الشاكر : الثلوج قد تتواصل حتى السبت الأردن يدين استهداف الحوثيين للسعودية الحكومة: لا قرارات جديدة تخص موجة كورونا البلبيسي: لا دخولات للمستشفيات لمتلقي الجرعة الثالثة القريوتي : عاصفة زلزالية تضرب المنطقة مجلس الوزراء يقر نظام التنظيم الاداري لـ الاذاعة والتلفزيون البلبيسي : قرار بتطعيم الاطفال ما بين 5 - 11 عاما الدكتور الوشاح وغنما نائبين لمحافظ البنك المركزي محمد الدوجان مديرا عاما للاقراض الزراعي الحواتمة يوعز بالحفاظ على أعلى مستويات الجاهزية خلال الأحوال الجوية السائدة ضبط شخصين اعتديا على موظف توصيل بعد اخذ الطلب ورفض الدفع له في عمان العيسوي ينقل تعازي الملك إلى قعوار وأبو هدبة إصابة وزير الصحة الهواري بفيروس كورونا تسجيل 11 وفاة و 6951 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 19.5% ايجابية الفحوص الجمارك الأردنية تتسلم أجهزة فحص بالأشعة لتعزيز الإجراءات الأمنية على المنافذ الحدودية الكلالدة: تسلُّم هيئة الانتخاب لملف الأحزاب يحتاج لتعديل قانونها 207 مخالفات حررتها وزارة الصناعة منذ مطلع العام أغلبها عدم إعلان أسعار الأشغال تعلن الطوارئ المتوسطة تحسبا للحالة الجوية المتوقعة “دليفري حكومي" الصحة تقوم بايصال الادوية المزمنة الى منازل المرضى ترجيحات برفع أسعار البنزين في الأردن 3.5 قروش الشهر المقبل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2021-10-25 06:34 pm

الحكومة والاستراتيجية الوطنية للشباب والاصلاح السياسي

الحكومة والاستراتيجية الوطنية للشباب والاصلاح السياسي

جفرا نيوز - كتب - محمد علي الزعبي 

ما تضمنتهُ  الاوراق النقاشية الملكية ،  التى أطلقها جلالة الملك وبدت في تنفيذها الحكومة ضمن خطط مستقبلية  ، هى دلائل جديدة على الانفتاح  في بناء منظومة شبابية ، صاحبه فكر وطني ، ينجسم مع الدستور الأردني والأنظمة ، واعطائهم  حيزاً في الحياة السياسية ، وآلية تنفيذها في كل مجالات الحياة الأردنية ، بما يواكب التطورات ، وأن يكونوا شركاء مع مؤسسات الدولة المختلفة، في خدمة المجتمع والتنمية بجميع مكوناتها، وتحقيق تطلعاتهم في حياة مثلا ،  تنعكس إيجابياً عليهم وعلى الوطن .
ان النشاط الملحوظ لمؤسسات الدولة ، بدت ظاهرة في الآونة الأخيرة في تحقيق التشاركية مع الشباب ، انطلاقاً من الرؤى الملكية وتحقيقها ، والتشاركية بين المؤسسات الحكومية المختلفة ، في دمج أفكارها ، لتحقيق ما يصبوا إليه جلالة الملك ، في دور الشباب في التنمية السياسية ودمجهم في الحياة الحزبية ، وتعزيز دورهم الريادي والابداعي .

هناك فلسفة تسعى اليها الحكومة تتؤائم مع متطلبات العصر وواقع الشباب الاردني ، من خلال برامجها الإرشادية والتوعية ،  من خلال المعهد السياسي لإعداد القيادات الشبابية  وتفعيله لتكوين بيئة مناسبة لاعداد الشباب وتاهيلهم  ، والذى يُستخلص منه تمكين فكرة تأسيس الحكومات الشبابية  والبرلمانية والاكاديميات السياسية ، وتفعيل الخطط والبرامج التدريبية والاستراتيجيات الوطنية للشباب في جميع أركان المملكة ، وهو انموذج جديد تطمح الحكومة الحالية ، بأن يكون نواه للتوعية والتثقيف  للشباب ،  للأنظمة الدستورية والمواطنة  ومحاربة الافات الدخيلة على مجتمعنا ،  بما يتماشى مع الفكر الشبابي وتوجهات الحكومة ، والذى يستهدف فئات عمرية مختلفة لتحقيق الرسالة والرؤى  ، والتى اشار اليها الدكتور بشر الخصاونة في مقابلتة على شاشة التلفزيون الاردني  .  

ومن الملاحظ كذلك أن الخطط التنفيذية ، التى تعمل عليها  الحكومة  للقيادات الشبابية  ، من خلال مركز إعداد القيادات الشبابية ، والتى ترتكز  على إعداد جيل واعي قادر على الريادة وصناعة القرار هدف سامي اُوكلت مهمتها الى وزارة الشباب ووزارة التنمية السياسية والبرلمانية  لبناء شبكة شبابية لتعزيز الفكر الشبابي ، وتحفيزهم على المشاركة السياسية في المراحل القادمة ، 
وتؤهل مجموعة من الشباب ضمن فئات عمرية مختلفة للقيادة الرشيدة ، التى يصبوا إليها جلالة الملك  وما الت اليها اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية  من مخرجات سياسية واصلاحية  .

كذلك أن للمعسكرات التفاعلية ، التى تبنتها وزارة الشباب بالتعاون مع جميع  المؤسسات ذات العلاقة في محافظات المملكة ، من محاضرات توعوية وارشادية ،  تأخذ جانب الصواب في تصويب فكر الشباب ، و تفاعلهم في المجتمع ، وإقامةُ العلاقات مع الداعمين على أساس الشراكة وتكامل المصالح المشتركة، وإدراك الشباب للعمل الحكومي وتحديد أولويات المواضيع المدرجة على أجندة الحكومة الحالية ،  ليستطيع الشباب الاطلاع عليها ، والمعرفة كذلك لدور المؤسسات الحكومية في تحقيق تطلعاتهم وتبني أفكارهم ،  هو نموذج جديد في رؤية ورسالة الحكومة  .