انخفاض جديد على درجات الحرارة الجمعة الملك يستجيب لنداء مريض ويوجه بنقله للمدينة الطبية تأمين 12 شخصاً تقطعت بهم السبل في الطفيلة تعليمات من الأزمات للتعامل مع الحالة الجوية التعليم العالي تخالف توصيات نقابة الاسنان الحرارة دون الصفر في جنوب الأردن الحنيفات: الصقيع لن يؤثر على أسعار المحاصيل الزراعية توجه لإغلاق جسور مرتفعة في حال حدوث الانجماد الأمن يدعو لأخذ الحيطة والحذر مساء اليوم وصباح الغد بسبب الانجماد تسجيل 15 وفاة و 6289 إصابة جديدة بكورونا .. 17.4% إيجابية الفحوص العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة النعيرات هيئة الاتصالات: الأردن بعيد نسبيا بتوزيع الترددات عن نطاق أنظمة الملاحة الجوية السفير العماني: علاقتنا مع الأردن تمهد لفتح المجال لأي تعاون مشترك في شؤون العمل الطاقة: عدد الحسابات المسجلة للاستفادة من التعرفة الكهربائية المدعومة 416688 كهرباء إربد تتعامل مع 727 عطلاً فنياً الحكمة توقع اتفاقية لتوفير دواء مولنوبيرافير المضاد لكورونا منخفضان يحملان أمطارا غزيرة وأجواء شديدة البرودة الأسبوع المقبل الأشغال تتعامل مع 149 بلاغا خلال المنخفض الجوي الماضي استثناء مدارس البرامج الدولية من تأجيل الدوام "لخصوصية أنظمتها وقلة عدد طلبتها" الجيش السوري يحبط تهريب كمية ضخمة من "الحشيش والكبتاغون "كانت معدة للتهريب من درعا باتجاه الأردن . صور
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2021-10-25 10:08 pm

الباقورة والملك واليرموك والحمّة.. والسياحة ووليّ العهد

الباقورة والملك واليرموك والحمّة.. والسياحة ووليّ العهد

جفرا نيوز- كتب: باسم سكجها 
كلّنا نتذكّر ما حصل في مسألة آراضي الباقورة، فقد تمّ التشكيك في أنّنا جادون باستعادتها نهائياً من العدو الإسرائيلي، ولكنّ الوعد الملكي كان في محلّه، وللمرّة الأولى يتخلّى "الكيان” عن احتلاله، فقد وجد أمامه عيناً حمراء، غير قابلة للمساومة، على الرغم من حقارة نتنياهو، وسخافة ترامب!

كلّنا نتذكّر ذلك، ولكنّنا نتناساه، ذلك لأنّنا لا نحبّ الإنجازات، أو في القليل نتجاهلها، فلا نبني عليها، وللأسف فقد تحوّلت تلك النقطة التاريخية إلى ما سوف يديننا بعد قليل، لأنّ المنطقة تحوّلت مع الزيارات السياحية إلى تجمّع أكياس بلاستيكية، ومع السنوات باتت مكاناً ينتظر الاستثمار الحقيقي.

في تقرير صحافي للزميلة علا عبد اللطيف، من الزميلة "الغد”، كلام محزن، وينبغي لنا قراءته، فهو تسجيل واضح لفشلنا،
على جوانب الباقورة، من كلّ الاتجاهات، مناطق آسرة الجمال، استثمرها العدو في أحسن حال

 ففي الحمّة السورية والحمّة الفلسطينية المحتلتين منتجعات نسمع عن جاذبيتهما، ونشاهد الفيديوهات حول ما استطاع الإسرائيلي من تقديم منطقة بأحسن ما يمكن تقديمه!

وذلك يمكن مشاهدته بالعين المجرّدة من ضلع المثلث التابع للخريطة الأردن، ولكنّ المشاهد الأردني سيحزن بالطبع على أنّ ذلك لم يحصل في بلاده، مع أنّه يستحوذ على أكثر بكثير من جغرافيا ساحرة، فوادي خالد بن الوليد يجتاح العين بجماله، وفوقه أم قيس تحرس المشهد، ومقابله الجولان المحتلة تظلّله بكبريائها..

لست، هنا، أكتب وصفاً نثرياً جمالياً لجزء غال من أرض الأرض، ولكنّني أتحدث عن فشلنا في الاستثمار، فثراء الأرض هناك ضاع مع رحيل المحتلّ الغاصب، وينتظر مبادرة تستعيد سحر المكان، وخصوبته، وتُقدّم مقابلاً لتحريره من الاحتلال، بشيء ولو قليل ممّا يستأهله، من انتباه…

أفهم زيارة الملك للأغوار الشمالية، أمس، بأنّها تحضير لمثل تلك المبادرة، السياحية الزراعية الإنمائية، فكما لدينا منطقة خاصة في أقصى الجنوب في العقبة، فلماذا لا تكون لدينا منطقة خاصة في أقصى الشمال، والأولى تقع على شاطئ بحر ليس لدينا غيره، والثانية على ضفتي نهرين ليس لدينا غيرهما؟!

أنتبه، إلى أنّ الأمير الحسين بن عبد الله الثاني يُركّز في عمله على العقبة الآن، ولم يخف في يوم قوله:” هل ضاعت بوصلة العقبة؟”

 وبعدها صار يتابع دقائق الأمور هناك لاستعادة البوصلة، وفي مطلق الأحوال فذلك مشروع ناجح، تخلّلته عثرات، ومطبّات، وهو يستعيد رونقه تدريجياً، كمثلث ذهبي، الآن…

وفي تقديري، أنّ تعميم ذلك النجاح، سيكون هناك، فالسياحة الاستجمامية موجودة، والسياحة الدينية إسلامياً ومسيحياً حاصلة والسياحة التاريخية مؤكدة، والأرض الزراعية لا مثيل لها في العالم، وفي يقيني أنّ هناك أموالاً محلية وعربية ودولية جاهزة للاستثمار هناك مع خطّة محكمة

وآخر القول، وليس آخرّه: هل للأمير الحسين إبن عبد الله الثاني أن يحمل مبادرة من والده سيّد البلاد، في إنتاج المربْع الذهبي الشمالي، حيث: الباقورة ويرموك خالد وأردن المسيح ومزارات الصحابة؟