها ، وتقويم كل جديد بمهنية ومسؤولية وطنية بعيد  عن التشكيك بكل منجزات الدولة واذرعها ، وأن يكون لدينا فكر منفتح ، اذا أردنا ضمانات حقيقية للمستقبل واستدامة للتنمية والأصلاح، وتعظيم كل الإنجازات البناءه التى ترسم كخطط واستراتيجيات تنموية تخدم هواجسنا ونظرتنا لما هو أفضل ، تاركين الصومعة إلى ساحة الكفاح والمثابره بروحٍ جديدة وفريقٍ واحد، تفكيرنا عميق ورؤيتنا وطنية بمتياز .
ويكي عرب