إيقاف ضخ المياه عن مناطق في السلط تجارة عمان تطالب بإعادة النظر بحظر الجمعة الشامل التلهوني : لن نتهاون في تطبيق اوامر الدفاع بدء تسليم بطاقات جلوس تكميلي التوجيهي المعايطة : لا نقبل التصويت على برامج سياسية و الدباس : المواطن يملك أدوات التغيير ديوان الخدمة يُرجّح تعيين نحو 7 آلاف موظف العام المقبل وفيات الثلاثاء 24-11-2020 الأردن في المرتبة 38 عالميا بعدد إصابات كورونا كتلة هوائية باردة واجواء غير مستقرة تؤثر على المملكة غداً الوهادنة يصل المدينة الطبية وهو بخير طلاب في جامعة مؤتة يناشدون وزير التعليم العالي لتقديم الامتحانات عن بعد 144 مخالفة للسقوف السعرية المحددة الأردن يؤكد وقوفه المطلق إلى جانب السعودية القطامين: لا تراجع عن قرار رفع الحد الأدنى للأجور 400 مركبة سفريات خارجية تحول عملها لـ”التاكسي الأصفر” طقس الاردن الثلاثاء: أجواء باردة نسبيا في اغلب المناطق تعيين ريما دودين من أصل اردني نائب مدير مكتب البيت الأبيض للشؤون التشريعية الامن يفحص حقيبة مثيرة للريبة في العقبة الملك لبايدن: نتطلع لتوطيد علاقة الشراكة الاستراتيجية تصاريح مرور للإعلاميين خلال الحظر الشامل يوم الجمعة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2020-10-28 11:07 pm

"آيتان" حملهما الملك إلى تويتر.. بـ"رسائل فرح واطمئنان وثقة"

"آيتان" حملهما الملك إلى تويتر.. بـ"رسائل فرح واطمئنان وثقة"

جفرا نيوز-  خاص- كتب-نضال فراعنة

بـ"آيتين اثنتين" من كتاب الله العزيز والمحفوظ والمحكم أشعل جلالة الملك عبدالله الثاني تويتر "حبا وفرحا واطمئنانا وشوقا" بتأكيده أن مكانة الرسول صلى الله عليه وسلم "أكبر وأشرف وأبعد" من تتلوث أو يساء إليها على أيدي "ثلة حاقدة" تريد للفتنة بين أتباع الأديان حول العالم أن تظل مشتعلة بدون توقف.

وفي التغريدة الملكية التي تتزامن مع ذكرى مولد الرسول يريد الملك أن يخاطب الملك المسلمين ب"لغة قرآنية" تشير إلى أن الرسول كان صاحب خلق عظيم حتى مع من أساؤوا إليه أو تطاولوا عليه، كما أن الله عز وجل قد كفاه المستهزئين والمسيئين حينما جعل من أمته "خير أمة أخرجت للناس".

وعلق كثيرون على التغريدة الملكية بالقول إن المسلم الحقيقي يعرف كيف يرد على الإساءات لدينه بلغة السلام والرقي التي كرمنا الله عز وجل بها بعيدا عن كل ما يثير الحقد والكراهية والبغضاء بين خلق الله عز وجل، وأن مكانة الرسول لا يمكن أن تُستَمَد من "حاقد أو حاسد أو عاجز" يريد أن يثير صراعا مفتوحا بين الأديان خدمة لأجندات دولية غامضة ومشبوهة