وزارة العمل تزود مفتشيها بكاميرات ولي العهد يحضر افتتاح كأس العرب قطب : أوميكرون قد يُصعّب الوضع الوبائي في الأردن انخفاض حاد على الحرارة وزخات مطرية الأربعاء المعاني: الوضع غير مريح .. وإدارة ملف كورونا سيئة ضبط 5 مصابين بكورونا مخالفين لأوامر الدفاع بالمفرق إعطاء 100 ألف جرعة ثالثة في الأردن وزارة المياه : تأجير أراض الديسي ليس من اختصاصنا الملك يستقبل المفوض الأوروبي لشؤون التوسع والجوار في الاتحاد الأوروبي الاتحاد الأوروبي يلتزم بتقديم مساعدات مالية للأردن بقيمة 164 مليون يورو لخلو ملفها من اي عقوبة سابقة.. العجارمة يلغي قرار تجميد الزيادة السنوية بحق احدى المعلمات تسجيل 24 وفاة و 4977 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 9.44 إيجابية الفحوص ولي العهد يزور مركز القيادة الوطني في الدوحة أبو علي: لا "تسييس" لعمليات التفتيش الضريبي الخارجية : تصريحات وزير الشؤون الدينية الإسرائيلي بحق المسجد الأقصى "تُغذي التطرف" محافظ الزرقاء: إعادة 229 مواطنا لمنازلهم بحسب وثيقة الجلوة العشائرية التربية : التعليم الأساسي سيكون للصف التاسع .. وتوزيع الطلبة على المسارات المهنية والأكاديمية المعونة: بدء التسجيل لبرنامج الدعم التكميلي غدا رفع قدرة خط الربط الكهربائي مع مصر إلى ألف ميغاواط في نهاية 2024 تفاصيل أمر الدفاع 35 للتعامل مع تطورات الحالة الوبائية - صور
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2021-10-21 09:25 am

لا مكان للمستعمر بين الأردنيين والفلسطنيين

لا مكان للمستعمر بين الأردنيين والفلسطنيين

جفرا نيوز - بقلم نضال الفراعنة - الحلقة الثالثة

ناضل الفلسطينيون لاستعادة هويتهم الوطنية التي كانت مبددة، ممزقة، كما هي أرض وطنهم، مشروع المستعمرة لها الفضل في توحيد أرضهم، وتوحيد معاناتهم، وتوحيد عدوهم، وليس لهم سوى عدو واحد: المستعمرة نفسها التي تحتل أرضهم، وتصادر حقوقهم وتنتهك كرامتهم.

ناضل الفلسطينيون ونالوا وحققوا وحدة هويتهم، ووحدة قضيتهم، ووحدة أهدافهم، ووحدة تمثيلهم، وقطعوا شوطاً كبيراً عبر تضحيات الشهداء والجرحى والأسرى، وآخر إنجاز حققوه، أنهم أعادوا عنوانهم وقضيتهم ونضالهم من المنفى إلى الوطن، إلى أرض فلسطين، بأدوات فلسطينية، في مواجهة عدوهم الوحيد.

اخفقوا إلى الآن في استكمال تطلعاتهم وأهدافهم في تحقيق: 1- المساواة في مناطق 48، 2-الاستقلال في مناطق 67، 3-عودة اللاجئين، ولكنهم ما زالوا على الطريق، لا روابط القرى وما شابهها، ولا فصائل فلسطينية بدعم من أطراف إقليمية، تمكنت من تغيير منظمة التحرير وقيادتها، ولا حركة حماس التي وُلدت من أجل أن تكون البديل، منذ ولادتها، رغم دورها الجهادي الملموس، وحصولها على الأغلبية البرلمانية في الانتخابات التشريعية عام 2006، وسيطرتها المنفردة على قطاع غزة بفعل الانقلاب العسكري عام 2007، ودعم أكبر تنظيم سياسي عابر للحدود في العالم العربي لها: الإخوان المسلمين، فشلوا في إسقاط الائتلاف السياسي الذي يقود منظمة التحرير كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني، وفي إيجاد البديل عنها.


الهوية، التمثيل، الأرض عناوين المضمون الفلسطيني، والباقي تفاصيل في معركة الصراع من أجل إنهاء الاحتلال، فالموضوع الرئيسي إنهاء الاحتلال، فهل اقتراح حسن اسميك يُنهي الاحتلال، ويُعيد اللاجئين إلى بلدهم واستعادة ممتلكاتهم؟؟.
في يوم 11 أيار مايو 1949، تم اعتماد قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 273، بقبول طلب المستعمرة لعضوية الأمم المتحدة، عبر توصية من مجلس الأمن صادرة يوم 4 آذار مارس 1949 تحت رقم 69. وقد قبلت الأمم المتحدة عضوية المستعمرة على أن «تقبل دون تحفظ الالتزامات الواردة في ميثاق الأمم المتحدة، وتتعهد أن تحترمها منذ اليوم الأول الذي تصبح فيه عضواً لدى الأمم المتحدة».


ويشير قرار الجمعية العامة إلى» قراريها الصادرين الأول يوم 29/11/1947، (قرار التقسيم 181) والثاني يوم 11/12/1948، (قرار عودة اللاجئين 194)، وتحيط علماً بالتصريحات والإيضاحات التي صدرت عن ممثل حكومة إسرائيل (المستعمرة) أمام اللجنة السياسية المؤقتة، فيما يتعلق بتطبيق القرارات المذكورة».


فهل التزمت حكومات المستعمرة بتطبيق القرارين؟؟ أم أن حكومات المستعمرة: 1- احتلت أرض من فلسطين أكبر وأوسع مما منحها إياه قرار التقسيم؟؟ 2- قامت بالمساهمة بالعدوان الثلاثي على مصر عام 1956 مع بريطانيا وفرنسا واحتلوا قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء؟ 3- احتلت ما تبقى من فلسطين مع الجولان السوري وجنوب لبنان في حزيران 1967 ولا تزال؟؟.


من يرغب بالتدخل لعرض أي حل، عليه على الأقل أن يكون منصفاً ومعتدلاً ووسطياً، لا أن يبحث عن حل يحقق مصالح طرف على حساب الأطراف الأخرى، خاصة وأن هذا الطرف هو المعتدي والظالم والمستبد، يتطاول على حقوق ثلاثة شعوب عربية في فلسطين وسوريا ولبنان، ويتطاول على أقدس مقدسات المسلمين والمسيحيين في القدس وبيت لحم والخليل، فهل هذا جائز؟ مقبول؟؟.