الأمن العام يعلن حالة الطرق حتى الساعة 1 صباحاً - تفاصيل اخلاء عائلتين في لواء دير علا سلطة وادي الأردن توضح بشأن المياه الناجمة عن ذوبان الثلوج طرق بالرصيفة مغلقة بسبب الحالة الجوية الأرصاد الجوية: سماكة الثلوج في منطقة رأس منيف 10 سم "العامرية" تدعو المواطنين لأخذ أقصى درجات الحذر إعادة فتح طريق النقب بعد إغلاقه احترازيا طقس العرب يحدد ذروة وامتداد الحالة الجوية - تفاصيل إغلاق طريق جرش باتجاه عجلون بسبب تراكم الثلوج الطاقة تتابع التزام الجهات العاملة بالقطاع بتزويد المواطنين بالخدمة اغلاق طرق بمحافظة البلقاء - أسماء الأشغال : الطرق المؤدية للمستشفيات ضمن الاختصاص سالكة .. و6 طرق أغلقت احترازياً الأمن يعلن حالة الطرق حتى الساعة التاسعة مساء - تفاصيل "مجموعة المطار الدولي" تدعو للتواجد قبل موعد إقلاع الطائرة بثلاث ساعات على الأقل بالصور .. الدفاع المدني يعمل على تأمين مجموعة من المواطنين تقطعت بهم السبل الخلايلة يدعو صندوق الزكاة لتقديم المساعدات للمتضررين خلال الحالة الجوية إغلاق طريق إربد-عجلون بسبب الانزلاقات وتراكم الثلوج الصحة : تعطيل مراكز التطعيم ليومي الخميس والجمعة مطار الملكة علياء يتخذ التدابير الوقائية اللازمة للتعامل مع الظروف الجوية أشغال الكرك تعلن عن فتح غرف عمليات في المديرية والمكاتب التابعة لها
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2021-11-01 12:23 pm

حينما ينقل جلالة الملك الصوت العربي للدول الأوروبية

حينما ينقل جلالة الملك الصوت العربي للدول الأوروبية

جفرا نيوز- دانييلا القرعان

في ظل الأحداث لتي تشهدها منطقة الربيع العربي وما يتبعها من مرحلة هامة سياسيا واقتصاديا وأمنيا واستراتيجيا واجتماعيا وإعلاميا، ارتأى جلالة الملك أن تكون وجهته الى بعض من الدول الأوروبية يؤسس فيها مرحلة تحمل الكثير من الدلالات والرسائل الجوهرية الهامة التي تدور أساسها حول المعارك السياسية التي يشهدها العالم العربي، وآخر المستجدات الراهنة على الصعيد الدولي.

تتضمن زيارة جلالة الملك الكثير من العبارات والمعاني والمقاصد المهمة خصوصا هذه الفترة التي تتسم بالمرحلة الحرجة والحساسة، ومرحلة الصراعات السياسية وتصفية الحسابات. تبحث هذه الزيارة آلية تقوية العلاقات الثنائية وسبل توسيع التعاون المشترك مع هذه الدول المؤثرة في إقليم الشرق الأوسط، كما وأنها تحمل دلالات مهمة تؤكد مرة أخرى على أهمية القضية الفلسطينية دوليا التي يسعى جلالته لتحقيق السلام العادل على أساس حل الدولتين الذي يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولة عربية فلسطينية حرة مستقلة على التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية، والذي يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة استقلالا تاما على خطوط الرابط من حزيران عام 1967. ومن جهته عبر جلالة الملك أن الحل الوحيد لتحقيق عملية السلام العادل في المنطقة وحل الدولتين هو تكثيف الجهود الدولية الرامية لإيجاد حل نهائي جذري يمكن الفلسطينيين من التمتع بحقوقهم السيادية والسياسية والأمنية وحقوقهم المدنية وبهوية وطنية فلسطينية تمكن شعبها من ممارسة حياتهم الطبيعية كالمعتاد.

في مضامين هذه الزيارة أهمية كبرى لها دلالات ومؤشرات مكانية وزمانية مرتبطة بالحدث والصراع الدائم في المنطقة والاحداث السياسية العربية والدولية، فجولة جلالته تشمل عدد من الدول الأوروبية ألمانيا المملكة المتحدة بولندا النسما وغلاسكو أسكوتلندا حيث شارك جلالته فيها مؤتمر قمة المناخ العالمي COP26.

تأتي زيارة جلالة الملك الزيارة الأوروبية المهمة للتأكيد مجددا على أهمية الدور الأردني الثابت والراسخ لدعم عملية السلام الشامل والعادل في كل دول العالم، وأن الأردن من أوائل الدول التي تتابع الاحداث ليس فقط على الصعيد العربي وإنما يتخطى دور هذا البلد الصغير بالمساحة والكبير بالإمكانيات الى بقية الدول التي تشهد صراعات سياسية واقتصادية وإقليمية والعمل الجاد المشترك على حلها ومعالجتها.

أكد جلالته مع نظرائه الأجانب على الأهمية الكبيرة لدعم وكالة الأونروا وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين لتتمكن هذه الوكالة الدولية باستمرار بتقديم كافة الخدمات الصحية والتعليمية للشعب الفلسطيني الشعب المسلوب الإرادة والطموح، وبذات الوقت أكد جلالته على أهمية الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية، والتركيز على بذل كافة الجهود لحماية هذه المقدسات من الصراعات الإسرائيلية والدولية الدائرة حولها، فجلالته يضع فلسطين دائما في قائمة القضايا التي يناقشها مع زعماء العالم وضمن أولوياته ويضعها كقضية حاسمة على سلم المهمات المستعجلة وطرحها للمنابر الأوروبية كقضية قومية دولية سيخرج شعاع النور منها لتحقيق السلام المنشود.

دون أدنى شك سيكون لهذه الزيارة الكثير من الدلالات المهمة « زمانيا ومكانيا « والملموسة والمطبقة محليا وعربيا ودوليا، فجلالته أكد للعالم أن الأردن تجمعه علاقات سياسية وإقليمية ودولية مع هذه الدول أكد من خلالها ثنائية العلاقات الأردنية الأوروبية، والأهمية الأخرى توقيت هذه الزيارة في زمن يشهد العالم أثار جائحة كورونا التي أثرت على اقتصادات الدول ومن بينها الأردن.

نقل جلالة الملك الصوت العربي الذي يحتاج لحلول سياسية نهائية تعيد الثقة والأمان للشعوب العربية والصوت الذي يأن بالوجع والصراع عبر المنابر الأوروبية للعالم أجمع، فصوت جلالته أصبح الآن صوت العدل والحق والسلام وصوت الأمن والاستقرار للمنطقة العربية المدونة بالصراعات التي لا تنهي وجعلها باستمرار تحت مجهر أوروبا والعالم أجمع.