الشاكر : الثلوج قد تتواصل حتى السبت الأردن يدين استهداف الحوثيين للسعودية الحكومة: لا قرارات جديدة تخص موجة كورونا البلبيسي: لا دخولات للمستشفيات لمتلقي الجرعة الثالثة القريوتي : عاصفة زلزالية تضرب المنطقة مجلس الوزراء يقر نظام التنظيم الاداري لـ الاذاعة والتلفزيون البلبيسي : قرار بتطعيم الاطفال ما بين 5 - 11 عاما الدكتور الوشاح وغنما نائبين لمحافظ البنك المركزي محمد الدوجان مديرا عاما للاقراض الزراعي الحواتمة يوعز بالحفاظ على أعلى مستويات الجاهزية خلال الأحوال الجوية السائدة ضبط شخصين اعتديا على موظف توصيل بعد اخذ الطلب ورفض الدفع له في عمان العيسوي ينقل تعازي الملك إلى قعوار وأبو هدبة إصابة وزير الصحة الهواري بفيروس كورونا تسجيل 11 وفاة و 6951 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 19.5% ايجابية الفحوص الجمارك الأردنية تتسلم أجهزة فحص بالأشعة لتعزيز الإجراءات الأمنية على المنافذ الحدودية الكلالدة: تسلُّم هيئة الانتخاب لملف الأحزاب يحتاج لتعديل قانونها 207 مخالفات حررتها وزارة الصناعة منذ مطلع العام أغلبها عدم إعلان أسعار الأشغال تعلن الطوارئ المتوسطة تحسبا للحالة الجوية المتوقعة “دليفري حكومي" الصحة تقوم بايصال الادوية المزمنة الى منازل المرضى ترجيحات برفع أسعار البنزين في الأردن 3.5 قروش الشهر المقبل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2021-11-01 06:23 pm

فرصة استثمارية

فرصة استثمارية

جفرا نيوز - بقلم شادي عيسى الرزوق

في الصيف ذهبت انا وعائلتي إلى العقبه، مرتادا كعادتي طريق البحر الميت والاغوار ، لجماله. واذ بالطريق هناك اشارات تحذيرية من الإبل ( الجمال) التي تقطع الطريق فإذا بي أوقف السيارة ليمر جملا قاطعاً طريقنا! 

ظلت هذه الصورة عالقة في ذهني إلى ان أثار اعجابي إعلانا منتشر عن مزرعة ابل في دولة الإمارات العربية المتحدة، فيها ٩٠٠٠ ناقه في الصحراء تنتج اللبن ولحوما، وغيرها، هناك بيئة استثمارية حقيقية تجعل من الصعب سهلاً تدعم المشاريع الرياديه،  فهموا اهمية لبن الجمل بانه صحي من الفيتامينات والحديد ولحومه اقل دهنا وهو يحمي من الأمراض العديدة. 
وتسويق منتوجات المزرعة السعيدة ليس للامارات فحسب بل يصل للصين ايضا. 

ونحن في الأردن نعرف قيمة الجمال وأهميتها من الثروة الحيوانية في الاردن كمصدر للحوم الحمراء والحليب والوبر والجلد، واهمية استخدامها للترويج السياحي. 
عدد رؤوس الإبل في الاردن ١٤٠٠٠ رأسا في حين كان عددها قبل نصف قرن ٥٠ الف راسا؟ 
ويعود السبب وراء ذلك لتراجع الإهتمام بهذه الثروة الحيوانية، مع اننا نشاهد صباحا مساء على جوانب الطرق وجود بعض من الإبل وبيع حليبها للمارة في عمان والزرقاء والمفرق وغيرها ،
تتركز هذه الثروة في جنوب الاردن بكثره فلماذا لا يتم الاستفادة منها على مثال المزرعة السعيدة في الامارات العربية المتحدة؟ 
برأي المتواضع القطاع الخاص هو القادر على الاستفادة من هذه الفرصة الاستثمارية المتاحة وخاصة انها ستخلق فرص عمل  وخاصة في جنوب الأردن! ومجالا تسويقيا جديدا وخارجيا للأردن.  فمصنع كامل  من مجموعة من مربي الابل في منطقه نائيه هو حقيقية فرصة سعيده للوطن والمواطن ودخوله إلى انتشار جديد وجدير بالدعم الذي يستحقه من توافر السيولة، وتقديم الدعم لمربي الابل وزيادة الرعاية البيطرية وعمل الابار الارتوازيه. كلها فرص قابلة للحياة. بدلا من ان يصير الجمل مجرد صورة.