النسخة الكاملة

شهادات مروعة من السودان.. اضطرت أن "تطبخ التراب لأطفالها"

الخميس-2024-06-20 09:37 am
جفرا نيوز -
إلى جانب المجاعة في قطاع غزة، يعيش عدد كبير من الشعب السوداني في مجاعة حالية، وسط سلسلة من التحذيرات الأممية حول الأزمة في البلاد.

وبعد أكثر من سنه على الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في الخرطوم، أكد مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في السودان، جاستن برادي أن الصور التي ترد من بعض المناطق تذكـّر بالأسوأ في أي مجاعة شهدوها في أي مكان حول العالم.

كما حذر من وجود مجموعة كاملة من المخاوف بما فيها النزوح، وخطر المجاعة، وسوء التغذية الحاد بين الأطفال.

كذلك قدم في مقابلة مع ” أخبار الأمم المتحدة من مدينة بورتسودان” شهادة مروعة لما يجري في بعض البلدات السودانية. وشدد على أن الجوع دفع الناس، في بعض المناطق إلى أكل أوراق الأشجار.

كما أشار إلى أن أماً سودانية اضطرت أن "تطبخ التراب، فقط لتضع شيئا في بطون أطفالها”.

أما في ما يتعلق بمدينة الفاشلا، فشدد المسؤول الأممي على أن "الوضع يزداد سوءا”.


إلى ذلك، حذر من الأمطار الموسمية القادمة التي ستجعل التحركات في العديد من أجزاء البلاد صعبة، "إن لم تكن مستحيلة”، مضيفا "نحن في سباق مع الزمن.. لكن الوقت ينفد، لتخزين الإمدادات والتحرك”.

كذلك أشار إلى استمرار الإبلاغ عن تقارير وقوع أعمال عنف قائم على النوع الاجتماعي، وعنف جنسي، مشيرا إلى بعض التقارير التي تلقاها صندوق الأمم المتحدة للسكان عن ناجيات من العنف الجنسي ينتحرن "لأنه عبء ثقيل للغاية يصعب تحمله في المجتمع السوداني”.

كانت الأمم المتحدة حذرت مرارا من شح المساعدات الغذائية في البلاد مع تفاقم الاشتباكات وعرقلة دخول المساعدات إلى المناطق التي تحتاجها، لافتة إلى أن مئات الآلاف يعانون من نقص حاد في الغذاء، ومشيرة إلى أن شبح المجاعة خيم على بعض المناطق، فضلا عن انتشار الأمراض.

كما أشار التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، وهو أداة عالمية لرصد الجوع، إلى أن ما يقرب من 18 مليون سوداني، أي أكثر من ثلث سكان البلاد البالغ عددهم 49 مليونا، يواجهون "مستويات عالية من الانعدام الحاد للأمن الغذائي”.

كذلك بينت تقديراته أن من بين هذا العدد، هناك ما يقرب من خمسة ملايين على بعد خطوة واحدة من المجاعة.

يذكر أن القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع كان اندلع على نحو مفاجئ في منتصف أبريل 2023 بعد أسابيع من التوتر بين الطرفين بينما كانت الأطراف العسكرية والمدنية تضع اللمسات النهائية على عملية سياسية مدعومة دوليا.

العربية وكالات