احباط محاولة تسلل على إحدى واجهات المنطقة العسكرية الشمالية %4.19 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الصحة : (17) وفاة و(978) إصابة جديدة بكورونا اليوم الأردن يدين طرح الاحتلال عطاءات لبناء 2572 وحدة استيطانية جديدة 545 شخصا تلقوا لقاح كورونا في العقبة افتتاح مراكز الإصلاح والتأهيل لاستقبال الزائرين الجمعة خريجو كليات الشريعة يطالبون بتعيينهم في المساجد انهيار شارع في السلط فتح باب زيارة النزلاء ايام الجمع بالاردن إطلاق دليل عودة الطلبة إلى المدارس في الفصل الثاني - رابط ارتفاع تخزين السدود الى 107 ملايين م3 تسجيل 42 اصابة من السلالة الجديدة لفيروس كورونا في المملكة المعونة يفوض فروع الصندوق لتقديم المساعدات العاجلة للأسر المتضررة من المنخفض نفاع :يجب التركيز على السياحة الداخلية و جذب الاستثمارات فرص عمل في إربد بالفيديو ..تساقط الثلوج في الكرك والطفيلة وسحب كثيفة تقترب من سماء العاصمة ..تحديث 154 إصابة كورونا بالعناية الحثيثة بالأردن صندوق الضمان تأثر بسبب كورونا وفيات الأردن الاربعاء 20-1-2021 23 ألف مكالمة تلقتها مديرية الأمن العام منذ بدء المنخفض الجوي
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2020-11-02 11:04 am

الإنتخابات النيابية بموعدها الأسبوع المقبل.. وتراجع أصحاب نظرية التأجيل خشية من عودة ”المجلس القديم بحكم الدستور ”

الإنتخابات النيابية بموعدها الأسبوع المقبل.. وتراجع أصحاب نظرية التأجيل خشية من عودة ”المجلس القديم بحكم الدستور ”


جفرا نيوز - اتجهت الأنظار خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية على المستويين السياسي والإعلامي إلى القرار الحاسم الذي أعلنته الحكومة بخصوص إجراء الإستحقاق الإنتخابي حتمياً في العاشر من تشرين الثاني الحالي بغض النظرعن الوضع الفيروسي، وفقاً لما أعلنه رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة. 

وصرح وزير التنمية السياسية والبرلمانية موسى المعايطة، أن جلالة الملك أمر بأن تجرى الإنتخابات في وقتها المحدد .
وقال شيئاً مماثلا رئيس هيئة الانتخابات المستقلة الدكتور خالد كلالده وصرح الخصاونة علنا بان الجاهزية تامة لإجراء الانتخابات المنتظرة في البلاد في الوقت الذي شهدت فيه القرارات جدلاً عاصفاً على منصات التواصل الاجتماعي بسبب النمو الكبير للتفشي الفيروسي وسط مطالب بإرجاء الانتخابات.

وتبدو الاشارات واضحة من الوزيرين كلالده والمعايطة إلى ان التصريح بإجراء الانتخابات، اعيد لتأكيد المقام الملكي مع ان الصلاحيات الدستورية في تحديد المواعيد الانتخابية او تأجيلها من صلاحيات الهيئة المستقلة.

لكن المرجح، أن كبار المسؤولين يؤسسون لإنطباع يقول ضمنيا بمناخ الثقة وبالسعي لعدم تعطيل المسار الدستوري بسبب الوضع الفيروسي المعقد.

ويبدو، أن الخشية الدستورية من”عودة المجلس القديم” حكماً ودستورياً في حال تعذر إجراء الانتخابات، هو الذي يدفع نحو” المجازفة” بإنتخابات عامة في توقيت فيروس حساس حيث يستمر تسجيل الاف الاصابات يوميا وعشرات من حالات الوفاة.
وينص الدستور، على أن المجلس القديم "يبعث من جديد” ويعود حكماً في حال لم تجر الانتخابات خلال اربعة اشهر بعد قرار حله وهو خيار يبدو واضحاً انه غير مطروح ولا بحال من الاحوال بالنسبة للدولة الاردنية، حيث انتهت ولاية مجلس النواب السابق ولا يرغب اي أحد بعودته .

كما لا ترغب الحكومة بالغوص في إستحقاق تعديل قانون الانتخابات في حال تم السماح للوضع الفيروسي بتأجيل الانتخابات حيث قطعت الاستعدادات للموسم الانتخابي شوطاً كبيراً ولابد من ختامه خصوصا بعد إعتماد قوائم المرشحين رسميا وإنتهاء فترة الانسحاب للمرشحين السبت الماضي.

وصرح وزير الصحة نذير عبيدات في صباح امس بان الوضع الفيروسي يتجه نحو المجهول في الاردن.

ورغم ذلك تمسكت الحكومة بإجراء الانتخابات وبصورة اثارت الضجيج والتساؤل فيما أعلنت الهيئة المعنية نفاذ قرارها بمنع جميع المقرات الانتخابية وفي مختلف المناطق تجنبا للإختلاط وحرصا على السلامة العامة.

ولم تعرف بعد الترتيبات التي ستتخذ رسمياً وبيروقراطياً لضمان المعايير الصحية يوم إجراء الإنتخابات، حيث نحو مليوني ناخب مسجل رسمياً ومهتم بالاقتراع ويعتقد بأن نصفهم على الاقل سيقرر الذهاب لصناديق الاقتراع في إنتخابات مثيرة للجدل حتى قبل ان تنجز.

لكن الخصاونة، أعلن عن "حظر شامل”لأربعة ايام بعد ساعة فقط من اعلان نتائج الانتخابات لتقييم "الوضع الوبائي” فيما الغيت المقرات الانتخابية، وأعلنت مديرية الامن العام عن سلسلة تفعيل لتعليمات الدفاع تبدأ مع الافراد والمحلات وفي الشوارع اعتبارا من صباح الاثنين وتتضمن مخالفات مالية وغرامات في حال عدم إرتداء الكمامات ومخالفة التباعد الاجتماعي.

رأي اليوم