انخفاض جديد على درجات الحرارة الجمعة الملك يستجيب لنداء مريض ويوجه بنقله للمدينة الطبية تأمين 12 شخصاً تقطعت بهم السبل في الطفيلة تعليمات من الأزمات للتعامل مع الحالة الجوية التعليم العالي تخالف توصيات نقابة الاسنان الحرارة دون الصفر في جنوب الأردن الحنيفات: الصقيع لن يؤثر على أسعار المحاصيل الزراعية توجه لإغلاق جسور مرتفعة في حال حدوث الانجماد الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر مساء اليوم وصباح الغد بسبب الانجماد تسجيل 15 وفاة و 6289 إصابة جديدة بكورونا .. 17.4% إيجابية الفحوص العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة النعيرات هيئة الاتصالات: الأردن بعيد نسبيا بتوزيع الترددات عن نطاق أنظمة الملاحة الجوية السفير العماني: علاقتنا مع الأردن تمهد لفتح المجال لأي تعاون مشترك في شؤون العمل الطاقة: عدد الحسابات المسجلة للاستفادة من التعرفة الكهربائية المدعومة 416688 كهرباء إربد تتعامل مع 727 عطلاً فنياً الحكمة توقع اتفاقية لتوفير دواء مولنوبيرافير المضاد لكورونا منخفضان يحملان أمطارا غزيرة وأجواء شديدة البرودة الأسبوع المقبل الأشغال تتعامل مع 149 بلاغا خلال المنخفض الجوي الماضي استثناء مدارس البرامج الدولية من تأجيل الدوام "لخصوصية أنظمتها وقلة عدد طلبتها" الجيش السوري يحبط تهريب كمية ضخمة من "الحشيش والكبتاغون "كانت معدة للتهريب من درعا باتجاه الأردن . صور
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2021-11-17 09:36 am

ملفات النواب في حضرة الانجاز الدقيق

ملفات النواب في حضرة الانجاز الدقيق


جفرا نيوز - تعيد الملفات الهامة المطروحة اليوم أمام مجلس النواب التاسع عشر وقد بدأت أعمال الدورة العادية الأولى له أمس الأول انتاج أسئلة كثيرة، كانت قد طغت على المشهد السياسي، لجهة بقاء المجلس من عدمه، والمدة التي سيستغرقها بحث ودراسة وإقرار ما هو مطروح على طاولته ولأي جهة ستكون الأولوية في التشريعات المطروحة، كلها أسئلة يمكن لأي متتبع للشأن السياسي المحلي أن يقرأها بوضوح وينتظر أيضا اجابات عليها وعلى غيرها من تلك التي طرحت وتطرح بشأن المشهد السياسي المحلي تحديدا.

جلالة الملك عبدالله الثاني حسم في خطاب العرش أمس الأول خلال افتتاح أعمال الدورة العادية لمجلس الأمة التاسع عشر، الجدل بشأن أهمية ما هو على طاولة البحث البرلماني بغرفيته «الأعيان والنواب»، عندما خاطب أعيان ونواب الأمة لضرورة تحمّل مسؤولية شكل المرحلة المقبلة من الإصلاح، جاعلا بذلك جلالته أولويات البرلمان واضحة بأهمية الإصلاح السياسي من خلال مناقشة وإقرار التشريعات الخاصة بذلك، وكذلك ضرورة حضور المرأة والشباب في هذه المنظومة الإصلاحية، وقال جلالته (أمامكم مسؤولية مناقشة وإقرار قانوني الانتخاب والأحزاب السياسية والتعديلات الدستورية التي قدمتها الحكومة لمجلسكم الكريم، بهدف الوصول إلى بيئة حاضنة للحياة الحزبية، لتشكيل برلمانات المستقبل، بحيث يكون للشباب والمرأة دور بارز فيها).

وفي قول جلالته الحسم فيما يخص أولويات البرلمان القادمة، لكن في ذات الوقت هناك مسؤولية ربما تكون الأصعب منذ سنوات على البرلمانيين أعيانا ونوابا، فهناك مسؤولية ملقاة على عاقتهم بحجم جهود بذلت وتبذل للوصول لمنظومة اصلاحية متكاملة ومؤطرّة تشريعيا وحاضنة لرؤى ناضجة في التميّز الاصلاحي، ناهيك عن تساؤلات تلاحق خطاهم في مصير كثير من الملفات أبرزها شكل مجلس النواب القادم بناء على القانونين الجديدن اللذين يمنحان الأحزاب «كوتا»، وغيرها من الأسئلة بشأن الاصلاح الذي ينتظره المواطنون بفارغ الأمل.

مهمة مجلس النواب اليوم وهو يبدأ دورته العادية الأولى، ليست سهلة بالمطلق، فأمامه مشروعا قانوني الأحزاب والانتخاب، وهما المفتاح الرئيسي إن لم يكن الوحيد للإصلاح السياسي الذي ستدخل به المملكة مئويتها الثانية، اضافة للتعديلات الدستورية التي أعدتها اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية وتلك التي تقدمت بها الحكومة، بمعنى أن مهمة المجلس اليوم وعلى وقع ما هو مطروح عليه من مهام تعدّ دقيقة وتأخذ صفة صناعة القادم المحاط بتساؤلات وآمال الجميع، ولهذا الجانب أولوية تتطلب جهدا مختلفا وآليات عمل أكثر دقة وأدوات عملية لجعل الممكن قريبا.
اليوم كافة جهود وملفات مجلس النواب تعدّ في حضرة الإنجاز الدقيق، فأمام المجلس حالة سياسية يجب أن يعمل على انجازها في وقت مناسب، وبصيغة نموذجية، سيما وأن الأولويات محسومة، وعليه بدء التنفيذ والسير لجهة الانجاز بأقصى ما استطاعوا من دقة، فالمهمة ليست سهلة، والمسؤولية كبيرة، والأهم الأسئلة الحزبية والشعبية والشبابية والنسائية تعيد انتاج ذاتها اليوم بحثا عن أجابات تمنحها شكل القادم من الإصلاح ومن شكل المشهد السياسي.