الشبول يوضح آلية اصدار أمر دفاع جديد أو تعديل ما هو معمول به حاليا إعلان برنامج الاحتفال بعيد الاستقلال - تفاصيل أسماء مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأحد بحث وضع خطة وطنية لتحري جدري القردة على الحدود الجرائم الإلكترونية تناشد المواطنين اتباع هذه التعليمات لتأمين حساباتهم اتحاد العمال يطالب بتوفير إطار قانوني لحل مشكلة العمالة غير المنظمة إزالة منازل في حي الطفايلة الصحة تعمم بخصوص جدري القرود - تفاصيل الحلابات تستقبل حزب "ارادة" توقيف شخص أسبوعا لاعتدائه على خط مياه في ايدون نقابة شركات التخليص: جلالة الملك مصدر الثبات للوطن الضريبة للمواطنين: التزموا لتجنب تزايد الغرامات نصائح للتعامل مع الحالة الجوية.. عدم السباحة في البحر الميت أهمها التربية توضح آلية دوام الطلبة يوم الأربعاء المقبل - تفاصيل الأشغال تحذر من تدني الرؤية الأفقية بسبب الغبار لا إغلاقات على الطرق الخارجية بسبب الغبار مدير الامن النووي: الأردن سجل 36 حالة تلوث إشعاعي غير مقصودة منذ عام 2010 الأردن يُثمّن مواقف هولندا الداعمة لحلّ الدولتين الأرصاد تحذر من الأجواء المغبرة اليوم وفيات الأردن السبت 21-5-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2022-01-17 08:51 am

المجد للنقيب الشهيد..

المجد للنقيب الشهيد..

جفرا نيوز - كتب - ابراهيم عبدالمجيد القيسي.

رحم الله النقيب محمد الخضيرات، أحد ضباط حرس الحدود البواسل، وكل أفراد وضباط القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية، فهم رجال، أبطال بواسل، ولن أذكر أدلة تثبت كلامي، تاركا لدم الشهيد أن يثبت ذلك، في الدنيا وفي الآخرة، فهؤلاء الرجال لم يموتوا بالكورونا ولا بحادث سير ولا بمرض ما، بل هم نذروا أنفسهم ليكونوا في هذه القوات التي تدافع عن الخير والحق والعدل، وتحميه، ويقدمون أرواحهم ويضحوا بكل الحياة من أجل أن يحيا الوطن والناس بأمان وكرامة..

قالها خير البشرية صلى الله عليه وسلم:»عينان لا تمسهما النار، عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله»، والعينان موجودتان في القوات المسلحة، وحرس الحدود، فهم أكثرنا خشية لله وخشية على ارواح الأردنيين، وعندما يناديهم الواجب يلبوه تلبية الكرماء، فهم يقدمون كل حياتهم من أجل تنفيذ واجبهم المقدس، ويصبحوا شهداء معززين مكرمين في الدنيا والآخرة.. فطوبى لهم.

مهربو المخدرات والأسلحة، ببضاعتهم العابرة او المستقرة في الأردن، مجرمون، ينقلون الموت تحت جنح الليل، ويبيعونه على مجرمين آخرين يوزعونه بدورهم بين العديد من الشباب، فيموتون بالآفة السامة، أو تخرب بيوتهم وتتدمر، فالموت متجسد بمعنى الكلمة في هذه الآفة، والدمار والخراب، وفي سبيل مواجهة هذا الخطر تسهر عيون رجال القوات المسلحة على الحدود، وتسهر قوات مكافحة المخدرات في الداخل، وعيون رجال أمن الدولة في محكمة أمن الدولة وفي القضاء العسكري، وكلهم يعلمون بأنهم يواجهون خطر الموت، ويعتبرون أرواحهم رخيصة مقابل تطهير البلاد من هذا السم.

حتى البريء الذي يتم اعلان براءته من قبل محكمة أمن الدولة، يدفع الضريبة، وذلك لأن المجتمع والشعب نظيفان، ويعتبران هذه الجرائم جنايات كبرى بحق مجتمع نظيف.

الرحمة وجنات الخلود للشهيد البطل النقيب الخضيرات، والفخر والمجد لذويه ولعائلته، فهم ابرياء أيضا، ويدفعون ضريبة من أجلنا جميعا، فالأمهات تثكل بأبنائها، والشقيقات يفقدن سندهن، والأبناء والبنات، يتيتمون، والزوجات يصبحن أرامل، وهذه تضحيات يقدمها هؤلاء بنفوس راضية، من أجل وطنهم ومن أجل الناس والعدالة والخير، ومهما تحدثنا مدحا وثناء فلن نغير من هذه الحقائق والأضرار الواقعة على ذوي الشهيد، الذي حسبه أنه فاز بجنات الخلد، وانتقل الى حياة أخرى، يرزقه الله فيها، فقد تعهد سبحانة بأن لا نحسب او نعتقد بأن الذين ماتوا في سبيله أمواتا، بل أحياء عند ربهم يرزقون..

رحم الله الشهيد وعافى زملاءه الثلاثة المصابين، وأفرغ صبره وسكينته على ذويهم جميعا.

المجد لكل القوات المسلحة والخلود لشهدائها، وكل الخير لذويهم الصابرين.
ويكي عرب