الرفاعي يدعو الحراك للانخراط في العملية الحزبية والسياسية الانتهاء من مراجعة استيضاحات ديوان المحاسبة المرصودة خلال 2021 إصابة وزير التخطيط والتعاون الدولي بفيروس كورونا اتحاد المزارعين يرد على حديث النائب القطاونة حول ارتفاع اسعار الخضار بسبب الصادرات للاحتلال نحو 7 آلاف شكوى على خدمات الاتصالات والبريد العام الماضي الخصاونة خلال افتتاحه مصنع الشركة العالمية لتكنولوجيا الدهانات :" نسعى لجلب الإستثمارات " محكمة جنايات إربد تشدد العقوبات بحق مكرري جرائم هيئة الطاقة تطالب الجهات العاملة في قطاع الكهرباء برفع جاهزيتها استعدادًا لتداعيات الحالة الجوية نائب سابق يجري تسوية مع الفساد والأخيرة توقف ملاحقته الصحة تعلن تسجيل أعلى حصيلة إصابات يومية منذ بدء الجائحة .. و 22.9% ايجابية الفحوص الملك خلال لقائه شباباً ناشطين : نريد أحزابا قائمة على برامج لا أشخاص السجن 7 سنوات لشخص تعاون مع نائب سابق للأحتيال على شخص عربي وأردنيين بمبالغ وصلت ألاف الدنانير 4.3 ألف شقة مبيعة في كانون الأول 2021 أمام مدير السير..! الفايز يدعو الى تعزيز العلاقات الاستثمارية والاقتصادية الاردنية اليابانية الخارجية تدين إطلاق ميليشيا الحوثي صاروخين باتجاه الامارات مهيدات: إقرار مشروع أسس تسعير مستلزمات كهرباء ومنظمات القلب ارتفاع معدل الهطول المطري السنوي الى 39,4% شواغر في شركة حكومية (تفاصيل) وفيات الأردن الإثنين 24-1-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2021-11-21 10:56 am

التعليم محاسنه رياضة العقل

التعليم محاسنه رياضة العقل

جفرا نيوز/ بقلم: هلا حسان الدرة

إن لم تمشي، قد تعرج كل حياتك، لا بد من أن نمارس الرياضة والحركة لكي نصل إلى ما نريد من قدرة تمكننا على التحرك، وكما نتعلم المشي من سن يافع جدا نتعلم كل يوم عن العالم وعن أنفسنا، فالمشي هو رياضة الجسم، والتعليم رياضة العقل، رياضة نمارسها كل يوم، في البيت وفي المدرسة وفي الباص، لا يمكن أن يتطور الإنسان ويعيش في هذه الدنيا من دون أن يتعلم من نفسه ومن حوله، فالتعليم هو مفتاح النمو الإنساني والعقلي.

لا يؤدي إلى اكتساب معلومات جديدة فحسب، بل أيضًا إلى تنمية المهارات التي نستعملها في حياتنا اليومية، على سبيل المثال، عندما نتعلم التاريخ نطور مهارات الذاكرة والربط، وعند تعلمنا للرياضيات، نكون مهارات التفكير التحليلي وربط الأفكار، وعندما ندرس اللغات، نتعلم التواصل مع أناس مختلفين وننمّي معرفتنا عن حضارات العالم، تحمل كل مادة وكل واجب مدرسي جزء كبير من نمونا كأشخاص، وما نطبقه من مهارات في حياتنا اليومية هو انعكاس لما ندرسه داخل الصفوف، فالتعليم له محاسن وآثار في حياتنا نعجز عن رؤية مدى أهميتها.

وعدا عن اكتساب المهارات الحياتية، يفتح لنا بوابة المستقبل، فبه وخلاله يتسلح المرء بشهادة جامعية تؤهله الى سوق العلم، ويحقق أحلامه وينافس الآخرين، فالتعليم مطلوب من ما كان الشركات والأعمال الكبيرة، لذا لتحقيق أحلامك في مجال العمل يجب أن تتعلم في المدرسة والجامعة،  فيمنح الإنسان فرص تستطيع أن تشكل مستقبله بطريقة مختلفة كليًا ومليئة بالإمكانية.

كما أنه من الأسباب الرئيسية لتكوين شخصيتنا، فيتعلم الإنسان أن يعمل بمهارة ولا يعجل أموره من قصة الأرنب والسلحفاة، ويتعلم عن مواد الهندسة من قصة الذئب والخنازير، ولا يقتصر التعليم فقط إلى سماع اصص، ولكن مع البحث والدراسة، نكون معرفة أفضل عن حضارات وأعمال العالم، ومن هذه الدراسة نبقى متمسكين بالمعلومات التي أثارت اهتمامنا و نالت إعجابنا وتصبح جزءا منا، فمن دراسات الطبيب عن حساسية الجسم يصبح متفاهم مع الإنسان ونقاط ضعفه، فالتعليم يسمح لنا أن نتطور ونتحلى بكل السمات التي نحتاجها لنحقق أهدافنا.

التعليم عماد حياة الإنسان وجوهره الذي يسعى دومًا إلى التطوير، فلا يستطيع المرء أن ينتقل إلى أمور أفضل من دون أن يفهم أخطاءه لكي يتعلم منها دروسًا مفيدة، ولا ينطبق فقط على الدراسة بل أيضًا على تجارب الحياة التي تكون الانسان، محاسنه أكثر مما تجد على ورقة وقلم، وكما قال الإمام علي بن أبي طالب، كل إناء يضيق بما جعل فيه، إلا إناء العلم يتسع.