الضمان: المنشآت التي تُشغل 10 عمال فأقل ستستفيد من "استدامة ++" بدء أعمال إعادة تأهيل طريق السلط /العارضة الأسبوع المقبل 216 ألف أسرة استفادت من برنامج الدعم النقدي الموحد هيئة الإعتماد تقر الإستمرارية لتخصصات جامعية الملك والملكة يغادران أرض الوطن في زيارة خاصة قصيرة إجراءات رادعة وخطة مشددة لإزالة الاعتداءات المتكررة من "البسطات" على الأرصفة الفايز خلال لقائه عدد من أبناء الأسرى : لا تفريط بحق الشعب الفلسطيني - صور العيسوي يفتتح مشاريع مبادرات ملكية في محافظة معان - صور 62% من الأردنيين يعتقدون أن كلف السياحة الداخلية في الأردن مرتفعة الملك في دارة النائب عبد الحليم مروان الحمود - صور إعلان نتائج "التوجيهي" عند 10 صباحاً خلال مؤتمر صحفي غداً - تفاصيل التربية تُعيّن حرّاسا وتدعو مرشحين لحضور الامتحان التنافسي - أسماء طقس الأردن...تعمق تأثير الكتلة الهوائية الحارة اليوم وانخفاض الحرارة الجمعة وفيات الأردن الأربعاء 17-8-2022 تحذيرات من الأرصاد بشأن طقس اليوم الأمن: تراجع ظاهرة إطلاق العيارات النارية في الأردن مصدر: تعيينات التربية لخريجي الإعلام من مخزون الخدمة المدنية كريشان: لن يتم تنظيم أي أراض قابلة للزراعة عامل وطن يعيد حقيبة فيها مبلغ مالي ومصاغ ذهبي لأصحابها داودية والمشاقبة والخريشا يستذكرون “حديثة الخريشا” بمنتدى مهرجان الفحيص
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2021-11-10 09:06 am

الولايات المتحدة وإيران والحرب التي لم تقع

الولايات المتحدة وإيران والحرب التي لم تقع

جفرا نيوز - بقلم الدكتور منذر حوارات - أربعة عقود مشحونة بالتوتر بين الولايات المتحدة وإيران خُيل لكل متابع أن الحرب كانت على وشك الحدوث لكنها لم تحدث، مما دفع الكثيرين للاعتقاد بأنهما عدوان في الظاهر وصديقان في الباطن، فهل هذه المقولة صحيحة؟ ولماذا لم تشن الولايات المتحدة الحرب على إيران رغم التصعيد الدائم بين البلدين؟ في رحلة الإجابة لا بد من المرور على التاريخ ولو قليلاً، فالمخيال الشعبي الإيراني مشحون بالغضب من أميركا منذ محاولة إسقاط حكم مصدق في العام ١٩٥٣ وبعد الثورة الخمينية أصبح العداء عقيدة راسخة، وكذلك أميركا منذ احتجاز الرهائن في السفارة الأميركية، رغم ذلك فإيران استطاعت أن تتوارى أثناء صعودها خلف أحداث عالمية وإقليمية شغلت الولايات المتحدة عنها، ففي البدء كانت الحرب الباردة، تليت بغزو صدام حسين للكويت عام ١٩٩٠ والحرب عليه، وأحداث ١١ سبتمبر ٢٠٠١، وما تلاها من غزو أفغانستان وبعدها العراق وإسقاط النظام هناك عام ٢?٠٣، وبعد الغرق الأميركي في المستنقع الذي كانت إيران تغذيه بحلفائها بالاضافة للحرب على «داعش»، أنقذ القدر إيران بمجيء باراك أوباما والذي أراد تحسين العلاقات مع العالم الإسلامي فكانت إيران المستفيد الأكبر، فتوسعت إقليمياً في دول عديدة، وطورت برنامجها النووي وحصلت على اعتراف أميركي به بعد توقيع الاتفاق النووي عام ٢٠١٥، صحيح أن ترمب نسف كل ذلك لكن بعد فوات الأوان.

ومع ذلك ورغم قناعة أميركا بالخطر الإيراني فقد كانت دائماً مكبلة اليدين بحدث دولي اكبر يمنعها من التدخل العسكري، لكن هل هذا هو السبب الوحيد؟ فإيران هددت الملاحة في مضيق هرمز، ودمرت عدداً من السفن، وأسقطت طائرة أميركية بدون طيار، وضربت القواعد والجنود الأميركان في العراق، واعتدت من خلال ميليشيات الحوثي على دولة من أهم حلفاء أميركا؛ المملكة العربية السعودية، بصواريخ طالت أكبر مجمع نفطي في العالم «أرامكو»، وهي تطور برنامجها النووي وتجاهر بذلك وهي تسيطر على أربع دول عربية، وغير ذلك الكثير ومع ذلك لا تطالها يد ا?ولايات المتحدة، فعشر دقائق فصلت ترامب من توجيه ضربة عسكرية لها.

ربما يكمن بعض السر في أن إيران كانت تختار أهدافاً رخوة دوماً بحيث تمكن الولايات المتحدة من ابتلاع كبريائها، ورغم أن إيران ليست دولة عظمى لكنها قادرة على زعزعة الأمن العالمي في لحظة، فبامكانها تهديد حركة الملاحة في مضيق هرمز، وباب المندب وبالتالي قناة السويس، مما يهدد التجارة العالمية على صعيد الطاقة والبضائع، وبإمكانها أيضاً إشعال أربع حروب في نفس الوقت دون أن تتورط بشكل مباشر بواسطة أذرعها الممتدة، وهذه الحروب هي لبنان اسرائيل، وسوريا وإسرائيل، والعراق وأميركا، واليمن ودول الخليج وهذه الأخيرة مندلعة فعلاً? إضافة إلى غياب الإجماع الدولي على حرب إيران، عدا عن أن الرأي العام الأميركي معارض تماماً للحرب، وساهم في هذه المعارضة التيار الانعزالي زمن ترمب..

كل تلك المعطيات تجعل إمكانية اندلاع حرب أميركية على إيران بعيدة المنال، اللهم إلا إذا قامت إيران بعمل خطير كإغلاق المضائق مما يُمكن الولايات المتحدة من حشد دعم دولي لمحاربتها، وإيران التي تجيد لعبة الدجاجة وكذلك لعبة الوصول إلى حافة الهاوية أذكى بكثير من أن ترتكب هكذا خطيئة، بسبب ذلك كله لم تقم الحرب وربما لن تقوم، ليس بسبب مؤامرة بين البلدين بل لكل تلك الأسباب.

 
ويكي عرب