الخارجية تعزي بضحايا الفيضانات في بنغلاديش الأردن الأعلى عربيا في انتشار الهواتف المتنقلة واستخدام الإنترنت مجلس الوزراء يوافق على الأسباب الموجبة لمشروع نظام معدِّل لنظام بدائل الإيواء للأشخاص ذوي الإعاقة مجلس الوزراء يقر الأسباب الموجبة لعدد من مشاريع الأنظمة المتعلِّقة بعمل السُّلطة القضائيَّة مجلس الوزراء يوافق على شراء محاصيل القمح والشعير من المزارعين - تفاصيل مجلس الوزراء يناقش مشروع قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة وممارسة الأعمال - تفاصيل المستقلة للانتخاب تدعو الأحزاب السياسية للاطلاع على الأدلة الإرشادية المنشورة على موقعها الالكتروني الملك يستقبل رئيس تيار الحكمة الوطني في العراق قطر: نحرص على استقطاب الخبرات الأردنية - تفاصيل نمو حركة الطائرات عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي - تفاصيل ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) إرادة ملكية بترفيع وتعيين قضاة شرعيين - أسماء الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان وزير النقل يبحث مع وفد قطري تعزيز التعاون المشترك للأسرة دور مهم في منع انتشار آفة المخدرات بدء أعمال اللقاء الثاني عشر لفريق خبراء المياه الأميرة بسمة تدعو للحوار واحترام الطبيعة لمعالجة التحديات التي تواجه الارض العقبة تنهي استعداداتها للاحتفال بعيد الاستقلال الاستهلاكية المدنية تعلن عن تخفيضات وعروض الحكومة: ارتفاع سعر البنزين عالميا
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2022-01-23 12:24 pm

دق سلف ….خربااااااانه

دق سلف ….خربااااااانه



جفرا  نيوز 
مهند الهندي /دبي

اسفي على زمن بات الصدق فيه جريمه نحاسب عليه وندفع الثمن غاليا فاذا صدقنا نخسر اصدقاء عاهدناهم بالوفاء وحسن العشره ..... احلام حملناها في رحم قلوبنا 
في مجتمعي يرتدي الجميع اقنعة ... فخلف الوجوه وجوه شريرة وخلف الابتسامات حقد وكراهية 
فالصدق والنقاء لا يكفيان ولا ينجيان في مجتمع سودوي فالضمائر ماتت وأصبح الصدق هاوية .... خربانه 
عدت اتوه في الخداع ولا اعلم من يحمل في قلبه حبا ومن يحمل بغضا ... في كل درب اسلكه اجد الكذب يتجول بين الناس في الشارع في اعملنا في بيوتنا سهوا وهنا نبرر للاخرين بأننا نحن نظن السوء في انفسنا حتى  اصبحنا نقنع عقولنا بأن هذا هو الواقع السليم…
 لكي نحافظ على حياتنا العمليه 
فالصدق يشبه السراب دربه متعِبٌ، سأسلكه ولو كنت أسير به وحيداً فهذا ما تعلمناه منذ نعومة اظفارنا وما علمنا اياه ديننا الحنيف، قال الرسول عليه الصلاة والسلام "عليكم بالصدق فأن الصدق يهدي الى البر وان البر يهدي الى الجنة "


اتسائل :
هل اصغي لصالح من حولي "أشتري دماغي" كما يقول الإخوة في مصر، أو، ان اطبق نظرية  "يا زلمة بحبحها" كما نقول أحيانا،  لست من الذين يفضلون أن يعقدوا أمور حياتهم بل أنني ممن يحبون تسهيل وتبسيط جميع الامور،  ولا من اللذين يعقدوا حواجبهم ويمضوا يومهم متذمرين بلا سبب. لكنني مهما حاولت فمصادر النكد كثيرة، قد تجدها في تصرفات طفولية تطالك من أشخاص أقل منك سنا وعلما، قد تجدها في أفعال مزعجة من زملائك في العمل الذي يحاول بعضهم جهدا تهديد لقمة عيشك، 
فالجوع مصيبةٌ لمن  لم يتعود الشبع، 
أو من جيرانك في الحارة أو من السائق الذي قرر أن يصطدم بسيارتك لأنه يظن أن الشارع العام هو امتداد لحديقة منزله، أو حتى في اجتماعك مع أصدقائك والذي يتحول فجأة من اجتماع مرحٍ إلى حالة تذمر جماعية، ننظر الى المرآة لنكتشف فجأة أن رؤوسنا اصبحت تعانق الشيب ولا نعرف كيف مرت سنين عمرنا مسرعة ورغم كل شيء نحاول أن نقاوم كل مصادر "النكد" وأن نطبق نظرية "كبر دماغك".
تلتفت حولك فلا ترى سوى قناصين  يوجِّهون أهدافهم لانتقادك والسبب  انك لا تشبههم ، تحاول مرارا وتكرارا لتبرير تصرفاتهم لكنك تفاجئ بسهام تخترقك من قريبٍٍ وبعيدٍ،  وحين يقرر قريب أو صديق أن يعاتبك نتيجة قراءته السيئة لتصرفاتك العادية فإنك تحتوي الموقف وتتجاوزه لأنك لست في مسابقة عتاب ولا تريد اكتشاف الأخطاء السبعة، و لأنك لا تملك الطاقة للجدل العقيم أو للحوار الهدف الوحيد منه هو التخلص من مشاعر سلبية نكدية - إن صح الوصف- كما قلنا أنت تتجاوز عن الكثير لا لضعف منك ولا لأنك مرفه و في حالة سعادة دائمة بل لأنك تعرف أنه يمكنك أن تستثمر وقتك ومشاعرك وطاقتك فيما يسعدك. لكن طريقتك هذه قد لا تكون ناجحة، لأنك ببساطة لا تتحكم فيما حولك، لذلك ستجد ،
"النكد" يطرق بابك ويلازمك ويصادقك حتى وإن حاولت تجنبه، وبأن الدنيا قد تغيرت وأنها اصبحت "خربانه خربانه" ويريدون اقحامك بها وأن سوء الظن بات يلازمناااا وأصبحنا نعلل بهذا التصرف أو ذاك…….  "مهيا خربانه"
ويكي عرب