طقس الأردن…أجواء صيفية بالمرتفعات والسهول وحارة في باقي المناطق حتى الثلاثاء وفيات الأردن السبت 13-8-2022 انقاذ فتاة سقطت عن مقطع صخري بمنطقة البحر الميت "الضمان" يكشف أبرز الملامح المتعلقة بتمديد برنامج استدامة ضبط شخص يقود مركبة شحن بعكس اتجاه السير ولي العهد يهنئ بيوم الشباب العالمي وزير العمل: الشباب هم ثروة الأردن الحقيقية الامن : مستمرون في تنفيذ عملياتنا النوعية ولا مفر لكل من يتاجر بأرواح المواطنين كائنا من كان الأردن: نقف بوجه كل ما يهدد أمن السعودية إقامة يوم طبي مجاني في لواء القطرانة وفيات الجمعة 12/8/2022 الأعلى للسكان: نسبة الشباب الباحثين عن عمل في الأردن "مرتفعة" ! طقس صيفي في المرتفعات والسهول وحار في باقي المناطق ارتفاع طفيف على درجات الحرارة اليوم الجمعة الفحيص تكرم البخيت ورفاقه يصفونه بالرجل الذي عايش هموم الأردنيين - صور انقطاع الكهرباء عن المدرج الروماني باول ليالي مهرجان صيف عمان تطبيقات التوصيل والنقل خلقت 30 ألف فرصة عمل ولي العهد يلتقي النائب الأسبق حمدالله بيان صادر عن ابناء قبيلة بني صخر (أعضاء الهيئة العامة في النادي الفيصلي ) العيسوي في بيت عزاء شقيقة الوزير الاسبق عيد الفايز
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2021-10-27 09:21 am

الملك في أوروبا.. الدلالات والتوقيت

الملك في أوروبا.. الدلالات والتوقيت

جفرا نيوز - نيفين عبد الهادي

الملك في أوروبا ليس عنوانا لخبر أو تحليلا، إنما ملخّص لحالة سياسية يؤسس لها جلالة الملك خلال مرحلة هامة سياسيا واقتصاديا وحتى اجتماعيا، ففي جولة جلالة الملك لعدد من الدول الأوروبية والتي بدأها جلالته أمس الأول الاثنين متوجها بحفظ الله إلى النمسا تحمل من الدلالات الهامة والرسائل الجوهرية لتغيّر من شكل الكثير من الأحداث التي يشهدها الإقليم وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

جولة جلالة الملك التي تشمل بولندا وألمانيا والمملكة المتحدة، إلى جانب النمسا، تتضمن الكثير من الملفات الهامة وفي مقدمتها بحث العلاقات الثنائية وسبل توسيع التعاون مع هذه الدول، فضلا عن تناول آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، اضافة إلى مشاركة جلالة الملك في مؤتمر قمة المناخ (COP26) الذي سيُعقد في غلاسكو في اسكتلندا، وفي هذه التفاصيل كمّ كبير من الملفات الهامة التي تجعل منها العنوان الأهم خلال المرحلة الحالية للحدث السياسي عربيا ودوليا، ففي مضامين الزيارة أهمية كبرى، يضاف لها ما يضاعف أهميتها هو التوقيت، ففي زمانها دلالات أيضا هامة جدا.

ويجدد جلالة الملك خلال جولته تاكيده على الثوابت الأردنية التي تقود في تطبيقها إلى تحقيق السلام الشامل والعادل، ليس فقط على الأرض الفلسطينية ولا حتى الأراضي العربية، إنما في العالم، حيث يؤكد جلالته على أهمية العمل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، داعيا جلالته لضرورة تكثيف الجهود للتوصل لحل الدولتين، كونه السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام الدائم في المنطقة.

كما ويؤكد جلالته استمرار الأردن في بذل كل الجهود لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات، ليس هذا فحسب إنما تشديد جلالته على أهمية استمرار دعم وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها التعليمية والصحية، وفقا لتكليفها الأممي، واضعا جلالته بذلك فلسطين على المنابر الأوروبية قضية في حسمها وحلّها وفقا لرؤى جلالته ستخرج لنور السلام وستنهي الكثير من مشاكل المرحلة عربيا ودوليا.

وعلى ذات المنابر الأوروبية سينقل جلالته الصوت العربي للدول الأوروبية، مؤكدا ضرورة التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها المنطقة، تعيد الأمن والاستقرار لشعوبها، ليكون جلالته صوت الحق في العالم ولسان حال لغة العقل والأمن والسلام، في سعي جاد لإحلال السلام وجعل المنطقة العربية دوما تحت مجهر العالم وأوروبا باسماع الصوت العربي لكل عواصم صناعة القرار، وتقديم رؤية أكثر وضوحا ودقّة حول الواقع الاقليمي والفلسطيني.

أجندة جولة جلالة الملك إلى عدد من الدول الأوروبية تحمل في طياتها شؤونا مختلفة، ثنائية تجمع الأردن بهذه الدول، وسياسية اقليمية ودولية، اضافة لملفات المرحلة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية؛ ما يجعل للزيارة أهمية كبيرة من حيث دلالاتها وتوقيتها، في ظل أزمات تمر بها المنطقة وتداعيات جائحة كورونا، ودون ادنى شك سيكون لهذه الجولة الكثير من الايجابيات الملموسة محليا وعربيا ودوليا وعلى كافة القضايا، ففيها بداية لحالة سياسية اقتصادية جديدة برؤية ملكية من جلالة الملك ثريّة بالفكر المختلف واضاءات عملية لكافة قضايا المرحلة المتأزّم منها تحديدا.
ويكي عرب