وزير الأشغال يوجّه بدراسة واقع طرق الطفيلة وإجراء اللازم قوة الانتشار السريع الأردنية مالي تغادر أرض الوطن انتخابات نقابة الجيولوجيين في 29 نيسان (6) جهات دولية ستراقب الانتخابات القادمة تسجيل 13 وفاة و4102 إصابة جديدة بكورونا والفحوصات الإيجابية بلغت 17.32% العجارمة يوجه رسالة شكر للأسرة التربوية تقديراً لجهودهم في إنجاح إمتحانات الدورة التكميلية الارصاد تحذر من الصقيع والانجمادات خلال الأيام المقبلة الحملة الوطنية للعودة إلى المدارس تفند تصريحات وزارة التربية والتعليم - بيان ارتفاع حالات كورونا النشطة وتحذيرات من أوميكرون وفيات الأردن السبت 22-1-2022 ارتفاع حالات كورونا النشطة في الأردن المهندس محمد رمضان : قريبآ انطلاقة حزب الغد .. اسماء التربية: حملة التطعيم في المدارس ستشمل جميع المحافظات اعتبارا من الأحد المقبل 17932 عدد المتقدمين لآخر امتحانات الثانوية العامة السبت طبيب أردني: الجرعة الثالثة تحمي 90‎%‎ من دخول المستشفى أجواء باردة جدًا ومنخفض قبرصي مساء الغد وثلوج ممزوجة بالمطر فوق المرتفعات العثور على طفلة رضيعة بأحد شوارع مدينة الرمثا التعليم العالي تعلن عن منح دراسية للأردنيين في رومانيا البلبيسي: إلزامية الجرعة المعززة أمر وارد التربية: اقتصار الطابور الصباحي على صف واحد فقط
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2021-11-27 10:58 pm

خمسون عاما يا وصفي

خمسون عاما يا وصفي

جفرا نيوز - كتب : محمد عبدالكريم الزيود

خمسون عاما يا وصفي ، ونحن نحتفي بك ، خمسون ولم يخبو الشوق لوجهك ، خمسون عاما وما زالت إبتسامتك تفرح قلوبنا ، وأنت تلّوح بيدك لنا مودعا ، رأسك عاليا يلامس الغيم ، ويديك تهطلان مطرا .. وحمام يرفّ فوق طائرتك أنّك ستحلّق عاليا شاهقا .. 

خمسون عاما ؛ وصورتكَ معلّقة بالمضافات ، وكيف تحوّل وجهك ذات مساء تشريني إلى قمر يضيء على القرى والبوادي .. حتى شمغ الرجال فاضت بالدمع ، ولوّحت الأردنيات لجسدك المسجى بالزغاريد وبقلب مجروح كان صوتهن: قولوا لوصفي زعلن عليك خيّاتك ..

يا وصفي .. خمسون عاما وزيتك مضيء في بلادنا ، كفّاك يابن عمي ويابن دمي تعطرت بمروج القمح ، وبريحان الأمهات ، وبنعناع الشبابيك ، وبزيتون الحواكير ، تطلّ على الحصادين ، وتقول لمن جاؤوا بعدك وتنادي : منجلي وا منجلاه ..
يا وصفي التل ، نجتّر حزننا كل عام ، نلطم صدورنا أنك حميتنا ولم نحميك ، كنت واضحا مثل قصيدة ندية ، ولكننا لم نفهمك .. بنيت لنا أول جامعة وأول جريدة وأول تلفزيون، وأول درب لوطن حر مستقل  .. كنت أول جيش المقاومة على ثرى فلسطين ، فخذلناك ، كنت المعركة وكنت القائد وكنت الشهيد ..

خمسون عاما يا سيّد الشهداء ، ويا أول الواصلين لسدرة الوطنية الصادقة ، لم تختبئ وراء أحد ، شجاعا عندما تهتز السيوف والشوارب ، الأردن والهوية وفلسطين لا يتقدم عليهم أحد ، وعندما حانت ساعة اللقاء مع الموت ، قلت : يا مرحبا… هم جبناء من ضغطوا على الزناد ، ولكنهم لم يدركوا أنهم خلدوا قائدا وزعيما ومنهاجا ، فسلام على وجهك النديّ الرضيّ ، وسلام على دمك الذي ما زال يحيا فينا ، سلام على دمع البنات إذ شابت الجدائل وحبّك لم يشبْ..