الإفتاء: لا يحق للشخص الدائن الرجوع عن الديون التي أسقطها الفايز يدعو لتفعيل دور الإعلاميين والناشرين والكتاب الأردنيين في التصدي لحملات التشويه تشيزي الإيطالية تعلن براءة "الطائر الكبير" من حادثة انقطاع الكهرباء في الاردن وتتقاضى 86 ألف يورو 13 وزيراً تناوبوا على وزارة النقل في آخر عشر سنوات.. 10 للطاقة و10 للزراعة و9 للعمل الخارجية تدعو الأردنيين في السودان لتوخي الحذر في ضوء التطورات الراهنة رئيس الوزراء يسجن وصفي التل بعد احتجاجه على حبس عرار والنمر..تفاصيل وفيات الأردن الإثنين 25-10-2021 الملك يغادر إلى النمسا في مستهل جولة أوروبية أراض جديدة بالاقساط لموظفي القطاع العام..تفاصيل بدء تحويلات مرورية على طريق الشونة الجنوبية – الكفرين الجيش يدعو مواليد عام 2004 إلى إصدار دفاتر خدمة العلم اختصاصيون: يجب تطعيم الفئة من 12 - 17 عاما ضد كورونا عقاريون : تحسن الطلب على الشقق والأراضي خلال الربع الثالث والإعفاءات الحكومية لها دور مهم «11» مليوناً عدد سكان المملكة (الدولار المجمد) ظاهرة جديدة لعمليات النصب والاحتيال 17 ألفا و939 إصابة كورونا نشطة في المملكة الاثنين .. أجواء لطيفة في معظم مناطق المملكة الملك يبدأ الاثنين جولة تشمل النمسا وبولندا وألمانيا والمملكة المتحدة مراكز لإعطاء لقاحات فايزر وسينوفارم وأسترازينيكا المضادة لكورونا ارتفاع على الحرارة وطقس خريفي معتدل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2021-09-21 12:41 pm

يمان" صَدِيقِي

يمان" صَدِيقِي



جفرا نيوز: سَالِم فَأَهْد اللوزي .

كُنْت بِعُمَر الْفِرَاش بِبَرَاءَة الرَّوْض تَكَادُ أَنْ تُلْتَقَط شِيَم الرِّجَال مُلِئَت الدُّنْيَا ضَجِيج كَانَت شكواك أغَارِيد ودربك وَعْر لَكِنَّه بملمس الْحَرِير ! !
"يمان" ذَاك الصَّبِيِّ الَّذِي طُرُق قَلْبِي بابتسامة حَاوَلَت اسْتِرْدَاد نَبْتَه عَطْشَى فِي ذَاكَ الحَقْل التعيس الْعَمِيد ! !
كَيْفَ عَرَفْتَ الْعَثَرَات ؟ !
حَتَّى اسْتَطَعْت أَنْ تَضَيَّف لِي عَثْرَة إمَام عَثَرَاتِي ؟ !
وَكَيْف عَرَفْت شَحّ فروحي ؟ !
حَتَّى تَضَيَّف لشجوني أَحْزَان
أَنْت مُحْتَرَف بِمَحَبَّتِك وَكَذَلِك برحيلك ! !
أَنْت وَالْخَرِيف سِيَّان
ميلادك ورحيلك كُنْت رَبِيع الْخَرِيف ! !
خَدَعَت الْحَيَاة فخدعتك عَلَى عَجَلَةٍ دُونَ أيِّ إمْهَال ! !
سَيَبْقَى يَا "يمان" بِلَال الصُّوَرِ فِي عَيْنَاي . . . خطواتك . . . صراخك . . . . ضحكاتك . . . لهوك . . .
سَوْف أَبْقَى أشاهدك فِي عُيُونِ الهرر وَهِي تَنْتَظِر عَطْفِك ! !
وَلَن اُنْظُر لممراتك وَلَا أُصْغِي لِأَصْوَات خطواتك لِأَنِّي سَوْف أغادر مَكَان أَنْت لَسْتَ فِيهِ ياصاحب العبثية الْمُنْتَظِمَة ! !
اجبني يَا "يمان"
مِن سيطرق بِأَبِي بِبَرَاءَة السُّؤَال عَنِّي مِنْ بَعْدِك ؟ !
مِن سيخطف الْحَلْوَى وَيَأْتِي بِهَا لِي خِلْسَة ؟ !
هَلْ تَعْلَمُ كَم كُنْت تَدْخُل السُّرُور إِلى قَلْبِي ؟ !
لِمَاذَا حُوِّلَت الْجُودُ وَالْكَرَمُ إلَى جَفَاء وَبَخِل ؟ !
لَسْت أَدْرِي أَيُّهَا "اليمان" ؟ !
لَكِن ثق يَا صَدِيقِي الْوَفِيّ لَن تَكُونُ عِنْدِي فِي إِدْرَاج النِّسْيَان مَهْمَا طَالَ الزَّمَانُ

صَدِيقِي يَمَان سِمَارُه فِي ذِمَّةِ اللَّهِ