الأوبئة : هناك حالات اشتباه بالمتحور أوميكرون بالأردن سلطة العقبة الخاصة: لا رسوم إضافية على رسو البواخر حجاوي: لم نصل إلى ذروة الموجة الثالثة بعد واشتباه بإصابة أحد الأشخاص باوميكرون المملكة تتاثر بكتلة هوائية باردة الخارجية تدين الهجوم الإرهابي في محافظة البصرة بالعراق إلزام القادمين إلى الأردن بإجراء فحص كورونا قبل 72 من القدوم الأراضي: اجراءات قانونية بحق سماسرة العقار الوهميين 30 وفاة و6392 إصابة كورونا جديدة ونسبة الفحوص الإيجابية ترتفع الى 10.42% جنايات الفساد تدين موظف بلدية بالفساد وتعاقبه بالحبس شهرين الغذاء والدواء تنفذ 234 زيارة تفتيشية على المقاصف المدرسية (71%) نسبة التشغيل بين خريجي البلقاء التطبيقية و(96%) من خريجي البرامج التقنية حصلوا على فرصة عمل الفراية : حريصون على معالجة أي معوقات تواجه المستثمرين مدعي عام النزاهة يوقف عمل الهيئة الإدارية لنقابة العاملين بالبلديات ضبط 1098 متسولا خلال شهر مليونا حركة إلكترونية لخدمات حكومية خلال تشرين الأول الماضي 234 زيارة تفتيشية على مقاصف في مدارس لـ"ضمان توفير غذاء آمن للطلبة" العيسوي ينقل تعازي الملك إلى أبو شتال والساكت والبيجاوي اجتماعات اللجنة العليا الأردنية الفلسطينية لتعزيز التعاون تبدأ اليوم في رام الله وفيات الأردن الثلاثاء 7-12-2021 بالأسماء..مراكز التطعيم المتاحة في كافة انحاء المملكة ليوم الثلاثاء
شريط الأخبار

الرئيسية /
الخميس-2021-10-21 09:44 am

بلاوي كشوفات الصحفيين..أسماء بلا ارقام واخرى غلط وتغيرت وزملاء ماتوا وهم بالسجلات.!

بلاوي كشوفات الصحفيين..أسماء بلا ارقام واخرى غلط وتغيرت وزملاء ماتوا وهم بالسجلات.!

جفرا نيوز - كامل نصيرات

لم يكن يخطر في بالي أبداً أن أمرّ بهذه المفارقات..غداً انتخابات نقابة الصحفيين ولن أتحدث عنها بل عن هوامشها التي سأحاول أن أفرد لها مساحات في قابل الأيام لأنها تستحق أن يتم التوقف عندها لما كان فيها من ألم ساخر وسخرية مؤلمة..!

سبب هذه المفارقات هو كشف أرقام الزملاء في النقابة و الذي سبّب لواحد مثلي الاحراجات تلو الإحراجات .. فعشرات الأسماء بلا أرقام.. وهناك أرقام كثيرة غير صالحة للمهاتفة.. وأرقام ناقصة أرقاما..وأرقام صار أصحابها غير أصحابها الأولين.. وإجابات تأتيك: مين معي ومين حضرتك؛ أكيد غلطان بالنمرة..! هذا غير أنك تطلب زميلاً فيرد عليك صوت امرأة لا دخل لها بالزميل وهات يا تبرير..!

على هامش الاتصالات؛ جاءتك إجابات لا تخطر على بال.. ولكنها في سياقها الطبيعي.. ولكن الذي حدث معي قبل قليل وجعلني أجهش بالبكاء أنني حصّلتُ رقم الأستاذ الكبير أحمد الحسبان بعد عناء طويل؛ وحين هاتفته وطلبت منه الدعم؛ كان في كامل أدبه معي.. لأغلق التلفون وأعلم بعد أقل من عشر دقائق أن الرجل كان يجيبني بكل دماثة وهو يجهِّز لدفن شقيقه .. كم كرهت نفسي حين علمت.. كم اقشعر بدني وأنا أتصل به ثانية معتذرًا عمّا بدر مني وهو يهدّئ عليّ ويقول لي: أعلم أنك لا تعلم.. يا لمفارقات الحياة؛ تضعك في مواقف (بايخة جداً) وأنت بريء مما سقط عليك..!

غداً يوم الحسم.. وبعدها كتابات عن مفارقات المعركة الانتخابية.. ألقاكم على خير