النسخة الكاملة

"زعيم المعارضة الإسرائيلية" يتوقع انتخابات مبكرة ورحيل حكومة نتنياهو

Friday-2024-06-20 03:11 pm
جفرا نيوز -
أعرب زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد، الخميس، عن اعتقاده بأن انتخابات مبكرة ستجري خلال العام الجاري 2024، وتوقع رحيل حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

لابيد قال في مقابلة مع صحيفة "معاريف” الإسرائيلية: "أعتقد أنه في عام 2024 سنكون في حملة انتخابية”، في إشارة إلى إجراء انتخابات مبكرة.

ومنذ أشهر، يرفض نتنياهو دعوات لاستقالة حكومته الائتلافية وإجراء انتخابات مبكرة؛ بزعم أن من شأن ذلك "شلّ الدولة وتجميد مفاوضات تبادل الأسرى لمدة قد تصل إلى 8 أشهر”.

وأضاف لابيد: "إذا انهار الأمن الشخصي خلال عام واحد، وانهارت السياسة الخارجية، ووقع الاقتصاد في مأزق، فستسقط الحكومة أيضا في نهاية المطاف”.

وشدد على أن "نتنياهو يمثل فشلا ذريعا، أعتقد أنه ما زال لا يدرك حقا ما حدث”.

وعن إمكانية سجن نتنياهو بسبب اتهامات الفساد المالي الموجهة إليه، قال لابيد: "لا أؤيد تعامل النظام السياسي مع مسألة (احتمال) العفو عن نتنياهو”.

وأردف: "ولهذا السبب بدأنا النضال للحفاظ على استقلالية القضاء (في مواجهة ما تسميها الحكومة تشريعات لإصلاح القضاء)، وليس من حق ولا من المناسب أن يتدخل النظام السياسي في ذلك”.

لابيد استدرك: "ليست لدي أي رغبة أو فرحة لرؤيته (نتنياهو) في السجن، لكن الشيء الرئيسي هو أن يرحل”.

واستطرد: "عندما يرحل لن تحمل اسمه حتى نافورة، ناهيك عن شارع أو قاعة ثقافية، لن نتذكره إلا في 7 أكتوبر، وهو أكبر فشل منذ حرب التحرير”، في إشارة إلى إقامة "دولة” إسرائيل في 1948 على أراضٍ فلسطينية محتلة.

وحول عواقب استمرار نتنياهو في منصبه، قال لابيد: "وجوده في منصبه يسبب ضررا لا يمكن إصلاحه”.

وزاد: "أنا أتحدث مع قادة العالم، لا أحد يصدقه ولا أحد يريد التعاون معه. لقد فقدت المؤسسة الأمنية والاقتصاديون الثقة به، لكنه لا يهتم ويستمر”.

وتابع: "نتنياهو يطلق وعودا لكن الكذب أسلوب حياة بالنسبة له.. لقد فقد هو وهذه الحكومة كل القدرة على إدارة البلد”.
وبخصوص توحيد المعارضة، قال: "اليوم أنا الشخص الأكثر خبرة في المعارضة، وسنحاول توحيد الكتلة بأكملها من خلفنا، وهذا يشمل أي شخص وكل مَن يهتم لأمر البلد”.

وأضاف: "مهمتنا الرئيسية هي الإطاحة بهذه الحكومة السيئة”.

وفي مقابلة أخرى مع موقع "واينت” الإخباري، قال لابيد الخميس: "هذه الحكومة هي الأكثر اختلالا على الإطلاق، فهي تخلق انقسامات”.

وتابع: "يوجد أناس مجانين تماما (في الحكومة). تطرف (وزير الأمن القومي إيتمار) بن غفير و(وزير المالية بتسلئيل) سموتريتش يجرنا إلى عوالم الجنون ويفتت الحكومة من الداخل”.