انخفاض درجات الحرارة وزخات عشوائية من الأمطار مبيضين: الإنزالات الجوية نفذت بحسابات دقيقة وبدون (GPS) نفاع: إنزال الجيش كسر عسكري للحصار الظالم المسلماني عن إنزال الجيش الجوي: أدخلتم الفرحة على قلوب الغزيين عاهل البحرين يتسلم رسالة من الملك الأردن يدين بناء برج إسرائيلي على السور الغربي للمسجد الأقصى الملك يجدد التأكيد على وقف إطلاق النار في غزة وحماية المدنيين القوات المسلحة تنفذ 4 إنزالات جوية إغاثية لأهل غزة - صور "المستقلة" تُقر النماذج الخاصة باندماج وتحالف الأحزاب رفض أردني مصري لتهجير الفلسطينيين ولي العهد يرعى إطلاق حفل "مسارٌ للفرص" - فيديو وصور استئصال ورم يزن 3 كغم من مريض في مستشفى الأمير راشد الخصاونة يتسلَّم تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي حول حالة البلاد إشادة سعودية بتجربة الأردن في "التربية الإعلامية" وزير الخارجية: الفلسطينيون يعانون ويلات الاحتلال وينامون على قهره مختصو الطقس: الموسم المطري كان جيدًا للمزارعين الفراية يلتقي نظيريه السعودي والمصري في تونس الأردنيون على موعد مع “رَفعة” جديدة لأسعار البنزين والديزل غرامة 302 الف دينار بتهمة الإهمال الوظيفي الحالة الجوية لـ 3 أيام قادمة في الأردن
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الثلاثاء-2024-02-13 10:22 am

عمالقة التكنولوجيا يعلنون الحرب على تزييف

عمالقة التكنولوجيا يعلنون الحرب على تزييف

جفرا نيوز - تعمل أنظمة توليد الصور العاملة بالذكاء الاصطناعي والتي أصبحت متاحة للجميع، على إنتاج صور مزيفة يصعب اكتشافها لدرجة أننا نحتاج مجدداً إلى الذكاء الاصطناعي لفضحها. 

عندما تبدأ أكبر الشركات التكنولوجية في العالم وشركات تصنيع الكاميرات والعدسات بالسير في الاتجاه نفسه، فهذا يدل على أن هناك شيئًا ما يسير على قدم وساق. 

وفي التفاصيل، يتعلق الأمر بالقلق المتزايد بشأن السهولة التي يمكن بها للذكاء الاصطناعي إنشاء صور مزيفة، وما يجب على الشركات التكنولوجية وصانعي الكاميرات فعله للتصدي لذلك، فالاستخدام التجاري الواسع النطاق للصور المولدة بواسطة الذكاء الاصطناعي لا يشكل تهديدًا محتملاً للأشخاص فحسب، بل أيضًا لشركات التكنولوجيا وصانعي الكاميرات. 

فلماذا يجب على الناس أن ينفقوا ثمنًا باهظ الثمن على الكاميرا والعدسة الجديدة من دون مرآة عندما يمكنهم بواسطة الذكاء الاصطناعي خلق الصور على الكمبيوتر والهاتف، وتزييف صور أخرى؟

واتفقت شركات كانون وسوني ونيكون على معيار عالمي للتواقيع الرقمية، وهو ما من شأنه أن يسهل تحديد متى وكيف تم التقاط الصورة ومن قام بالتقاطها، وعلى عكس بيانات الصور الحالية، ستكون هذه التواقيع مقاومة للتلاعب ومتوافقة مع ما يعرف بالتحقق. 

وستمكن هذه الأداة التي أنشأتها مجموعة من المؤسسات الإخبارية وشركات التكنولوجيا، أي شخص من التحقق مما إذا كانت الصورة تحتوي على توقيع رقمي أم لا. 

وفي حال عدم وجود أي توقيع، ستظهر رسالة تحذر المستخدم من ذلك؛ ما يمكن أن يشير إلى أن الصورة تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، كما تعمل شركتا سوني وكانون أيضًا على تقنية مماثلة للتحقق من صحة الفيديو.

وفي خطوة مهمة نحو تعزيز الشفافية في المحتوى الرقمي، انضمت غوغل رسميًا إلى التحالف، من أجل مصدر المحتوى وأصالته”C2PA"  كعضو في اللجنة التوجيهية الذي من شأنه المصادقة على مصدر المحتوى الرقمي لمكافحة المعلومات الخاطئة وتعزيز الشفافية لمكافحة المعلومات المغلوطة، لا سيما مع ظهور تقنية استنساخ الصوت المدعومة بالذكاء الاصطناعي. 

وبينما أصدرت غوغل بالفعل "SynthID"، وهي أداة تضع علامات مائية وتتعرف على الصور بواسطة الذكاء الاصطناعي، قامت شركة ميتا، عملاق وسائل التواصل الاجتماعي، بتضمين علامة مائية غير مرئية في جميع الصور التي تنشئها باستخدام الذكاء الاصطناعي في إطار تكثيف الإجراءات لمنع إساءة استخدام هذه التكنولوجيا. 

وتقول شركة "ميتا" إنها ستستخدم نموذجًا للتعلم العميق لتطبيق العلامات المائية على الصور التي تم إنشاؤها باستخدام أداة الذكاء الاصطناعي، والتي ستكون غير مرئية للعين البشرية. 

من جهتها، أدركت شركة "OpenAI" الحاجة إلى إعلام الأشخاص عندما يرون صورة تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، وخاصة تلك التي تم إنشاؤها بواسطة منصتها الخاصة "DALL-E 3" . 

ولهذا السبب تقدم الشركة علامات مائية على أي صورة ذكاء اصطناعي تم إنشاؤها باستخدام منصتها، ستحتوي على تفاصيل البيانات الوصفية مثل اسم أداة الذكاء الاصطناعي المستخدمة في إنشاء الصورة، كما تتعاون أدوبي أيضاً مع "C2PA" بنشاط لضمان الشفافية في الصوت.