البلبيسي: 55 % نسبة العينات الإيجابية من أوميكرون تسجيل حزب الميثاق الوطني بشكل رسمي الملك يستجيب لنداء مريض ويوجه بنقله للمدينة الطبية لتلقي العلاج الأحمال الكهربائية المسائية سجلت أعلى مستوى في تاريخ الأردن راصد الأردن: انجماد وصقيع ليلة الجمعة والسبت وحالات جوية قطبية جديدة الأسبوع القادم بلدية الكرك تنثر الملح في الشوارع لإذابة الجليد جميع الطرق ضمن الاختصاص في المملكة سالكة والجنوب بحاجة للحذر الشوبك الأعلى كثافة للثلوج بسماكة 8 سم وربة الكرك الأقل بـ 1 سم وفيات الأردن الخميس 20-1-2022 الأردن يدعو لتكثيف الجهود لكسر الجمود في عملية السلام السير يناشد السائقين في البلقاء والكمالية وصويلح خذوا حذركم ! الأوبئة: توقعات بارتفاع إصابات كورونا في الأردن لـ 10 الآف كتل هوائية قطبية ومنخفضات جديدة متوقعة وعودة للثلوج الأسبوع القادم في المملكة عقاريون: "كورونا" تـدفـع المواطنين لشــراء شقــق بمساحــات صغيــرة السحلب والمكسرات والبوشار والكستناء لزوم سهرات الأردنيين في ليالي الثلج والشتاء كم حادث تعامل معه الدفاع المدني خلال المنخفض الجوي؟ تعطيل الدوائر الحكومية والمؤسسات العامة في الطفيلة أجواء شديدة البرودة واستقرار الطقس مع ساعات الظهيرة وتشكل الصقيع والانجماد ليلًا والأرصاد تحذر جامعات تعلق دوامها وأخرى تؤخره - (أسماء) تعطيل دوام المؤسسات الحكومية والخاصة في الشوبك والبترا وإيل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2021-11-07 10:22 am

لماذا فَرِح الاردنيون بفوز الرمثا .. قراءة مغايرة ..!!

لماذا فَرِح الاردنيون بفوز الرمثا .. قراءة مغايرة ..!!

جفرا نيوز - كتب -  رمضان الرواشدة 

 هذا المقال ليس تحليلا رياضيا،  فأنا لا اكتب ابدا في قضايا الرياضة،  التي لها اختصاصيون افضل مني . وانا لست منحازا كرويا ولا مشجعا  لاي ناد اردني او ضد ناد آخر ..وكانت آخر مبارة حضرتها في الدوري الاردني عام 1987  وبعدها لم احضر اي مبارة ، سوى بعض مباريات المنتخب الوطني لكرة القدم التي اقيمت في عمان خلال السنوات الماضية.
 ولكن فرح  الاردنيين الغامر لفوز نادي الرمثا بدوري المحترفين ، بما في ذلك فرحة مشجعي اندية منافسة - باستثناء القلة القليلة - جعلني اتوقف عند مجموعة من الحقائق المهمة  المتعلقة ( بالفرح الاردني)  عموما واسبابه .. وهي باعتقادي اسباب لها علاقة بالنادي ومدينة الرمثا تحديدا وبالاردنيين اجمالا اضافة لعوامل متعلقة بالهمّ العربي :
اولا- يأتي فوز نادي الرمثا بالدوري بعد غياب عن الفوز منذ عام 1982 ورغم فوز الرمثا بعد ذلك ببطولات درع الاتحاد وكأس الاردن وكأس الكؤوس  عدة مرات ، الا ان فرحة الدوري لها نكهة خاصة .. وقد مر النادي بظروف صعبة كثيرة استطاع تجاوز بعضها ومع ذلك بقي ضمن اندية دوري المحترفين ..وقد جاء الفرح والتضامن الاردني منذ انطلاق موكب النادي  بعد الفوز من الملعب الى الرمثا -والذي استغرق ست ساعات - وخروج المواطنيين الى الطرقات التي سلكها موكب النادي لاستقبالهم وللتعبير عن فرحهم  باعتباره جزء من التضامن مع هذا النادي العريق .
 ثانيا- مدينة الرمثا مدينة بهية ، ككل المدن الاردنية ، يحمل النادي اسمها ،  واهلها كرماء وطيبون واغانيهم ودبكاتهم واعراسهم التي حضرتها تعبر عن حبهم للفرح  وللحياة ...ولكن خلال السنوات العشر الماضية عانت مدينة الرمثا - الحدودية مع سوريا - واهلها من اوضاع معيشية واقتصادية جمة نتيجة المواجهات الدموية المسلحة في سوريا واغلاق المعبر وانقطاع رزق عشرات الآلاف من الرماثنة الذين كانوا يعتمدون على التجارة مع سوريا وهذا اثّر كثيرا على  اوضاعم الاسرية والمعيشية والنفسية ... وقد زرت الرمثا ثلاث مرات خلال العامين الماضيين ولم اجدها مثلما عرفتها قبل الازمة السورية.
ثالثا- اثرت جائحة كورونا منذ عام 2020 على اوضاع كثير من الاردنيين ذوي الدخل المتوسط والمحدود وادت اجراءات الحظر الشامل التي قامت بها الحكومة والتباعد الاجتماعي واغلاق صالات الافراح والاعراس والحفلات الفنية والثقافية الى تراجع منسوب الفرح لدى الاردنيين . وقد اكدت دراسة اجرها مركز متخصص بالجامعة الاردنية،  قبل اشهر ، بأن حالات الإكتئاب والقلق النفسي والهلع زادت لدى الاردنيين بنسبة 65 % وامتلأت عيادات الطب النفسي بالمراجعين حسب قول عديد من الاطباء . لذلك كان طبيعيا هذه الحشودات التي رايناها في حفلات المطربين في مهرجان جرش وغيرها . فالأردنيون بحاجة الى فسحة فرح  وبحاجة الى اي خبر يبهجهم ...وهو ما حققه  لهم نادي الرمثا بالفوز بالدوري .
رابعا- الاوضاع الاقتصادية لدى الطبقة الوسطى القادرة على حضور الفعاليات الغنائية والفنية تراجعت بشدة خلال الاعوام الماضية وتزايدت بعد جائحة كورونا . ولكن الانفتاح الاخير لكثير من القطاعات اعاد الامل والحياة لقطاعات كثيرة ومن بينها النشاطات الاجتماعية والفنية والاعراس والحفلات ومباريات كرة القدم والسلة وغيرها ..

خامسا- الاردنيون بشكل عام يتأثرون بالمحيط العربي،  لأنهم عروبيون وقوميون بالفطرة،  ولذا فالاوضاع الدامية بالعراق وسوريا وخوفهم على بلدهم من ان تؤثر عليه تداعيات هذه الاوضاع  زاد من منسوب القلق العام واصبحت الرياضة بالذات وكرة القدم بالتحديد متنفسا  لهم للتعبير عن الفرح  ..وهذا الفرح ينطبق ايضا عند فوز اي لاعب اردني ببطولة عربية او دولية او فوز بلد عربي ببطولة دولية حتى عندما يسجل اللاعب المصري محمد صلاح هدفا لفريقه( ليفربول )  كانت مواقع التواصل الاجتماعي تشتعل فرحا .
اخيرا ..
الاردنيون بحاجة للفرح والاحتفاء بأي انجاز مهما علا اوصغُر والحياة العامة مقلقة بكل تلاوينها فلنجعل للفرح مكانا كبيرا وكفانا معاناة وقلق ونعم للانفتاح على كل مباهج الحياة... مبروك  لكل الاردنيين فوز الرمثا .