السجن 7 سنوات لشخص تعاون مع نائب سابق للأحتيال على شخص عربي وأردنيين بمبالغ وصلت ألاف الدنانير 4.3 ألف شقة مبيعة في كانون الأول 2021 أمام مدير السير..! الفايز يدعو الى تعزيز العلاقات الاستثمارية والاقتصادية الاردنية اليابانية الخارجية تدين إطلاق ميليشيا الحوثي صاروخين باتجاه الامارات مهيدات: إقرار مشروع أسس تسعير مستلزمات كهرباء ومنظمات القلب ارتفاع معدل الهطول المطري السنوي الى 39,4% شواغر في شركة حكومية (تفاصيل) وفيات الأردن الإثنين 24-1-2022 أيام قليلة على انتهاء مربعانية الشتاء هل سيواجه الأردن مشاكل المياه بالحصاد المائي؟ القوات المسلحة: تغيير قواعد الاشتباك يجعلنا نضرب بيد من حديد توقعات بإقرار لائحة الأجور الطبية.. قريباً الصحة تعلن عن اسماء المراكز التي يتوفر فيها مطعوم كورونا..اسماء ثلوج في مناطق يقل ارتفاعها عن 800 متر فجر الخميس..وتحذيرات من الانزلاقات والجليد..تفاصيل الشاكر : الثلوج قد تتواصل حتى السبت الأردن يدين استهداف الحوثيين للسعودية الحكومة: لا قرارات جديدة تخص موجة كورونا البلبيسي: لا دخولات للمستشفيات لمتلقي الجرعة الثالثة القريوتي : عاصفة زلزالية تضرب المنطقة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2021-11-28 09:06 am

فِي حَضرةِ الشَّهيدِ

فِي حَضرةِ الشَّهيدِ

جفرا نيوز - مصطفى الريالات

خمسونَ عامًا على استِشهادِ أحدِ أعمدةِ التّاريخِ الوطنيّ الأردنيّ، الشّهيد وصفي التل، الذي قدّم روحه فداءً للوطن، وللقضايا المصيريّة التي يُواجهها الأردن. هنالك وفي عام1971 وعلى أعتابِ فندق الشيراتون، صعدت الرُّوحُ الطاهرةُ التي لا تعرفُ الخوفَ، تاركةً صدى الصوتِ الذي لا يموتُ: ودربُ الحرّ يا وصفي.. كدربك غير مأمونة.

إنّ الكتابةَ عن وصفي التل هي يَقظةُ روحِ الأردن، وروحِ الشّرفِ والكرامةِ في التّاريخ، قد كانَ ولا يزالُ وصفي مرارًا وتكرارًا رمزًا عاليًا لا تطاله يَد الحقدِ والخيانةِ التي أودت بحياته، فعاشَ في قلبِ كلّ أردنيّ ووجدانِ كلّ عربيّ حُرٍّ وشريفٍ.

صنعَ وصفي التل تاريخًا يعتزُّ بإنجازاته، ويَحتفي بشخصيتهِ الرّاسخة القويّة في كلّ مضمارٍ، فكانت له رؤاه السياسيّة للنهوضِ بالوطنِ والمواطنِ الأردنيّ، والبحث عن سُبل العيشِ بكرامةٍ، تلك الرُّؤى التي لا تنفصل عن القوميّة العربيّة كفكرة مهمة، انبثقت آنذاك حين كان الأردن يمرُّ في منعطفٍ تاريخيّ وسياسيّ خطيرٍ.

شكَّل وصفي بعقليته التقدميّة تاريخًا من الإنجازِ والعملِ والتخطيطِ، عند تأسيس أول صرحٍ تعليميّ بالأردن؛ الجامعة الأردنيّة، في عَهد حكومته الأُولى، حاملاً شرف المُبادرة الأولى لإنشاء شركة الفوسفات وشركة البوتاس، ليُقدّم نموذجًا يُحتذى به كصاحب فكرٍ قوميّ مُتحرّرٍ.

لقد التقطَ وصفي التل رُؤى الملوكِ الهاشميينَ للتطويرِ والبناءِ والتعليمِ، فسطَّر تاريخًا من الإنجازاتِ سيظلُّ مَنبعًا لكلّ أردنيٍّ طامحٍ للمَجد والعَلياء.