المالية تنفي مغادرة الوزير العسعس الفريق الحكومي الامن العام : انهينا عمليات التفتيش والبحث وقمنا بتامين موقع ومحيط العمارة التي انهارت اسقفها الشبول لجفرا : لا تأخير على موعد دوام يوم غد الأربعاء اصابة ثلاثة اشخاص جراء انهيار اسقف عمارة بجبل عمان العثور على جثة سيدة بلا رأس في العقبة الإدارة المحلية تعلن حالة الطوارئ القصوى ثلوج ورياح تصل سرعتها إلى 100 كم/س الاربعاء جمانه غنيمات تقدم الاوراق لملك المغرب جامعات تؤخر دوامها وامتحاناتها الاربعاء- اسماء التربية: لن نسمح لأي معلم غير مطعم بدخول المدرسة لجنة الاوبئة توصي بتأجيل الفصل الدراسي الثاني ولي العهد يزور فيصلية مأدبا الخلايلة: الأردن يحمل الهم الفلسطيني ولي العهد في دارة ابو الغنم في مأدبا الملكة رانيا العبدالله تزور جمعية سيدات تل الرمان التعاونية وتطلع على أنشطتها الملك : محاربة البطالة وتوفير فرص عمل مستدامة هما الأولوية بالنسبة للعام الحالي قبيلات: التربية بصدد إعداد منهاج للأنشطة التفاعلية والميدانية ماهي اقل درجة حرارة سجلت في تاريخ الاردن؟ (42137) طالب وطالبة لم يستطيعوا دخول الحرم الجامعي نتيجة تطبيق أمر الدفاع رقم (35) جناية السرقة مكرر لثلاث متهمين من المفرق
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2021-10-30 06:16 pm

تشدقات التنفع بين الامس واليوم !! ..

تشدقات التنفع بين الامس واليوم !! ..


جفرا نيوز - بقلم : فيصل تايه

لا يمكن أن نتقبل أو حتى نستسيغ سماع خطابات فضفاضة مطرزة بدعوات للإصلاح والتغيير ومحاربة الفساد من أناس كانوا هم أكبر كارثة على هذا البلد طيلة عقود مضت ، وسعوا لكسب الامتيازات تلو الامتيازات ولم يحركوا ساكنا بما ينفع هذا البلد ويحول دون وقوع تجاوز هنا أو قصور هناك ، أو حتى رفع مظلمة عن مواطن بسيط ذهب ضحية تنفذ وسطوة وجاهة اجتماعية مارست عليه سطواً وسلبت كرامته وحقه.

إذا كنا نتحدث اليوم أويعزف البعض منا على وتر الفساد والمحسوبية والتجاوزات والقصور في هذا المرفق أو ذاك ، فلا يعني أن الفترات والمراحل الماضية كانت شبيهة بمدينة أفلاطون الفاضلة وأن الوطن كان خالياً من أي مظاهر فساد أو قصور على حد زعمهم ، وإنما الفارق بين الأمس واليوم هو أن من يتباكون اليوم على الوطن ويحملون السلطة والحكومات المسؤولية عن ما وصلت إليه الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وغيرها ..هم كانوا بالأمس شركاء في الحكم والسلطة وكانت مصالحهم وامتيازاتهم في الصدارة وبالتالي كانت الأمور بالنسبة لهم سمناً على عسل .

وعندما تسمع اليوم صراخ وعويل هؤلاء وتشدقهم بالمصطلحات الفضفاضة والكلمات المعسولة على شاكلة أنهم نصراء المظلومين وحماة المواطنة المتساوية والمدافعون عن حقوق المساكين والمتصدون لأي فساد أو تجاوز، لا تكاد تصدق أن هؤلاء هم أنفسهم الذين حازوا الشركات والاستثمارات والصفقات والمناقصات بفضل القوة والتنفذ وثقافة الفيد، وأتحدى أن يتعاملوا بشفافية ويظهروا للناس وللصحافة بيانات تثبت أنهم يدفعون الضرائب ويسددون فواتير الكهرباء والمياه كدليل حسن نوايا وأنهم بالفعل مواطنون صالحون ويجسدون شعار المواطنة المتساوية ، ويصنعون عبر هذه الكيانات زعامات وجماعات ضغط ولوبيات مصالح ، ولو كان الهدف هو الصالح العام لأدوا واجباتهم تجاه الوطن والشعب عبر الأطر الديمقراطية ، ومن يستطيع بماله أن يختزل النخب وألوان الطيف ويضعهم جميعا كأساس لبزوغ نجمه فهو إذا ما أتيحت له الفرصة قادر ويتطلع إلى أن يختزل الوطن في شخصه.

ينبغي أن يدرك الجميع اليوم أن الماضي الذي كان يشهد فترات هدوء ليس بالضرورة هو أفضل من الحاضر فأصحاب المصالح والمتنفذون كانوا أشبه بخلايا نائمة أو مرض كامن ، وعندما حانت لحظة إعادة الأمور إلى نصابها ومسارها الطبيعي المفترض كان لا بد أن تقابل هذه الخطوات التصحيحية التي تهدف إلى أن تكون مصالح الوطن هي العليا لا مصالحهم ردود أفعال غاضبة ومتشنجة .

وبطبيعة الحال فإن من يفقدون مصالحهم لا يستطيعون أن يعبروا عن رفضهم وامتعاضهم بخطابات عقيمة على شاكلة "قطع الرأس ولا قطع الامتيازات " ولكنهم يغلفون مطالبهم بمطالب وحقوق تدغدغ العواطف والناس البسطاء الذين من حقهم أن يعبروا عن معاناتهم من الأوضاع المعيشية ومن الغلاء ومن الفقر والبطالة ومن الفساد الذي يؤدي إلى كل ذلك ، ولكن حذار أن يعلقوا آمالا على متنفذين هبروا الكثير ولا زالوا يقولون هل من مزيد.
والله المستعان