التل: 947 صحفياً شاركوا في الانتخابات بنسبة 83% من اعضاء الهيئة العامة إغلاق صناديق الاقتراع لانتخابات نقابة الصحفيين الاردنيين .. صور نائب وزير خارجية أوكرانيا يزور الأردن الأسبوع المقبل لبحث تعزيز العلاقات بين البلدين 12 وفاة و1494 إصابة جديدة بكورونا بالمملكة الجمعة تمديد انتخابات الصحفيين حتى الساعة السادسة التل ل “جفرا” 83% نسبة الاقتراع في انتخابات الصحفيين ومن الممكن تمديد مدة الاقتراع العيسوي يلتقي كتلة المسيرة النيابية %80 نسبة الاقتراع في انتخابات نقابة الصحفيين حتى الان - تفاصيل %50 نسبة الاقتراع في انتخابات نقابة الصحفيين خلال الساعة الثانية - صور 3 دول عربية بينها الاردن الأكثر جاذبية في قطاع الطاقة المتجددة وزير الإعلام يدلي بصوته في انتخابات نقابة الصحفيين - صور تضاعف الاقبال على "سند" منذ إلزام المنشآت بالتفتيش من خلاله على الأشخاص الصحفيون يبدأون التصويت لاختيار مجلس نقابتهم الجديد (صور) وفيات اليوم الجمعة - أسماء بدء الإغلاق المؤقت لطريق المطار - تفاصيل ماهي مرتبة الأردن عالمياً بعدد الإصابات التراكمي للفيروس ؟ أجواء لطيفة في المرتفعات والسهول وباردة ليلًا حتى الاثنين إقبال كثيف على الجناح الاردني في إكسبو دبي.. صور طقس مائل للبرودة الجمعة رجل دفاع مدني يقطع اجازته لينقذ عائلة باربد
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2021-10-14 12:59 pm

الغابة وشيوخ الغفلة…!!!

الغابة وشيوخ الغفلة…!!!

جفرا نيوز - بقلم الدكتور ابراهيم العابد العبادي

تنويه: النثرية أدناه، تصف حوار تصويري لغابة سيطر عليها عدو غاشم وساعده في التجبر والظلم رهط من زعاماتها...وقد تنطبق على أي جزء من بقاع المعمورة، فالغابات لا تقتصر على كونها غطاءً شاسعًا أخضر لكنّ لها مغزىً سياسياً اجتماعياً بيئياً اقتصاديًا صناعيًا وفكرياً....الخ، يشابه واقع وحياة البشر.
 
اجتمعوا واصطفوا شيوخ الغفلةِ … وقد اصابتهم كالخيل الجفلةِ
شروهم فرادى بسعر الجملة … وجروهم عنوة بفعل الرشوة
يَحسدهم منا قليل الخبرة … ويظنهم نالوا الشرف والحظوة
هم ليسوا الا أعضاء شلة… تتنفع قامعة بالمهانة والذلة
جُمِعوا بالغابة على حين غُرّة… وفود من درب التبانة والمجرة
كانوا قبل الأمس شيوخ الغابة…واضحوا من اليوم دون الذئابة
 
وقف كبيرهم ممشوق القوام…ونّظر العيون واطلق السهام قول معسول وحُّسن كلام…بحق زعيمٍ ماجنٍ ضرغام
تلاه من كان شديد الخصام …وأمسى ثعلب حريص الوئام
مع سلفه الكبير أقر التناغم… وأن العدو لزعيم الغابة غارم
ومن بعده توافدت فلول النعائم…خائبة ترفع الفتح وتكسر القائم
يا لهول ذل شيوخ المأتم… نفاقها قاطع وتسحيجها ديسق حسام
 
هانّت الغابة التي كانت تُهاب... وباتّت زريبة وضيعة تَامُّهَا الدواب
فتقرر الاصلاح والأمر حالاً مُجاب… ووافق الزعيم واستشار الكلب والسنجاب
فُعين الحمار والياً مفوض الأجداب…تتبع له الخيل والجمال والذئاب
وأُستدّعي الفأر على عجل وترحاب…ليشّغل المنصب وتعاونه الجنادب والذباب
وأسدل الستار بأن نفعل الشباب …ليقودهم يعسوب خبير السياسة والاحزاب
وللإناث وحقوق الحيوان كل حساب... طاعة عمياء مطلقة منهج الألباب
 
أمّا الحقوق التي حازها الزعيم البطل…فهي حلال زلال بالقانون المرتجل
فزعيم الغابة ورعٍ تقي مبتهل…لا يظلم ولا يبطش ولا يقبل الدجل
للزعيم المفدى رجال صناديد وارتال…تجوب الغابة وتحمي الربوع والأدغال
مشكور أنقذنا الزعيم واعلن الاستقلال…وعمّ الفقر والجوع والابتذال والاعتقال
ضاقت بنا الغابة واشتدت الأحمال…والزعيم يستغل الشيوخ لتقطيع الأوصال
هذه حال غابتنا ليس مثلها حال...ترفع الوضيع والأرذال وتحارب الابطال
 
أتصحوا يوماً الاسود والفهود والصقور…من غفوتها الطويلة وعلى الظلم تثور
أتعود الغابة حصنا منيعاً من الشرور…وتثمر الاشجار وتزهر الورد وتخضر الجذور
أيعود الزعيم ليملأ الحب بالصدور…ويُسّطر الابتسامات فوق الشفاه والثغور
أهذ أضغاث احلام وواقع مسحور…ام رجز من الشيطان تراكم عبر الدهور
أحان الوقت لقمع الظلم والجور... ونيل الحرية لذوي القلب الجسور
نريد النقاء فوق الارض الطهور... نريد التضرع لرب واحد صمد غفور