الرفاعي يدعو الحراك للانخراط في العملية الحزبية والسياسية الانتهاء من مراجعة استيضاحات ديوان المحاسبة المرصودة خلال 2021 إصابة وزير التخطيط والتعاون الدولي بفيروس كورونا اتحاد المزارعين يرد على حديث النائب القطاونة حول ارتفاع اسعار الخضار بسبب الصادرات للاحتلال نحو 7 آلاف شكوى على خدمات الاتصالات والبريد العام الماضي الخصاونة خلال افتتاحه مصنع الشركة العالمية لتكنولوجيا الدهانات :" نسعى لجلب الإستثمارات " محكمة جنايات إربد تشدد العقوبات بحق مكرري جرائم هيئة الطاقة تطالب الجهات العاملة في قطاع الكهرباء برفع جاهزيتها استعدادًا لتداعيات الحالة الجوية نائب سابق يجري تسوية مع الفساد والأخيرة توقف ملاحقته الصحة تعلن تسجيل أعلى حصيلة إصابات يومية منذ بدء الجائحة .. و 22.9% ايجابية الفحوص الملك خلال لقائه شباباً ناشطين : نريد أحزابا قائمة على برامج لا أشخاص السجن 7 سنوات لشخص تعاون مع نائب سابق للأحتيال على شخص عربي وأردنيين بمبالغ وصلت ألاف الدنانير 4.3 ألف شقة مبيعة في كانون الأول 2021 أمام مدير السير..! الفايز يدعو الى تعزيز العلاقات الاستثمارية والاقتصادية الاردنية اليابانية الخارجية تدين إطلاق ميليشيا الحوثي صاروخين باتجاه الامارات مهيدات: إقرار مشروع أسس تسعير مستلزمات كهرباء ومنظمات القلب ارتفاع معدل الهطول المطري السنوي الى 39,4% شواغر في شركة حكومية (تفاصيل) وفيات الأردن الإثنين 24-1-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2021-11-03 11:15 pm

عن الخبرة وأشياء أخرى

عن الخبرة وأشياء أخرى

جفرا نيوز- كتب: بلال حسن التل
"هكذا يحدث عند تعيين أشخاص عديمي الخبرة في مثل هذه المناصب الحساسة"، كان هذا تفسير مسؤول إسرائيلي لما وقع في سجن جلبوع، عندما تمكن ستة أسرى فلسطينين من إختراق أكثر سجون الإحتلال الإسرائيلي حصانة ومناعة عبر نفق تمكنوا من حفره.
المسؤول الإسرائيلي وضع أصبعه على سبب الكثير من الإنهيارات والاختراقات التي تقع في أداء أجهزة الكثير من الدول وشخص الداء الذي تعاني منه الكثير من الدول التي تأخذ بظواهر الأمور دون جوهرها، من ذلك على سبيل المثال أن هذه الدول تعطي في خياراتها وقرارتها الجانب النظري أكثر مما يستحقه كمقياس للخيار والقرار، دون أن تلتفت إلى حقيقة كبرى تقول أن هناك فرقاً كبيراً بين أقوال الناس وأفعالهم، وأن هناك هوة سحيقة بين ما نقرأه في الكتب وبين ما نمارسه ونواجهه في الحياة العملية، لذلك فإن اعتماد الشهادة الجامعية كمعيار وربما وحيداً عند رغبة هذه الدول بتعين مسؤول قيادي في أجهزتها وأنه كلما ارتفع مستوى الموقع ارتفع معه مستوى الدرجة الجامعية المطلوبة، خطأ فادح وقعت فيه الكثير من الدول فانهارت إدارتها العامة، لأن من المهم عند اختيار من يتولون المسؤولية مراعاة شروط أخرى يجب توفرها بالمسؤول، ومنها الشخصية القيادية والنزاهة وامتلاك الرأي والرؤية، وقبل ذلك كله الخبرة العملية في المجال الذي سيتولي المسؤولية فيه، لأنه بدون هذه الخبرة والتسلل التدريجي في كسبها ستكون النتائج كارثية، والأدلة على ذلك أكثر من أن تُعد وتُحصى من مؤسسات إنهارت أو تحولت من قصص نجاح إلى نماذج فشل، عندما حضرت الشهادة وغابت الخبرة والرؤية والشخصية القيادية وقبلها النزاهة.
الدول التي ضخمت الجانب النظري ممثلاً بالشهادة لم تأخذ بعين الاعتبار أن الحصول على الشهادة وبكل درجاتها صار أمراً ميسوراً، في ظل وجود مكاتب تعد للراغبين بالحصول على الشهادة الجامعية أبحاثهم ورسائلهم، وتصمم لهم مشاريع تخرجهم، وصولاً إلى بيعهم شهادة جامعية من مختلف الدرجات، ناهيك عن وجود مئات الجامعات في العالم القائمة على أسس تجارية، وعلى قاعدة " الزبون دائماً على حق" وعلى هذه القاعدة يتم تلبية رغبات طلابها بما في ذلك النجاح التلقائي، خوفاً من تسربهم إلى جامعات أخرى.
خلاصة القول في هذه القضية: أن الحصول على كم من المعلومات ليس بالأمر الصعب وكذلك الحصول على درجة جامعية، أما الخبرة فإنها لا تشترى ولا تباع والحصول عليها يحتاج من صاحبها إثبات ذاته من خلال التعلم من تجاربه وصعود السلم درجة درجة، وبغير ذلك يسقط وتسقط معه المؤسسة التي يديرها وفهمكم كفاية.
Bilal.tall@yahoo.com