الأمن العام يعلن حالة الطرق حتى الساعة 1 صباحاً - تفاصيل اخلاء عائلتين في لواء دير علا سلطة وادي الأردن توضح بشأن المياه الناجمة عن ذوبان الثلوج طرق بالرصيفة مغلقة بسبب الحالة الجوية الأرصاد الجوية: سماكة الثلوج في منطقة رأس منيف 10 سم "العامرية" تدعو المواطنين لأخذ أقصى درجات الحذر إعادة فتح طريق النقب بعد إغلاقه احترازيا طقس العرب يحدد ذروة وامتداد الحالة الجوية - تفاصيل إغلاق طريق جرش باتجاه عجلون بسبب تراكم الثلوج الطاقة تتابع التزام الجهات العاملة بالقطاع بتزويد المواطنين بالخدمة اغلاق طرق بمحافظة البلقاء - أسماء الأشغال : الطرق المؤدية للمستشفيات ضمن الاختصاص سالكة .. و6 طرق أغلقت احترازياً الأمن يعلن حالة الطرق حتى الساعة التاسعة مساء - تفاصيل "مجموعة المطار الدولي" تدعو للتواجد قبل موعد إقلاع الطائرة بثلاث ساعات على الأقل بالصور .. الدفاع المدني يعمل على تأمين مجموعة من المواطنين تقطعت بهم السبل الخلايلة يدعو صندوق الزكاة لتقديم المساعدات للمتضررين خلال الحالة الجوية إغلاق طريق إربد-عجلون بسبب الانزلاقات وتراكم الثلوج الصحة : تعطيل مراكز التطعيم ليومي الخميس والجمعة مطار الملكة علياء يتخذ التدابير الوقائية اللازمة للتعامل مع الظروف الجوية أشغال الكرك تعلن عن فتح غرف عمليات في المديرية والمكاتب التابعة لها
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2021-11-09 09:02 am

سيمفونية المطر

سيمفونية المطر

جفرا نيوز - يوسف غيشان

يقول مثل أحببته، ولا أعرف «بديدته» ولا أصوله العرقية، يقول: -» إذا لم تكن تعلم الى أين أنت ذاهب، فكل الطرق تؤدي إلى هناك». مثل رائع فعلا، لكنه ينطبق على البشر، ولا ينطبق اطلاقا على المطر.

في مدينتنا قبل عقود، كان المطر ينشر البهجة بين الجميع، ويتسلل نسغه في أزقة الروح لتعم الفرحة، رغم البرد والجوع والمزاريب ودخان الحطب وانقطاع الكهرباء غير المفاجئ. كان المطر يعني الخير، والخير يعني الحياة والانتصار على الفقر والجوع.

وفي ذات حارتنا، كنا نسمع أصواتا عالية تعانق السماء الممطرة، صوت من الشمال وآخر من الجنوب وثالث من الشرق ورابع من الغرب وخامس من بيتنا. كانت الأصوات موجهة إلى السماء الممطرة، وكان كل صوت يحاول بل يطلب توجيه الغيم والغيث إلى المنطقة التي توجد بها أرضه المزروعة بالقمح أو القطاني، وكان كل واحد يحاول الصراخ

بصوت أعلى من الآخرين لتسمعه السماء قبل الآخرين.

أبي كان يصرخ بصوته الجهوري:

- ع التيـــــــــــم وارعدي.

والتيم هو اسم منطقة حوالي مادبا كنا نمتلك أرضا زراعية فيها.

وكنا نسمع من كافة الاتجاهات :

-ع الحدب..وارعدي

- ع الحنو..وامطري

- ع حنينا....

- عالمقطاع....

- ع الحبيس....

- ع الشريط....

وهكذا....

ربما نكون رضعنا حليب المناطقية من ذلك الزمان.

كان الجميع يصرخ بما يريد، وكانت السماء تفعل ما تريد.